موقع هندي: إسرائيل حولت قطاع غزة إلى معسكر اعتقال.. وأمريكا تمول الإبادة الجماعية ضد الفلسطينيين  

2024-03-09

 

قالت الكاتب إن “الرئيس جو بايدن، رئيس أغنى وأقوى دولة في العالم، لا حول له ولا قوة له أمام إسرائيل (أ ف ب)تحت عنوان لافت  “غزة.. لن يحدث مطلقا مرة أخرى”، نشر موقع “سكرول” الهندي نص بيان ألقته الكاتبة الهندية أرونداتي روي في اجتماع “العمال ضد الفصل العنصري والإبادة الجماعية في غزة”، في في نادي الصحافة، بنيودلهي، يوم أمس، قالت فيه “إن أغنى وأقوى الدول في العالم الغربي، والتي تؤمن بأنها تحافظ على شعلة التزام العالم الحديث بالديمقراطية وحقوق الإنسان، تقوم علناً بتمويل الإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيل في غزة وتشيد بها”.

وأكدت الكاتبة المشهورة عالميا “أن قطاع غزة تحول إلى معسكر اعتقال. أولئك الذين لم يُقتلوا بالفعل يتضورون جوعا حتى الموت. لقد تم تهجير جميع سكان غزة تقريباً. لقد تحولت منازلهم ومستشفياتهم وجامعاتهم ومتاحفهم والبنية التحتية من كل نوع إلى أنقاض. لقد تم قتل أطفالهم. لقد تبخر ماضيهم. من الصعب رؤية مستقبلهم”.

وشددت ‘أنه على الرغم من أن أعلى محكمة في العالم تعتقد أن كل مؤشر تقريبًا يبدو مطابقًا للتعريف القانوني للإبادة الجماعية، إلا أن جنود الجيش الإسرائيلي يواصلون نشر “مقاطع فيديوهات النصر” الساخرة التي يحتفلون بها بما يشبه الطقوس الشيطانية تقريبًا. ويعتقدون أنه لا توجد قوة في العالم يمكن أن تحاسبهم

وأضافت أنه “على الرغم من أن أعلى محكمة في العالم تعتقد أن كل مؤشر تقريبًا يبدو مطابقًا للتعريف القانوني للإبادة الجماعية، إلا أن جنود الجيش الإسرائيلي يواصلون نشر “مقاطع فيديوهات النصر” الساخرة التي يحتفلون بها بما يشبه الطقوس الشيطانية تقريبًا. ويعتقدون أنه لا توجد قوة في العالم يمكن أن تحاسبهم”. لكنهم ـ تؤكد الكاتب ـ “هم مخطئون. وسوف يطاردهم هم وأطفال أطفالهم ما فعلوه. سيتعين عليهم أن يتعايشوا مع الكراهية والاشمئزاز الذي يشعر به العالم تجاههم. ونأمل أن تتم في يوم من الأيام محاكمة ومعاقبة كل من ارتكب جرائم حرب، من جميع أطراف هذا الصراع، مع الأخذ في الاعتبار أنه لا يوجد تكافؤ بين الجرائم المرتكبة أثناء مقاومة الفصل العنصري والاحتلال، والجرائم المرتكبة من الاحتلال”.

وشددت الكاتبة، الحاصلة على جائزة “بوكر” العالمية للرواية، برواية “إله الأشياء الصغيرة” (عام 1997)، على أن “العنصرية هي بالطبع حجر الزاوية في أي عمل من أعمال الإبادة الجماعية. لقد أدى خطاب كبار المسؤولين في الدولة الإسرائيلية، منذ ظهور إسرائيل إلى الوجود، إلى تجريد الفلسطينيين من إنسانيتهم ​​وتشبيههم بالحشرات، تمامًا كما قام النازيون بتجريد اليهود من إنسانيتهم ​​ذات يوم. ويبدو الأمر كما لو أن هذا المصل الشرير لم يختف أبدًا ويتم الآن إعادة توزيعه فقط. لقد تم حذف كلمة “أبدًا” من ذلك الشعار القوي “لن يحدث مرة أخرى أبدًا”. ولم يبق لنا إلا “مرة أخرى”.

لن يحدث أبدا مرة أخرى!

وقالت الكاتب إن “الرئيس جو بايدن، رئيس أغنى وأقوى دولة في العالم، لا حول له ولا قوة له أمام إسرائيل، على الرغم من أن إسرائيل لم تكن لتوجد بدون التمويل الأمريكي. وكأن المعال قد استولى على المُحسن.. مثل طفل كبير في السن، يظهر جو بايدن أمام الكاميرا وهو يلعق مخروط الآيس كريم ويتمتم بشكل غامض بشأن وقف إطلاق النار، في حين يتحداه المسؤولون الحكوميون والعسكريون الإسرائيليون علانية ويتعهدون بإنهاء ما بدأوه. وفي محاولة لوقف نزيف أصوات ملايين الشباب الأمريكيين الذين لن يقفوا أمام هذه المذبحة باسمهم، تم تكليف كامالا هاريس، نائبة الرئيس الأمريكي، بمهمة الدعوة إلى وقف إطلاق النار، في حين مليارات الدولارات الأميركية تواصل التدفق على إسرائيل لتمكين الإبادة الجماعية”.

 وماذا عن الهند؟

وبالنسبة لموقف الهند قالت الكاتبة، إنه “من المعروف أن رئيس وزرائنا هو صديق حميم لبنيامين نتنياهو ولا شك في تعاطفه. الهند لم تعد صديقة لفلسطين. عندما بدأ القصف، قام الآلاف من أنصار مودي بوضع العلم الإسرائيلي على حساباتهم على وسائط التواصل الاجتماعي. لقد ساعدوا في نشر أسوأ المعلومات المضللة نيابة عن إسرائيل والجيش الإسرائيلي. وعلى الرغم من أن الحكومة الهندية قد تراجعت الآن إلى موقف أكثر حيادية – فانتصار سياستنا الخارجية هو أننا تمكنا من الوقوف إلى جانب جميع الأطراف في وقت واحد، ويمكننا أن نكون مؤيدين ومناهضين للإبادة الجماعية – فقد أشارت الحكومة بوضوح إلى أنها سوف يتصرف بشكل حاسم ضد أي متظاهرين مؤيدين لفلسطين”.

وأضافت الكاتبة التي تعتبر أشهر كاتبة هندية في الخارج، أنه “في حين تصدر الولايات المتحدة ما لديها من فائض وفير – الأسلحة والأموال لمساعدة إسرائيل في الإبادة الجماعية – فإن الهند أيضاً تصدر ما لدى بلادنا من فائض وفير: الفقراء العاطلين عن العمل ليحلوا محل العمال الفلسطينيين الذين لن يحصلوا على تصاريح عمل بعد الآن، لدخول إسرائيل (أعتقد أنه لن يكون هناك مسلمون بين المجندين الجدد).. إنهم الأشخاص اليائسون بما يكفي للمخاطرة بحياتهم في منطقة حرب. والناس اليائسون بما فيه الكفاية للتسامح مع العنصرية الإسرائيلية العلنية ضد الهنود. يمكنك أن ترى ذلك معبرًا عنه على وسائل التواصل الاجتماعي، إذا كنت مهتمًا بالنظر. إن أموال الولايات المتحدة والفقر الهندي يجتمعان لتأجيج آلة حرب الإبادة الجماعية الإسرائيلية. يا له من عار رهيب لا يمكن تصوره”.

وأكدت الكاتبة:”لقد عانى الفلسطينيون، الذين يواجهون أقوى الدول في العالم، والذين تركوا بمفردهم تقريبًا حتى من قبل حلفائهم، معاناة لا تقاس. لكنهم انتصروا في هذه الحرب. لقد تصرفوا، وصحافيوهم، وأطبائهم، وفرق الإنقاذ، وشعراؤهم، وأكاديميوهم، والمتحدثون الرسميون، وحتى أطفالهم، بشجاعة وكرامة ألهمت بقية العالم”. وخلصت للقول “إن جيل الشباب في العالم الغربي، وخاصة الجيل الجديد من الشباب اليهود في الولايات المتحدة، قد تابعوا الوضع ورغم غسيل الدماغ والدعاية، تعرفوا على حقيقة الفصل العنصري والإبادة الجماعية. لقد فقدت حكومات أقوى الدول في العالم الغربي كرامتها، وأي احترام كان يمكن أن تحظى به، مرة أخرى. لكن الملايين من المتظاهرين في شوارع أوروبا والولايات المتحدة هم الأمل لمستقبل العالم”.

وختمت الكاتبة بالقول “فلسطين سوف تكون حرة”.

تجديد موقف

ويجدد هذا البيان، مرة أخرى موقف الكاتبة أرونداتي روي المبدئي الرافض للاحتلال الإسرائيلي، والمدافع عن الشعب الفلسطيني وحقه في المقاومة.

وقد برزت الكاتبة بمواقفها مع استمرار العدوان الإسرائيلي منذ السابع من أكتوبر 2023.

وكانت الكاتبة أكدت خلال كلمة، ألقتها في ديسمبر/ كانون الأول الماضي في مدينة ثيروفانانثابورام الهندية، وذلك بمناسبة حصولها على جائزة “بي غوفيندا بيلاي” على أن “غزة هي بوصلة العالم الأخلاقية”.

وقالت “لقد انتهى كل ادعاء بمرحلة ما بعد الاستعمار والتعدّدية الثقافية والقانون الدولي واتفاقيات جنيف والإعلان العالمي لحقوق الإنسان. لقد انتهى أي ادعاء بحرية التعبير أو الأخلاق العامة. إنّها “الحرب” التي يقول المحامون والباحثون في القانون الدولي إنها تستوفي جميع المعايير القانونية للإبادة الجماعية، حيث قدم مرتكبوها أنفسهم كضحايا، وصوّر المستعمرون الذين يديرون دولة الفصل العنصري أنفسهم على أنهم مضطهدون. وأي تشكيك في ذلك يعني اتهامك بأنك معادٍ السامية”.

وأضافت “يبدو أن الشيء الأخلاقي الوحيد الذي يمكن للمدنيين الفلسطينيين أن يفعلوه هو الموت. الشيء القانوني الوحيد الذي يمكن لبقيتنا فعله هو مشاهدتهم يموتون، وأن نصمت. إذا لم نفعل ذلك، فإننا نخاطر بالمنح الدراسية والهبات ومكافآت المحاضرات وبسبل عيشنا”.

وفي كلامها إشارة إلى التضييق، الذي يتعرض له الكتاب والمثقفين ممن يرفعون أصواتهم لإدانة العدوان الإسرائيلي. وقد برز هذا بشكل خاص في ألمانيا ومناسباتها.

جريمة ضد الإنسانية

وكانت الكاتبة الهندية وصفت حصار غزة، وما يتعرض له الشعب الفلسطيني من الاحتلال الإسرائيلي بـ”جريمة ضد الإنسانية”، وذلك خلال كلمة قوية لها ألقتها من الهند في مهرجان ميونيخ الأدبي، في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

ولم تتمكن أرونداتي روي من حضور مهرجان ميونيخ الأدبي شخصيا لأنها تواجه حاليا اتهامات ملفقة بالتحريض على الفتنة في الهند بسبب تعليقات أدلت بها في عام 2010 حول كشمير. وإلى جانب إدانتها الشديدة للاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية والحصار المفروض على غزة.، فقد انتقدت حملة القمع القاسية التي تشنها الحكومة الألمانية على المدافعين عن الفلسطينيين، قائلة: “إذا سمحنا باستمرار هذه المذبحة الوقحة… فإن شيئًا ما في أنفسنا الأخلاقية سيتغير إلى الأبد”.

وأكدت “لا أستطيع الظهور على منصة عامة حتى في ألمانيا حيث أعلم أن الآراء المشابهة لآرائي محظورة فعليًا، دون أن أضم صوتي إلى ملايين الأشخاص من اليهود والمسلمين والمسيحيين والهندوس والشيوعيين والملحدين، الذين يتظاهرون في شوارع العالم للمطالبة بوقف فوري لإطلاق النار في غزة.”

وأكدت روي: “إذا سمحنا باستمرار هذه المذبحة الوقحة، حتى عندما يتم بثها على الهواء مباشرة في فترات الاستراحة الأكثر خصوصية في حياتنا الشخصية، فإننا نكون متواطئين فيها”. شيء ما في أنفسنا الأخلاقية سوف يتغير إلى الأبد. فهل نقف ببساطة مكتوفي الأيدي بينما يتم قصف المستشفيات، وتشريد مليون شخص، وانتشال آلاف القتلى من الأطفال من تحت الأنقاض؟ هل سنرى مرة أخرى شعبًا بأكمله مجردًا من إنسانيته إلى الحد الذي لا يهم فيه إبادته؟”.

وشددت على أن “الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية والحصار المفروض على غزة يشكلان جرائم ضد الإنسانية. والولايات المتحدة والدول الأخرى التي تمول الاحتلال طرف في الجريمة. واعتبرت “أن الرعب الذي نشهده الآن، والمذبحة الحمقاء في حق المدنيين على يد حماس وكذلك على يد إسرائيل، هما نتيجة للحصار والاحتلال”.

واعتبرت “أن البناء الأخلاقي لليبرالية الغربية سوف يتوقف عن الوجود. لقد كان الأمر دائمًا نفاقًا، كما نعلم”.

وأكدت “لن يؤدي أي قدر من التعليق على القسوة، أو أي قدر من الإدانة للانتهاكات التي يرتكبها أي من الجانبين، أو أي قدر من التكافؤ الكاذب حول حجم هذه الفظائع إلى حل.. إن الاحتلال هو الذي يولد هذه الوحشية. إنه يمارس العنف على الجناة والضحايا على حد سواء. الضحايا ماتوا. وسيتعين على الجناة أن يتعايشوا مع ما فعلوه. وكذلك أطفالهم لأجيال”.

وترى الكاتبة “أن الحل لا يمكن أن يكون عسكريا. ولا يمكن أن يكون سياسيا إلا أن يعيش الإسرائيليون والفلسطينيون معا أو جنبا إلى جنب بكرامة وبحقوق متساوية. ويجب على العالم أن يتدخل. الاحتلال يجب أن ينتهي. ويجب أن يكون للفلسطينيين وطن قابل للحياة”.

كاتبة ومناضلة

وقد ولدت سوزانا أرونداتي روي، وهي من مواليد 1961، في ولاية كيرالا الهندية، ووالدتها هي ماري روي، وهي ناشطة حقوقية نسائية مشهوره، وهي من الطائفة المسيحية السريانية اليعقوبية، ووالدها هو رجيب روي، وهو مسيحي بنغالي، كان مديرا لمزرعة شاي من كلكتا.

واشتهرت أرونداتي روي بروايتها “إله الأشياء الصغيرة (1997)،” التي فازت بجائزة بوكر للرواية العالمية عام 1997 وأصبح الكتاب الأكثر مبيعًا لكاتب هندي غير مغترب. وهي أيضًا ناشطة ومناضلة سياسية تشارك في قضايا حقوق الإنسان والبيئة. وبرزت  بمواقفها الناقدة لرئيس الوزراء الهندي مودي وسياساته الهندوسية القومية المتطرفة، واستهداف الأقليات، وانبرت للدفاع بشجاعة عن المسلمين وما يتعرضون له من ترهيب في الهند، رغم ما كلفها ذلك من تضييق وحملات ضدها. وإلى جانب إنتاجها الأدبي، ونشاطها النضالي السياسي، تنشر الكاتبة مقالات وكتبا سياسية، ومن أخر إصداراتها “دليل الشخص العادي للإمبراطورية وحديث الحرب سياسات القوة” و”الحرية والفاشية والكتابة الخيالية”.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي