الأميركية سكوت مورتون تتخلى عن منصب مهم في الاتحاد الأوروبي بعد اعتراضات على تعيينها

ا ف ب - الأمة برس
2023-07-19

علم الاتحاد الاوروبي أمام مقر المفوضية في بروكسل في 11 أيار/مايو 2022 (ا ف ب)

بروكسل - بعد جدل استمر أسبوعا وشكوك عبر عنها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، تخلت الخبيرة الاقتصادية الأميركية فيونا سكوت مورتون عن منصب مهم في الاتحاد الأوروبي لتنظيم أنشطة مجموعات التكنولوجيا العملاقة.

وكتبت المفوضة الأوروبية مارغريت فيستاغر في تغريدة على تويتر الأربعاء "أبلغتني فيونا سكوت مورتون بقرارها عدم قبول منصب كبير الاقتصاديين لشؤون المنافسة. أقبل ذلك بأسف". 

أثار تعيين سكوت مورتون في المنصب استياء فرنسا خصوصا وعدد كبير من النواب الأوروبيين. وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء أن تعيين سكوت مورتون "يثير تساؤلات".

وكتبت فيونا سكوت مورتون في رسالتها إلى فيستاغر "نظرا للجدل السياسي الناجم عن اختيار شخص غير أوروبي لشغل هذا المنصب، وأهمية حصول الإدارة العامة (للمنافسة) على الدعم الكامل من الاتحاد الأوروبي ... رأيت أن من الأفضل بالنسبة لي الانسحاب".

والإدارة العامة للمنافسة مكلفة التأكد من حسن سير المنافسة في الاتحاد الأوروبي والتحقيق خصوصا في انتهاكات الموقع المهيمن لمجموعات التكنولوجيا الكبرى التي أفضت إلى فرض غرامات كبيرة على هذه الشركات في السنوات الأخيرة.

أدلى الرئيس الفرنسي الثلاثاء بتصريحه قبل جلسة للبرلمان الأوروبي للاستماع إلى فيستاغر التي دافعت عن هذا التعيين.

وقالت فيستاغر "حاولت توظيف أفضل شخص ممكن لهذه الوظيفة"، مشددة على أن المنصب استشاري ولا يسمح باتخاذ قرارات.

وصرح إيمانويل ماكرون الثلاثاء "إذا لم يكن لدينا باحث (أوروبي) من هذا المستوى ليتم توظيفه من قبل المفوضية فهذا يعني أن لدينا مشكلة كبيرة جدًا مع جميع الأنظمة الأكاديمية الأوروبية".

وأشار الرئيس الفرنسي إلى غياب "المعاملة بالمثل" من جانب الولايات المتحدة والصين في تعيين أوروبيين في مناصب "في صلب قراراتهم". 

وأثار تعيين سكوت مورتون استياء بعض أعضاء البرلمان الأوروبي. ولكن المفوضية الأوروبية تجاهلت موقفهم وكذلك  طلب الحكومة الفرنسية إلغاء تعيين أستاذة الاقتصاد في جامعة ييل المرموقة.

- رسالة إلى رئيسة المفوضية -

غير أن المفوضية الأوروبية كانت منقسمة بشأن المسألة. وذكر مسؤول كبير في مقر الاتحاد أن خمسة مفوضين هم الإسباني جوزيب بوريل والفرنسي تياري بريتون والبرتغالية إليسا فيريرا والإيطالي باولو جينتيلوني واللوكسمبورغي نيكولاس شميت، وجهوا رسالة إلى فون دير لايين، مطالبين بإعادة النظر في هذا التعيين.

وعبر المسؤول لوكالة فرانس برس طالبا عدم كشف هويته عن أسفه لغياب النقاش والشفافية. وقال "عند الاختيار لم يكن واضحا أن المرشحة للمنصب أميركية ويحتمل أن يحصل تضارب في المصالح". 

وأشار نواب إلى مناصب سكوت مورتون السابقة من رئيسة للتحليل الاقتصادي في قسم مكافحة الاحتكار في وزارة العدل الأميركية بين 2011 و2012 إلى مستشارة لمجموعات كبرى للتكنولوجيا مثل أمازون وآبل ومايكروسوفت، متحدثين عن إمكانية حدوث تضارب في المصالح وخطر تدخل من واشنطن في قرارات الاتحاد الأوروبي. 

وقال الرئيس الفرنسي إنه يكن "احتراما كبيرا" للخبيرة الأميركية. وأضاف أنها "عملت لدى عدد كبير من الشركات ويجب أن تكون في منأى عن هذه المواقف وهذا ما يجعل مبرر توظيفها غير مجد".

وشدد ماكرون على أهمية تحقيق "استقلالية استراتيجية" لأوروبا معتبرا أن تعيين سكوت مورتون "ليس بالضرورة القرار المناسب في هذا الصدد".

- "مأمور أميركي" -

وفي جلسة البرلمان الأوروبي، قالت فيستاغر ردا على النواب إن القول بأن عملها لدى مجموعات كبرى للتكنولوجيا يجعلها غير مؤهلة للعمل في قطاع التكنولوجيا لدى الاتحاد غير سليم، مشيرة إلى أن عملها كان "استشاريًا" و"لم يكن يوما ترويجيا".

لكنها اعترفت بأن هناك بعض الملفات التي لا يمكن أن تشارك سكوت مورتون فيها لتجنب تضارب مصالح، مؤكدة في الوقت نفسه أنها "حالات قليلة جدا.. بضعة ملفات على الأكثر".

ورفضت كشف هذه الملفات بسبب "طابعها السري" على الرغم من الطلبات الملحة لعدد كبير من أعضاء البرلمان الأوروبي. 

وأوضحت أن الإعلان عن فتح المنصب لمرشحين غير أوروبيين نُشر في بلاغات الوظائف الشاغرة في آذار/مارس، مبررة ذلك بندرة المهارات المطلوبة.

وأكدت مفوضة المنافسة أن المفوضية لم تتلق سوى 11 ترشيحا تستوفي أربعة منها المعايير المطلوبة للوظيفة.

والإدارة العامة للمنافسة مكلفة التأكد من حسن سير المنافسة في الاتحاد الأوروبي والتحقيق خصوصا في انتهاكات الموقع المهيمن للمجموعات الكبرى للتكنولوجيا التي أفضت إلى فرض غرامات كبيرة على هذه الشركات في السنوات الأخيرة.

ويأتي تعيين سكوت مورتون بينما يفترض أن يضع الاتحاد الأوروبي تشريعات طموحة جديدة لتنظيم هذا القطاع. 

وقالت النائبة الأوروبية ستيفاني يون-كورتان (كتلة التجديد للوسطيين والليبراليين) "هل وضعنا حدا للتغول الرقمي لنعين مأمورا أميركيا؟"، مؤكدة أن "هذا التعيين يتعارض مع سيادتنا".

من جهته أكد النائب اليميني جوفروا ديدييه أن "فيستاغر لم تقنع البرلمان الأوروبي وتظاهرت بعدم فهم المشاكل". 

وأضاف أن "الإصرار على هذا التعيين سيكون خطأ سياسيا جسيما للمفوضية".








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي