تواصل جهود إنقاذ 13 عاملا علقوا في منجم في شرق روسيا

ا ف ب - الامة برس
2024-03-20

صورة مأخوذة من مقطع مصور نشرته لجنة التحقيق الروسية في 19 آذار/مارس 2024 تظهر تواصل عملية لفرق الانقاذ لإخراج عمال مناحم عالقين ي منطقة امور الروسية. (ا ف ب)

أعلنت السلطات الروسية الأربعاء 20-3-2024 عن "صعوبات" تواجه جهود إنقاذ 13 عاملا عالقين منذ 48 ساعة في قاع منجم للذهب في منطقة أمور في أقصى شرق البلاد بعد انهيار أرضي.

ووقع الحادث ظهر الاثنين، ما أدى إلى محاصرة عمال المناجم المتخصصين في حفر الأنفاق على عمق حوالى 125 مترا. وبحلول منتصف نهار الأربعاء، تمكن نحو 220  عنصرا من فرق الإنقاذ الذين تم إرسالهم إلى الموقع من إزالة ثلث الأنقاض، وفق قناة روسيا 24.

وقال الحاكم الإقليمي فاسيلي أورلوف الذي زار الموقع على تلغرام "تستمر أعمال الإنقاذ لليوم الثاني على التوالي (...) الوضع لا يزال صعبا"، مؤكدا أنه "لا يوجد حتى الآن أي اتصال مع عمال المناجم".

ويقع منجم الذهب في منطقة نائية نسبيا في أقصى شرق البلاد. وأوضح أورلوف أن عملية الإنقاذ معقدة بسبب التسرب "الدائم" للمياه الجوفية إلى المنجم، ما يعني أن "عمليات ضخ المياه لا تتوقف لحظة واحدة".

ونشرت وزارة حالات الطوارئ الروسية صورا لعناصر الإنقاذ وهم يهرعون إلى المنجم المتضرر على أرض مغطاة بالثلوج، حيث وصلت درجات الحرارة إلى 20 درجة مئوية تحت الصفر خلال الليل، وفقا لمصلحة الأرصاد الجوية.

تُظهر الصور أيضا معدات حفر كبيرة يتم نقلها إلى الموقع المتضرر.

وصلت مجموعة جديدة من نحو ثلاثين من عناصر الإنقاذ الأربعاء في طائرة إليوشن-76 آتية من كوزباس، وهي منطقة تعدين روسية أخرى، وفق أورلوف.

"إنشاء خطوط اتصال"

شددت السلطات على أن "هؤلاء عمال إنقاذ في مجال التعدين متخصصون في هذا النوع من الحوادث ولديهم خبرة واسعة".

ومن بينهم غواصو إنقاذ، بحسب وزارة حالات الطوارئ.

وبدأت الأربعاء أعمال الحفر باتجاه المنطقة التي يعتقد أن العمال حوصروا فيها، وفق حاكم منطقة أمور.

وأوضح المسؤول أن هذا الممر "سيسمح بإنزال كاميرا لتقييم الوضع وإنشاء خطوط اتصال محتملة" مع العمال العالقين. 

من جهته، قال ممثل الكرملين في الشرق الأقصى في بيان إن "المهمة الرئيسية هي إنقاذ الناس، وبعد ذلك سيتم فحص الوضع برمته والتحقيق فيه بدقة".

وشدد الكرملين الثلاثاء على اتخاذ "كل الإجراءات اللازمة" لإنقاذ عمال المناجم، وفتح تحقيق في انتهاك قواعد السلامة.

وتكرر حوادث المناجم في روسيا، كما هي الحال في بقية دول الاتحاد السوفياتي السابق، وغالبا ما ترتبط بالتراخي في تطبيق قواعد السلامة أو سوء الإدارة أو الفساد أو تقادم المعدات.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي