العثور على جثّتَي عاملين من ضحايا انهيار جسر بالتيمور

ا ف ب - الأمة برس
2024-03-28

صورة مؤرخة في 27 آذار/مارس 2024 تظهر بقايا جسر بالتيمور المنهار (ا ف ب)

انتُشلت جثّتا عاملين من العمال الستة الذين فقد أثرهم في المياه الباردة في ميناء بالتيمور على ساحل الولايات المتحدة الشرقي بعد انهيار جسر جراء اصطدام ناقلة حاويات به الأربعاء، وفق ما أعلنت السلطات الأميركية.

وأفادت شرطة ولاية ميريلاند حيث تقع مدينة بالتيمور في مؤتمر صحافي أن "غواصين عثروا على شاحنة صغيرة حمراء على عمق نحو 7,6 أمتار. كان اثنان من ضحايا المأساة عالقَين في المركبة".

وتعود الجثتان إلى رجلين يبلغان 35 و26 عاما أحدهما من المكسيك والآخر من غواتيمالا، وكانا ضمن فريق العمال الذي كان موجودا على جسر فرنسيس سكوت كي وقت الحادث.

وأشارت السلطات إلى أن جثث العمال الأربعة الآخرين الذين يُعتقد أنهم لقوا حتفهم أيضا، لم يعثر عليها بعد.

وأوضح رولاند باتلر من شرطة ماريلاند أنه بسبب كمية الإسمنت والحطام "لم يعد الغواصون قادرين على شق طريقهم بشكل آمن" نحو "ما نعتقد أنها المركبات العالقة" وبالتالي، سيحاول عمال الإنقاذ سحب الهيكل من المياه لتسهيل وصول الغواصين.

وقال المسؤول في خفر السواحل نائب الأدميرال شانون غيلريث خلال مؤتمر صحافي الأربعاء إنه "بناء على المدّة التي استغرقتها عمليات البحث... ودرجة حرارة المياه، فنحن الآن نعتقد أننا لن نعثر على هؤلاء الأفراد على قيد الحياة" بعدما كان عاملان أنقذا بعد الحادث بقليل.

والضحايا هم عمال من أميركا اللاتينية وفق ما ذكرت الصحافة الأميركية، وكانوا يصلحون حفرا على جسر فرنسيس سكوت كي عندما انهار في نهر باتابسكو.

"أصوات متوافقة مع صوت الاصطدام"

وقدّمت الوكالة الأميركية لسلامة النقل الأربعاء جدولا زمنيا مفصلا للمأساة استنادا إلى التحليل الأولي لسجل بيانات سفينة الحاويات.

وقال المحقق في الوكالة مارسيل مويز خلال مؤتمر صحافي إن السفينة "دالي" التي يبلغ طولها 300 متر وعرضها 48 مترا وترفع علم سنغافورة، غادرت رصيف ميناء بالتيمور الثلاثاء عند الساعة 00,39 (04,39 ت غ) متجهة إلى آسيا.

عند الساعة 01,24 بالتوقيت المحلي، انطلقت أجهزة الإنذار على متن السفينة للتنبيه إلى مشكلات في الدفع. أبلغ القبطان سلطات الميناء عبر اللاسلكي بأن السفينة تتجه نحو الجسر وطلب تدخل القاطرات.

وتلقى نداء الاستغاثة فريقان من هيئة النقل المحلية كانا على الجسر بسبب أعمال الصيانة، وأغلقا على الفور كل طرق المرور ما ساهم على الأرجح في إنقاذ أرواح.

ثم، عند الساعة 01,29، سجّل مسجّل السفينة "أصواتا متوافقة مع صوت الاصطدام".

بعدها انهار الجسر الذي تستخدمه يوميا عشرات آلاف المركبات ووقعت أجزاء كاملة من الهيكل على السفينة.

وأظهرت تسجيلات لكاميرات مراقبة ناقلة حاويات تصطدم بإحدى ركائز جسر فرنسيس سكوت كي الذي دشن في العام 1977، ما تسبب بانهيار أقواس عدة من الجسر في النهر.

وقال وزير النقل الأميركي بيت بوتيدجيدج إن "هذا النوع من الجسور (...) لم يكن مصمما ببساطة لتحمل تبعات اصطدام مباشر بركيزة دعم أساسية".

وحاول الطاقم إبطاء مسار السفينة بإسقاط المرساة، لكنه لم يتمكّن من تجنب الاصطدام.

السفينة "لا تشكّل خطرا على البيئة"

وتعهد الرئيس جو بايدن إعادة بناء الجسر الذي يحمل اسم فرنسيس سكوت كي مؤلف كلمات النشيد الوطني الأميركي، في أسرع وقت، مقرّا بأن ذلك "سيستغرق وقتا" مضيفا "أبلغتهم بأننا سنرسل اليهم كل الموارد الفدرالية التي يحتاجون اليها".

وأكد مساء الأربعاء على منصة إكس "سنقف بجانب سكان بالتيمور مهما طال الوقت".

كان هذا الجسر المؤلّف من أربعة مسالك يمتدّ على 2,6 كيلومتر في جنوب غرب مدينة بالتيمور الصناعية والساحلية الكبرى في ولاية ميريلاند على مسافة حوالى 60 كيلومترا من جنوب شرق واشنطن، وهو شريان أساسي بين الشمال والجنوب للمواصلات والاقتصاد على ساحل الولايات المتحدة الشرقي.

وعُلّقت الملاحة البحرية في مرفأ بالتيمور الذي يعدّ من أكثر المرافئ نشاطا في الولايات المتحدة "حتّى إشعار آخر"، بحسب السلطات.

من جهته، أكد المسؤول عن خفر السواحل بيتر غوتييه الأربعاء أن السفينة "دالي" لا تشكّل خطرا على البيئة والبشر، رغم وجود 5,6 مليارات لتر من الديزل وعدد من الحاويات المحملة بمواد خطرة على متنها.

وسقطت حاويتان من أصل 4700 حاوية في المياه.

وأعلنت مجموعة "ميرسك" الدنماركية للنقل البحري أنها استأجرت السفينة التي تشغّلها مجموعة "سينرجي مارين غروب".

وأفادت إدارة ميناء سنغافورة الأربعاء أنها خضعت لعمليتي كشف ناجحتَين في 2023، وأنه تم إصلاح مقياس مراقبة ضغط الوقود في حزيران/يونيو.

وكانت سلطات الموانئ التشيلية أبلغت عام 2023 عن وجود خلل في أجهزة السفينة، أصلحه بسرعة مالك السفينة، بحسب البحرية التشيلية.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي