هل حان وقت رحيل تان هاغ بعد سقوط جديد ليونايتد؟

ا ف ب – الأمة برس
2024-05-07

الهولندي إريك تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد يصل إلى ملعب سيلهيرست بارك في جنوب لندن في 6 أيار/مايو 2024 لمواجهة كريستال بالاس (ا ف ب)

لندن - يصرّ الهولندي إريك تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد الإنكليزي على أنه رجل المرحلة بالرغم من خسارة مذلّة جديدة لفريق "الشياطين الحمر" برباعية نظيفة أمام كريستال بالاس في الدوري. ولكن هل سيبقى في منصبه لحين موعد نهائي الكأس أمام الجار اللدود سيتي؟

تركت الخسارة أمام كريستال بالاس على ملعبه سيلهيرست بارك الإثنين يونايتد في المركز الثامن في الدوري، مع إمكانية عدم التأهل إلى أي مسابقة قارية الموسم المقبل.

وتُمثّل الأرقام قراءة قاتمة لجماهير يونايتد وتظهر مدى تراجع بطل الدوري الإنكليزي 20 مرة منذ أن هيمن تحت قيادة مدربه السابق الأسطوري الاسكتلندي أليكس فيرغسون قبل أكثر من عقد من الزمن.

خسر يونايتد 13 مباراة للمرة الأولى منذ اعتماد نظام "بريميرليغ"، وتلقى 81 هدفاً في مختلف المسابقات، وهو أعلى رقم في موسم واحد منذ 1976-1977.

ولم يسبق أن فشل يونايتد في حجز مقعد للمسابقات الأوروبية منذ موسم 1989-1990، ولكن مع الأداء الجيد الذي يقدّمه نيوكاسل وتشلسي في المركزين السادس والسابع توالياً، يتوجّب على "الشياطن الحمر" التغلب على الجار سيتي في نهائي الكأس في ويمبلي في 25 أيار/مايو من أجل تعبيد الطريق لمقعد قاري.

يؤكد تن هاغ (54 عاماً) المحاصر بالانتقادات على أنه يظل "بالتأكيد" الرجل المناسب لاستعادة حظوظ النادي حيث يقوم المالك الجديد جيم راتكليف بتكثيف عملية تجديد الهيكل القيادي للنادي خارج الملعب.

قال المدرب الهولندي لشبكة "سكاي سبورتس" بعد الهزيمة أمام بالاس "إذا كان اللاعبون الأفضل متاحين، فلدينا فريق جيد، لكننا نفتقد الخط الخلفي بأكمله تقريباً ومن ثم نواجه مشاكل".

وتابع "إنه أمر مخيّب للآمال. أداء ضعيف. بالتأكيد أسوأ هزيمة. كان يجب أن نُقدم أداء أفضل".

وأضاف "نحن ندرك، كفريق، أننا لم نكن على صواب، وارتكبنا أخطاء كبيرة ولم نتّبع الخطة والسيناريو والقواعد التي لدينا".

-"المسمار الأخير في النعش"-

انهالت الانتقادات من كل حدب وصوب على تن هاغ، فقال مهاجم يونايتد وإنكلترا السابق مايكل أوين إن وقت مدرب أياكس السابق قد انتهى وأن النادي بحاجة إلى الضغط على الزناد الآن، حتى قبل نهائي الكأس.

وأردف "أتساءل فقط، مع وجود الكثير على المحك، على الرغم من أن الأمر يقتصر على أربع مباريات فقط، أتساءل عما إذا كان على مجلس الإدارة أن يحاول القيام بشيء ما هنا والآن وأن يكون حاسماً بشأن هذا الأمر".

وتابع "لكنه لا يستطيع، ببساطة لا يستطيع، تدريب هذا الفريق في الموسم المقبل. إنه ليس جيداً بما فيه الكفاية".

من ناحيته، قال لاعب خط وسط يونايتد السابق بول سكولز الفائز بعدة ألقاب تحت قيادة فيرغوسون، إن المباراة "بدت وكأنها المسمار الأخير في نعش" تن هاغ.

ويطالب المدرب الهولندي الذي توّج بكأس الرابطة واحتل المركز الثالث في الدوري في موسمه الأول، بعوامل مخففة، ويختبئ خلف قائمة الإصابات.

كما لم يتمكن من التعاقد مع بعض اللاعبين الذين أرادهم بشدة منذ وصوله إلى ملعب "أولد ترافورد" في عام 2022، بما في ذلك المهاجم الإنكليزي هاري كاين ولاعب الوسط الهولندي فرنكي دي يونغ. لكن العديد من أولئك الذين انضموا إلى عهده فشلوا في فرض أنفسهم في موسمه الثاني، أبرزهم البرازيلي كازيميرو ومواطنه أنتوني الذي وصل في عام 2022 مقابل 107 ملايين، حيث لم يسجل سوى هدف ويمرر كرة حاسمة في الدوري هذا الموسم.

قال الهولندي رينيه مولينستين، أحد المدربين في الكادر الفني لفيرغوسون لقناة "بي بي سي" إنه يجب تقاسم اللوم "الأمر لا يقتصر على اللاعبين، الجميع يتحمل المسؤولية".

وتابع "تن هاغ مسؤول عن جلب الكثير من هؤلاء اللاعبين، وهو مسؤول عن نظام اللعب والتحضير. يجب على اللاعبين بعد ذلك الرد، لكن من الواضح أن الأمر مفكّك في مكان ما".

قبل عامين، قال المدرب الموقت حينها الألماني رالف رانغنيك إن النادي يحتاج إلى "جراحة قلب مفتوح" بعد سنوات من ضعف الإنجازات.

لم يُهدر راتكليف الوقت في إعادة تشكيل هيكل النادي وهو يحاول وضع الأساس لعودة يونايتد إلى القمة، إلا أن رئيس شركة إينيوس يواجه حالياً أكبر قرار في حياته: هل يحافظ على تن هاغ ويقبل بنهاية مذلة محتملة للموسم أم يقلل خسائره الآن ويحرم الهولندي من نهائي ويمبلي؟.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي