لماذا يزداد الأرق صيفاً؟.. نصائح تساعدكِ على النوم

زهرة الخليج - الامة برس
2023-08-12

لماذا يزداد الأرق صيفاً؟.. نصائح تساعدكِ على النوم (زهرة الخليج)

يعاني الكثير من الناس صعوبة النوم صيفاً، والإصابة بالأرق في العديد من الليالي، ويرجع ذلك إلى مجموعة من العوامل الأساسية، التي تؤثر في جودة النوم. ورغم أن الصيف يعد فصل الراحة والاستجمام، فإنه يمكن أن يتحول إلى مصدر للقلق والتوتر بسبب الأرق.

تعد درجات الحرارة العالية عاملاً أساسياً في التأثير في جودة النوم صيفاً، فعندما ترتفع درجات الحرارة، يزداد إنتاج العرق لتبريد الجسم، ما يجعلنا نشعر بالحرارة واللزوجة وصعوبة التنفس، ويؤثر في نوعية النوم.

عندما يكون الجو رطباً، يتعذر تبخر العرق من الجلد، وهذا يسبب الشعور باللزوجة والحرارة الزائدة، والوخز في الجلد، وبالتالي يواجه الفرد صعوبة في النوم والاسترخاء.

تتغير ساعات النهار في فصل الصيف، حيث يطول النهار ويقصر الليل، وهذا يؤثر في إنتاج الجسم لهرمون الميلاتونين، الذي يساعد على النوم، علاوة على ذلك تؤثر الإضاءة الطبيعية في الصباح المبكر في الإيقاع الحيوي للجسم، كما أن الإضاءة الآتية من اللوحات الإعلانية أو إنارة الشوارع، التي تصل إلى المنازل تؤثر بدورها في نوعية النوم. وللاستمتاع بليلة نوم مريحة وعميقة في الصيف، ينصح باستخدام الستائر المزودة بعازل للضوء، والاستعانة بنور خافت في الغرفة.

لحسن الحظ، هناك حلول عدة يمكن اتباعها للتغلب على هذه المشكلة، والحصول على نوم جيد خلال فصل الصيف.

يعد استخدام التكييف من الحلول الفعالة للتخلص من صعوبة النوم والأرق في فصل الصيف، فهو يساعد على تحسين جودة الهواء داخل الغرفة، وتقليل درجات الحرارة والرطوبة، ما يبث شعوراً بالراحة والاسترخاء. وينصح بضبط درجة حرارة المكيف لتراوح بين 18-22 درجة مئوية، حسب ما يناسبك، للاستغراق في نوم مريح.

استخدام المناشف الرطبة لتبريد الجسم، وتخفيف الحرارة خلال الليل، طريقة أخرى لتحسين جودة النوم. ويكفي أن تضعي هذه المناشف على الجبين والرقبة والأماكن الحساسة الأخرى في الجسم، لتخفيض درجة الحرارة والشعور بالراحة والبرودة، ما يساعد على النوم. ولزيادة فاعلية المناشف يمكن وضعها في الثلاجة قبل استخدامها.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي