مبادرة مجتمعية لدعم العجزة والمسنين في ليبيا

سبوتنيك - الأمة برس
2024-04-01

مبادرة مجتمعية لدعم العجزة والمسنين في ليبيا (سبوتنيك)

يشتهر شهر رمضان بأعمال الخير بجميع أنواعها، فلم يقتصر الأمر على موائد الرحمن والسلل الرمضانية، فلقد كانت هناك مساهمات مجتمعية كثيرة في هذا الصدد.

ومن أبرز هذه المساهمات حملة كانت تجاه دور العجزة والمسنين، وتقديم الدعم والهدايا لهم ومشاركتهم وجبات الإفطار في نوع من خلق الألفة لهم، كونهم بأمس الحاجة لهذه الأجواء العائلية، حيث دعت مبادرة مجتمعية من مدينة طبرق للانطلاق في رحلة إنسانية توجهت إلى دار "الوفاء للعجزة والمسنين" بمنطقة مسة بالجبل الأخضر شرق ليبيا، محملة هذه المبادرة بالهدايا ومكونات إفطار جماعي لنزلاء وفريق الدار.

مبادرة إنسانية
 
وفي هذا الجانب، تقول سُكينة موسى، رئيس فريق "آية للعمل الخيري والتطوعي"، في تصريح لـ"سبوتنيك"، إن "هذه الزيارة جاءت كنوع من جبر الخواطر للعجزة والمسنين، وبناءً على ذلك قرر فريق آيه الذهاب لهم في منطقة مسه بالجبل الأخضر ومشاركتهم الإفطار، ونقل الهدايا لهم وقضاء أجواء ممتعة معهم، من أجل إدخال الفرحة عليهم وبأننا لم ننساهم".
 
وأشارت موسى إلى أنه "تم الحجز في هذا اليوم قبل الموعد بفترة، وذلك نظرا للإقبال الكبير للجمعيات والمؤسسات الخيرية القاصدة هذه الدار، لتقديم الدعم والمساندة"، وأضافت: "صادف وجود الفريق وجود فريق نادي "السيطرة" للدراجات النارية، الذين قاموا بإحضار بعض الهدايا والأدوية وكانت لفتة مميزة منهم".

وتابعت: "كانت هذه الزيارة برعاية الشراكة المجتمعية بمدينة طبرق بالتعاون مع فريق "آية للعمل الخيري والتطوعي"، والتعاون مع المجلس البلدي في طبرق، بالإضافة إلى مكتب خدمة المجتمع بجامعة طبرق، حيثُ قام الفريق بفتح باب التبرعات قبل هذه الرحلة، وكان هناك إقبال كبير من فاعلي الخير للمساهمة في نجاح هذه الرحلة ومساعدة هذه الشريحة، التي تحتاج الدعم والمساندة، بعد أن دار بهم الزمن وأصبحوا في هذا المكان".

وأردفت، قائلة: "قام الفريق بتجهيز الحمولة وإرسالها قبل الذهاب بيوم واحد محملة بكافة متطلبات الإفطار معهم، حتى لا يتم تكلفة الدار بهذه الزيارة التي قرر الفريق القيام بها، لا سيما أن عدد الفريق كبير، فكان من الواجب إحضار كل شيء مع الفريق كنوع من الدعم".

تهادوا تحابوا

ومضت موسى، قائلة: "قام الفريق بعد الإفطار بعمل أمسية معهم لخلق جو ممتع لهذه الشريحة، ثم قام الفريق بتوزيع الهدايا على جميع المسنين، بالإضافة إلى فريق العمل بالدار كنوع من جبر الخواطر لكل شخص يقوم بخدمة هؤلاء العجزة".

وقالت إن "هذه الزيارة كانت مميزة جدًا لأنها أضافت للفريق شعورا بالراحة والسعادة بعد هذا العمل الخيري الجميل والمميز".

وأشارت إلى أن "فريق "آية" يقوم حاليًا بتجهيز ملابس العيد للعائلات المُسجلة بالمؤسسة، وأن هناك محلات تبرعت بعدد من ملابس العيد تستهدف عددا كبيرا من الأطفال كنوع من الدعم للفقراء والمحتاجين وذوي الدخل المحدود".
 
ومن جهته، قال عبد القيوم عبد العاطي، رئيس "الشراكة المجتمعية" في مدينة طبرق، إنه "تم التنسيق مع عدة فرق تطوعية أخرى أبرزها المجلس البلدي لبلدية طبرق ومكتب خدمة المجتمع بجامعة طبرق، للقيام بهذه الرحلة إلى دار "الوفاء للعجزة والمسنين" بمنطقة مسة، وإقامة مائدة إفطار جماعي لهم ومشاركتهم في هذا اليوم في أجواء مليئة بالود والمحبة".

وأكد عبدالعاطي، في تصريحه لـ "سبوتنيك"، بأن "الهدف من هذه الزيارة هو خلق أجواء أسرية لنزلاء هذه الدار من فئة العجزة والمسنين، وذلك لحاجتهم الكبيرة لمثل هذه الأجواء العائلية في هذا الشهر الكريم".









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي