كيف يؤثر العمل الليلي في الصحة؟.. إليك الإجابة

زهرة الخليج - الامة برس
2023-10-20

كيف يؤثر العمل الليلي في الصحة؟.. إليك الإجابة (زهرة الخليج)

يضطر بعض الناس إلى العمل الليلي، ولذلك أسباب كثيرة، فمنهم من يفضل العمل في ظل جو من الهدوء وعدم الإزعاج، باعتبارهم أشخاصاً يفضلون الوحدة والاختلاط بأقل عدد ممكن من الناس، ومنهم من تجبرهم ظروفهم الاقتصادية على العمل ليلاً، في ظل أن عملهم الأساسي الصباحي ينتهي في وقت مبكر، لذا لديهم الكثير من الوقت، فيوزعون يومهم بين عملين، ينتصفهما وقت للنوم والراحة.

تقول عالمة النفس الروسية، الدكتورة زوليا لويكوفا، لصحيفة «كومسومولسكايا برافدا»، الروسية، إن العمل الليلي مهما كان نوعه، سواءً في البيوت أو المصانع أو المكاتب أو في الطرقات (قيادة السيارات)، مرتبط ارتباطاً رئيسياً بالإجهاد النفسي والضغط العاطفي، حتى لو لم يكن الإنسان لا يعمل إلا بالليل.

وتفسر خبيرة علم النفس الأمر، بتأكيدها أن العمل في أوقات الظلام، مع مجموعة قليلة من الناس، يحفز على الإصابة بالاكتئاب، خاصة إن كان سبب العمل الهرب من الاختلاط بالناس، أو محاولة تعويض نقص ما، سواء كان اقتصادياً أو اجتماعياً أو إنسانياً.

ووجدت خبيرة علم النفس أن معظم العاملين بالمهن الليلية، يحتاجون إلى اهتمام من نوع خاص، وتنصحهم بمراجعة طبيب نفسي؛ لتفريغ شحناتهم العاطفية، وإزالة أسباب التوتر والقلق، التي تدفعهم إلى تفضيل العمل الليلي عن الطبيعي المعتاد نهاراً.

وتشير الدكتورة لويكوفا إلى أن إصابة العمال الليليين بالاكتئاب والاضطرابات النفسية، تحيلهم إلى الوحدة أكثر، ويشجعهم انخراطهم في العمل على الانفراد بأنفسهم، والشعور بأنَّ لا أحد يقف في صفهم ويواسيهم، ما يجعلهم يشعرون بالوحدة أكثر، وبالتالي يصبح أمر عودتهم إلى حياتهم الطبيعية صعباً، في حال تقرر أن يعودوا إلى العمل وممارسة حياتهم في أوقات النهار.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي