البرازيل تسابق الزمن لإغاثة المتضررين من الفيضانات

ا ف ب - الأمة برس
2024-05-05

صورة من الجو لأحياء غمرتها المياه في مدينة بورتو أليغري البرازيلية في الرابع من أيار/مايو 2024 (ا ف ب)

بورتو أليغري - تخوض السلطات في البرازيل الأحد 05-05-2024 سباقا مع الزمن لإغاثة المتضررين جراء الفيضانات المدمّرة التي تضرب جنوب البلاد خصوصا ولاية ريو غراندي دو سول، بعدما تسببت بمقتل زهاء 60 شخصا ونزوح نحو 70 ألف نسمة من منازلهم.

ومساء السبت، بلغت حصيلة ضحايا الفيضانات وانزلاقات التربة الناجمة من الأمطار الغزيرة 55 قتيلا مع سبع وفيات أخرى تخضع "للتحقيق"، فضلا عن 74 مفقودا و107 جرحى، بحسب الدفاع المدني، في حين تشهد عاصمة الولاية بورتو أليغري كارثة "غير مسبوقة".

ومن الصور الملتقطة من الجو وعمليات الانقاذ الجارية على الأرض، تبدو أحياء غارقة في مياه غمرتها بالكامل، بما يعكس الأضرار الفادحة في جنوب البلاد حيث ارتفع منسوب المياه الى حد غمر منازل بأكملها، وأفقد السكان كلّ ما يملكون خلال دقائق، بينما غرقت شوارع بورتو أليغري التي يقطنها نحو 1,4 مليون نسمة، بالمياه.

وارتفع منسوب نهر غوايبا إلى 5,09 أمتار ليتجاوز بذلك الرقم القياسي المسجل في فيضانات العام 1941 والذي بلغ 4,76 أمتار، وفق رئاسة البلدية.

وكانت السلطات أعلنت السبت أن ما يقرب من 70 ألف شخص اضطرّوا إلى مغادرة منازلهم، وأنّ أكثر من مليون مسكن بات بلا مياه، بسبب الفيضانات التي تضرب جنوب البرازيل منذ أيام.

وأكدت روزانا كوستوديو، وهي ممرضة في السابعة والثلاثين اضطرت لمغادرة منزلها، أنها "خسرت كل شيء".

وأضافت لوكالة فرانس برس في رسالة عبر تطبيق واتساب "قرابة منتصف الليل الخميس، بدأ مستوى المياه بالارتفاع بشكل سريع للغاية". وتابعت "خرجنا بسرعة بحثا عن مكان آمن أكثر. لكننا لم نتمكن من السير... وضع زوجي طفلتينا في قارب مطاطي صغير وقام بالتجذيف مستخدما القصب، بينما سبحنا أنا وابني حتى آخر الشارع".

ولجأت العائلة الى منزل شقيق زوجها بشمال بورتو أليغري، لكنها اضطرت مجددا الى النزوح بعدما بلغت المياه مناطق جديدة. وأوضحت كوستوديو "أنقذنا مركب عامل بمحرك يعود لأصدقائنا"، مؤكدة أنهم باتوا في مأمن "لكننا فقدنا كل ما كنا نملكه".

وبينما تراجعت كمية المتساقطات خلال ليل السبت الأحد، يتوقع استمرار هطول الأمطار خلال الساعات الـ24 الى 36 المقبلة، مع تحذير السلطات من حدوث انزلاقات أرضية.

"يوم محوري"

وأشار حاكم الولاية إدواردو ليتي إلى أن ريو غراندي دو سول تشهد "أسوأ كارثة مناخية في تاريخها" مع إصابة نحو 300 بلدة بأضرار.

واعتبر أن الوضع "مأسوي وغير مسبوق على الإطلاق". ومن المقرر أن يستقبل في وقت لاحق الأحد الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا وذلك للمرة الثانية منذ بدء الفيضانات، علما بأن الحاكم أكد أن الولاية تحتاج الى "خطة مارشال" لإعادة إصلاح ما تضرّر، في إشارة الى خطة إعادة إعمار أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية.

في انتظار ذلك، تتكرر المشاهد على مختلف مساحة الولاية: عائلات تنتظر على سطوح المنازل وصول فرق الاغاثة، وقوارب صغيرة تجول في شوارع وجادات غمرتها المياه بالكامل.

وأكد المسؤول في الرئاسة البرازيلية باولو بيمنتا أن الأحد سيكون "يوما محوريا" لعمليات الانقاذ.

ويتزايد القلق حيال نقص المواد الأساسية وتضرر سلاسل الانتاج في الولاية التي تعد من الأبرز على صعيد الزراعة في البلاد، وتساهم بنسبة 20 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي للبرازيل.

وفي ظل ذلك، طلب دعا رئيس بلدية بورتو أليغري سيباستياو ميلو من السكان ترشيد استهلاك المياه، بعد الإغلاق القسري لأربع من محطات معالجة مياه الصرف الصحي الست في المدينة.

"مزيج كارثي"

وأدت الفيضانات الى عزل بورتو أليغري بشكل جزئي عن باقي أنحاء البرازيل.

وبحسب شرطة السير، قطعت الطرق المؤدية الى المدينة من جهة الجنوب على بعد 15 كلم من مدخلها، لكن الوصول إليها من الشمال يبقى ممكنا.

وغمرت المياه المحطة الرئيسية للحافلات وتسببت بتعليق الرحلات في مطار بورتو أليغري الدولي اعتبارا من الجمعة ولأجل غير مسمّى.

وقال الخبير البرازيلي في شؤون المناخ فرانسيسكو إليزو أكينو لوكالة فرانس برس إن الأمطار الغزيرة يعزّزها "مزيج كارثي" من التغير المناخي وظاهرة إل نينيو وظواهر قصوى أخرى.

وسبق أن تعرضت ريو غراندي دو سول مرارا لفيضانات مميتة، ولا سيما في أيلول/سبتمبر حين قضى 31 شخصًا في مرور إعصار مدمّر.

ويؤدي الاحترار المناخي الناجم من انبعاثات الغازات الدفيئة الناتجة عن النشاط البشري، إلى زيادة شدّة موجات الحر ومدّتها وتواترها، حسب الخبراء.

وشهدت البرازيل جفافا تاريخيا العام الماضي في شمالها، وبلغ عدد حرائق الغابات رقما قياسيا بين كانون الثاني/يناير ونيسان/أبريل، وسُجّل أكثر من 17000 حريق في مختلف أنحاء البلاد، نصفها تقريبا في منطقة الأمازون.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي