عناصر الإطفاء مستمرة في جهودهم لإخماد الحريق في أكبر مدينة ملاهٍ بالسويد

ا ف ب - الامة برس
2024-02-14

إطفاء الحريق يعمل على إخماد حريق في مدينة ليزبرغ لملهي في مدينة غوتنبرغ السويدية في 12 شباط/فبراير 2024 . (ا ف ب)

ستوكهولم - أعلنت أجهزة الطوارئ الثلاثاء 14-2-2024 أنها تواصل جهودها لمحاولة إخماد حريق كبير اجتاح الاثنين مدينة ملاهٍ في غوتنبرغ، هي الأكبر في السويد.

ولا يزال شخص في عداد المفقودين بعد هذا الحريق الذي أتى على قسم كبير من منطقة جديدة مخصصة للأنشطة المائية.

وبعدما كانت السلطات أعلنت صباح الثلاثاء السيطرة على الحريق، أشار ناطق باسم أجهزة الطوارئ في غوتنبرغ لقناة "سي في تي" العامة، إلى تجدّده مساءً.

وأضاف "تجدّد الحريق وأبلغنا وحدات جديدة بذلك. وبما أننا كنا موجودين في الموقع أدركنا سريعاً هذا التطوّر"، مؤكداً أن لا خطر متزايدا لانتشاره مرة جديدة.

وكانت أجهزة الطوارئ أفادت خلال النهار أنّها عاجزة عن إحراز تقدم متواصل بسبب خطر انهيار المبنى الرئيسي لمدينة الملاهي.

وقال بير نيكفيست، وهو مسؤول في أجهزة الطوارئ في غوتنبرغ "بحثنا في الأقسام التي استطعنا الوصول إليها والتي تُعدّ آمنة، ولم نعثر على أي شخص".

وأوضح أن عناصر الإطفاء ما زالوا يعملون على إخماد الحريق واضطروا إلى إقامة مناطق آمنة داخل المبنى تحسّباً لخطر انهياره.

وقد يكون الحريق نجم عن القسم المخصص للأنشطة المائية خارج المبنى الرئيسي، ثم انتشر  "عبر المبنى".

وأظهرت لقطات نشرتها وسائل الإعلام المحلية للحريق صباح الاثنين، كرات نار متفجرة وألسنة لهب وانفجارات عدة تدمر منزلقاً مائياً، بينما ارتفعت سحابة من الدخان الأسود فوق المدينة.

وأكدت أجهزة الطوارئ، في بيان الثلاثاء، توقف انبعاث أي دخان قد يؤثر على الحي، مشيرة إلى أنّ ألسنة اللهب لا تزال تشتعل في بعض أجزاء المبنى.

وفتحت الشرطة تحقيقا بتهمة الإهمال الجسيم وانتهاك قانون العمل. وتسبب الحريق بإصابة 16 شخصاً عولجوا من دون نقلهم إلى المستشفى.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي