أفغانستان تحذر باكستان من تبعات "خارجة عن السيطرة" بعد ضربات قتلت ثمانية أشخاص

ا ف ب - الأمة برس
2024-03-18

صورة موزعة في 17 آذار/مارس 2024 تظهر مراسم تشييع ضابطين قتلا في هجوم قرب الحدود مع أفغانستان (ا ف ب)

كابول - حذرت كابول الاثنين 18-3-2024 إسلام آباد من تبعات "خارجة عن السيطرة" بعد مقتل ثمانية أشخاص بينهم ثلاثة أطفال جراء غارات جوية شنّتها باكستان على مناطق أفغانية حدودية معها.

وقال المتحدث باسم حركة طالبان التي تتولى الحكم في كابول ذبيح الله مجاهد "عند قرابة الساعة الثالثة فجرا (22,30 ت غ ليل الأحد)، قصفت طائرات باكستانية منازل مدنية" في ولايتي خوست وبكتيكا.

وأكد أنه "في ولاية بكتيتا، قتل ستة أشخاص بينهم ثلاث نساء وثلاثة أطفال"، بينما سجّل مقتل امرأتين في خوست.

وأكدت حكومة طالبان في بيان نشره مجاهد، أنها "تدين بشدة هذه الهجمات، وتعتبر هذا التصرف الأرعن انتهاكا واعتداء على سيادة أفغانستان".

وحذّرت  من أن "حوادث كهذه قد تكون لها تداعيات سيئة للغاية خارجة عن سيطرة باكستان".

ومضت تقول "يجب الا يسمح شعب باكستان والحكومة المدنية الجديدة لبعض الضباط بمواصلة سياسة خاطئة (..) تمس بالعلاقات بين البلدين المسلمين الجارين مع تصرفات وقحة كهذه".

وزادت حدة التوترات الحدودية بين باكستان وأفغانستان منذ عودة حركة طالبان الى الحكم في كابول في صيف العام 2021. وتتهم إسلام آباد مجموعات مسلحة مناهضة لها، بشنّ هجمات انطلاقا من أراضي أفغانستان.

وتؤكد باكستان أن جماعات مسلحة من بينها حركة طالبان باكستان تشن هجمات مخططا لها من الأراضي الأفغانية عبر الحدود غير المضبوطة باحكام.

وأتت الضربات الجوية بعد مقتل سبعة عسكريين السبت في هجوم بشمال غرب باكستان في إقليم وزيرستان الشمالي قرب الحدود مع أفغانستان.

ونسب الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري هذا الهجوم إلى "إرهابيين" متعهدا الردّ عليه.

وقال أثناء مراسم تشييع العسكريين وبينهم ضابطان "قررت باكستان أنه كائنا من كان العابر لحدودنا أو الداخل لمنازلنا أو بلدنا لارتكاب أعمال الإرهاب، سنردّ عليهم بقوة، بصرف النظر عن هويته أو من أي بلد كان".

وتنفي الحكومة الأفغانية على الدوام أن تكون تؤوي جماعات مسلحة أجنبية مؤكدة أنها لن تسمح لأي طرف باستخدام أراضيها منطلقا لهجمات على جيرانها.

"طائرات حربية ومسيّرات"

من جهته قال أحمد عثماني مدير دائرة الاعلام والثقافة في ولاية خوست لوكالة فرانس برس "حصل قصف في خوست".

وأشار إلى أن "طائرات حربية ومسيّرات كانت تحلق "في أجواء المنطقة.

وأفاد مصدر في حركة طالبان باكستان فضل عدم الكشف عن اسمه الاثنين بسقوط تسعة قتلى في قصف استهدف ولاية باتكيكا وحدها.

وأوضح في رسالة لفرانس برس "استهدف منزل وقتلت امرأتان وسبعة أطفال".

وأدى قصف للجيش الباكستاني في شرق أفغانستان في نيسان/أبريل 2022 إلى مقتل نحو خمسين شخصا بعدما طالبت إسلام آباد كابول باتخاذ "تدابير صارمة" في حق ناشطين يهاجمون أراضيها.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي