التوقعات الألمانية لتقديم علامات إذا كان الاقتصاد المتعثر في تحسن

ا ف ب - الأمة برس
2024-04-24

يقول منتقدون إن الخلافات داخل الائتلاف الحاكم المكون من ثلاثة أحزاب بزعامة المستشار أولاف شولتز (يسار) تعيق الجهود المبذولة لإعادة إحياء الاقتصاد الألماني (ا ف ب)

من المتوقع أن ترفع الحكومة الألمانية توقعاتها الأخيرة للنمو الأربعاء 24-04-2024، حيث يظهر أكبر اقتصاد في أوروبا الذي يعاني من الأزمة علامات أولية على أنه بدأ أخيرًا في تجاوز المنعطف.

ويشير التحسن الذي طرأ على المؤشرات الرئيسية، من الناتج الصناعي إلى النشاط التجاري، في الأشهر الأخيرة إلى أن التعافي المأمول ربما يكون جاريا ببطء.

انكمش الاقتصاد الألماني قليلا العام الماضي، متأثرا بارتفاع التضخم وتباطؤ التصنيع وضعف الشركاء التجاريين، وكان بمثابة عائق كبير أمام منطقة اليورو المكونة من 20 دولة. 

وتبددت الآمال الأولية بحدوث انتعاش قوي هذا العام مع ضعف الاقتصاد، حيث خفضت برلين في فبراير توقعاتها للنمو إلى 0.2 في المائة فقط. وحذا صندوق النقد الدولي حذوه الأسبوع الماضي ويتوقع الآن نفس الرقم.

لكن المؤشرات التحسنية عززت الآمال بأن الاقتصاد المتعثر - رغم أنه ليس على وشك الانطلاق - قد يعود على الأقل إلى الوقوف على قدميه.

وأظهر مسح أجراه معهد إيفو، الأربعاء، والذي يحظى بمتابعة وثيقة، ارتفاع معنويات الأعمال للشهر الثالث على التوالي في أبريل، وبقوة أكبر من المتوقع. 

وقال كارستن برزيسكي، الخبير الاقتصادي لدى آي إن جي، إن الاستطلاع يشير إلى "عودة التفاؤل" و"يعزز وجهة النظر القائلة بأن الاقتصاد الألماني قد ترك الركود وراءه".

وفي الأسبوع الماضي، توقع البنك المركزي الألماني أن يتوسع الاقتصاد قليلاً في الربع الأول، متجنباً الركود، بعد أن توقع في وقت سابق حدوث انكماش.

وأظهر استطلاع يوم الثلاثاء أن النشاط التجاري في ألمانيا قد انتعش. 

سجل مؤشر مديري المشتريات HCOB Flash Germany الذي نشرته شركة S&P Global رقم 50.5 في أبريل، ارتفاعًا من 47.7 في مارس، ليعود إلى النمو للمرة الأولى منذ 10 أشهر.

وأي قراءة أعلى من 50 تشير إلى النمو، في حين تشير القراءة أقل من 50 إلى الانكماش.

لكن التحسن الطفيف في المؤشرات لا يعني أن الحكومة ستجري أي تغييرات كبيرة على توقعاتها، حيث لا يزال المحللون يتوقعون نمواً فاتراً هذا العام.

وسيقدم وزير الاقتصاد روبرت هابيك التوقعات الجديدة الساعة 2:15 بعد الظهر (1215 بتوقيت جرينتش). 

"التعافي غير مضمون"

ويواجه الاقتصاد الألماني بالفعل اضطرابات ناجمة عن مشاكل سلسلة التوريد المرتبطة بالوباء، وتفاقمت مشاكل الاقتصاد الألماني بشكل كبير عندما غزت روسيا أوكرانيا في أوائل عام 2022 وخفضت إمدادات الغاز إلى أوروبا. 

وكانت هذه ضربة قوية للمصنعين في البلاد - الذين ما زالوا يلعبون دوراً مركزياً في الاقتصاد الألماني، على عكس العديد من الاقتصادات المتقدمة الأخرى - الذين أصبحوا يعتمدون على الطاقة الروسية الرخيصة.

ورغم تلاشي صدمة الطاقة، فإن الضعف المستمر لدى الشركاء التجاريين الرئيسيين مثل الصين أدى إلى إطالة أمد الألم.

وكانت الإضرابات في العديد من القطاعات هذا العام، حيث طالب العمال بأجور أفضل لمكافحة التضخم، بمثابة عائق، كما فعلت أسعار الفائدة المرتفعة حيث سعى البنك المركزي الأوروبي لترويض الأسعار الجامحة.

كما دفع ارتفاع الأجور والتكاليف الأخرى بعض الشركات الكبرى إلى تقليص الإنتاج في ألمانيا، مما أثار المخاوف من تسريح العمال وانتقال التصنيع إلى الخارج.

والقضايا الأطول أمدا، مثل الشيخوخة السكانية ونقص العمالة الماهرة، تشكل أيضا صداعا لصناع السياسات. 

وتشكو مجموعات الأعمال من أنها تواجه عقبات في تحسين آفاقها، بدءًا من الروتين وحتى الفشل في تفعيل الإصلاحات التي تشتد الحاجة إليها.

ويقول منتقدون إن الخلافات داخل الائتلاف الحاكم المكون من ثلاثة أحزاب للمستشار أولاف شولتس تعيق أيضًا الجهود المبذولة لإعادة إحياء النمو ودعم الصناعات الأكثر مراعاة للبيئة في المستقبل. 

واجه الحزب الديمقراطي الحر المؤيد لقطاع الأعمال، وهو شريك في الائتلاف، هذا الأسبوع رد فعل غاضب من الحزب الاشتراكي الديمقراطي بزعامة شولتز عندما قدم خطة من 12 نقطة لـ "التحول الاقتصادي"، والتي تضمنت تخفيضات كبيرة في المزايا الحكومية.

وفي حين أن آفاق الاقتصاد ربما بدأت في التحسن، إلا أن البعض لا يزال يرى طريقاً وعراً أمامه.

وقال البنك المركزي الألماني في تقريره الشهري الأخير إن "التعافي بعيد المدى ليس مضمونا بعد".









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي