بيان: فرقة "بيجار باليه-لوزان" تستغني عن مديرها الفنيّ الفرنسي جيل رومان

ا ف ب - الأمة برس
2024-02-04

المدير الفني لفرقة "بيجار باليه-لوزان" الفرنسي جيل رومان (ا ف ب)

استغنت فرقة "بيجار باليه-لوزان" عن مديرها الفنيّ الفرنسي جيل رومان بعد إقدامه على ما وُصف بـ"سلوك غير لائق وغير مقبول" في أوبرا باريس، بحسب ما أعلن المجلس المشرف على المؤسسة السويسرية الشهيرة,

وشهدت الفرقة أزمة بعد اتهامات بالتحرش والمضايقات وإساءة استخدام النفوذ أثيرت عام 2021 ودفعتها إلى طلب إطلاق عملية تدقيق.

وما لبثت الفرقة أن استغنت عن مدير الإنتاج لديها بسبب "تعليقات ومواقف تدخل ضمن مفهوم التحرش الجنسي في مكان العمل". إلا أن جيل رومان الذي طالته الضجة أيضاً لبضع الوقت، بقي في منصبه.

لكن مجلس إدارة المؤسسة قرر هذا الأسبوع صرفه، آخذاً عليه دعوته مدير الإنتاج السابق المفصول لحضور العرض الأول للفرقة في دار أوبرا باريس في كانون الثاني/يناير الفائت، "ثم إلى حفلة أقيمت بعده بحضور جميع الراقصين والراقصات".

واعتبر مجلس المؤسسة "بعد توضيح الوقائع والاستماع أيضًا إلى جيل رومان" في 30 كانون الثاني/يناير، أن "هذا السلوك غير لائق وغير مقبول تجاه المؤسسة بل وأكثر من ذلك تجاه الراقصين، نظراً إلى نتائج التدقيق والقرارات التي اتخذت بعد ذلك".

وتنتهي في 30 نيسان/أبريل المقبل مدة عقد الفرقة مع جيل رومان الذي تولى زمام إدارتها الفنية بعد وفاة موريس بيجار عام 2007.

وكان الراقص ومصمم الرقصات الفرنسي انضم  عام 1979 في بروكسل إلى فرقة موريس بيجار، أحد أهم وجوه الرقص المعاصر، ولمع اسمه بعد تأديته الشخصية الرئيسية في Messe pour le temps futur عام 1983.

واستقر موريس بيجار في لوزان عام 1987 بعدما غادر بروكسل حيث كان يدير فرقته للباليه منذ عام 1960.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي