الخارجية الفلسطينية تحذر من "التعايش الدولي" مع جرائم الاحتلال في غزة

قنا-الامة برس:
2023-11-04

حذرت الخارجية الفلسطينية من مغبة التعامل مع شهداء الشعب الفلسطيني وضحاياه وجرحاه كأرقام في الإحصائيات (أ ف ب) القدس المحتلة: حذرت وزارة الخارجية الفلسطينية من مغبة "تعايش المجتمع الدولي" مع المجازر الجماعية التي ترتكب بحق أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة لليوم التاسع والعشرين على التوالي، باعتبارها تتكرر يوميا.

كما حذرت الخارجية الفلسطينية، في بيان لها السبت4نوفمبر2023، من مغبة التعامل مع شهداء الشعب الفلسطيني وضحاياه وجرحاه كأرقام في الإحصائيات، والاكتفاء ببعض الصيغ التي لا تغني ولا تسمن من جوع، والمناشدات والمطالبات الموجهة لبنيامين نتنياهو رئيس وزراء حكومة الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد البيان أنه بات واضحا الفشل الدولي بإقناع نتنياهو ومجلس حربه بإدخال الوقود للمستشفيات، حتى تتمكن من الاستمرار في عملها، خاصة في شمال قطاع غزة، وكذلك ادخال المزيد من المواد الإغاثية والغذائية والماء، كما بات واضحا أن نتنياهو يرفض القبول بوقف مؤقت لإطلاق النار تحت مسمى "هدنة إنسانية"، ويرد على تلك المطالبات الدولية بقصف المستشفيات وقوافل سيارات الإسعاف والمدارس التي تؤوي النازحين من بيوتهم، ومناطقهم التي تتعرض للقصف والتدمير.

وأعربت الخارجية الفلسطينية عن رفضها الشديد لمواقف بعض الدول التي ما زالت تتحدث عن حجة الدفاع عن النفس في ظل المجازر البشعة المتواصلة ضد الأطفال والنساء وفي ظل التدمير الوحشي لكل شيء في قطاع غزة، مطالبة بموقف دولي انساني حازم يجبر إسرائيل على وقف الحرب، ويضمن حماية المدنيين وضمان توفير جميع احتياجاتهم الإنسانية الأساسية.

كان عشرات الشهداء ارتقوا وأصيب آخرون بجروح جراء قصف لطائرات الاحتلال استهدف مدرسة الفاخورة التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين أونروا وتؤوي آلاف النازحين في مخيم جباليا شمالي قطاع غزة، حيث تم نقل الشهداء والجرحى إلى المستشفى فيما لازال آخرون تحت الأنقاض.

يأتي ذلك في أعقاب استهداف الاحتلال بقذائف الدبابات مدرسة أسامة بن زيد شمالي القطاع في وقت سابق من اليوم، والتي تؤوي هي الأخرى مئات النازحين، ما أسفر عن استشهاد 20 فلسطينيا وإصابة آخرين، وذلك في إطار تواصل مجازر الاحتلال واستهدافه للمدارس والمستشفيات والمؤسسات التعليمية والمساجد والممتلكات العامة والخاصة.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي