"هذا تدخل انتخابي".. ترامب يعلق على قرب توجيه اتهام ثالث له

العربية نت - الأمة برس
2023-07-19

الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب (ا ف ب)

بندر الدوشي

واشنطن - انتقد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، الثلاثاء، تحقيق وزارة العدل في مساعيه للبقاء في السلطة بعد أن خسر انتخابات 2020 بعد ساعات من إعلانه أنه هدف للتحقيق.

وقال ترمب في أول تعليقاته أمام الكاميرا على التحقيق، لشون هانيتي من قناة "فوكس نيوز" في قاعة بلدية في ولاية آيوا، إنه انزعج من توقيت الإخطار. وأضاف أنه مستهدف بسبب مكانته في السباق التمهيدي الرئاسي للحزب الجمهوري.

وعلق ترمب عن أمر الإخطار بالقول "إنه يزعجني".. وأضاف أمام حشد من مؤيديه "تلقيت الرسالة ليلة الأحد. فكر بالأمر، لا أعتقد أنهم أرسلوا خطابًا على الإطلاق ليلة الأحد" في إشارة إلى أنه يوم عطلة.

وتابع ترمب: "هم في عجلة من أمرهم لأنهم يريدون التدخل في الانتخابات.. هذا تدخل انتخابي. لم يحدث قط مثل هذا في تاريخ بلدنا وهذا وصمة عار".

واشتكى ترمب من وزارة العدل قائلا لقد "أصبحت سلاحًا للديمقراطيين"، وانتقد المستشار الخاص جاك سميث، ووصفه بأنه مدع عام "مختل عقليا".

ويشرف سميث على التحقيقات في جهود ترمب لإلغاء انتخابات 2020، وكذلك تعامل ترمب مع الوثائق السرية بعد ترك منصبه.

وقال ترمب صباح الثلاثاء على موقع "Truth Social" إنه تم تنبيهه بأنه هدف لتحقيق وزارة العدل الذي يركز على جهوده للبقاء في السلطة بعد خسارته انتخابات 2020، والتي بلغت ذروتها في أعمال الشغب في مبنى الكابيتول في 6 يناير.

وغالبًا ما يكون تلقي خطاب الهدف علامة على أن شخصًا ما قد يواجه تهماً قريبًا في قضية جمع المدعون العامون أدلة جوهرية حولها، وليس من الواضح ما هي التهم المحددة التي قد يواجهها ترمب إذا قرر المدعون المضي قدمًا.

واتبع ترمب خطة متعددة الجوانب للبقاء في منصبه وضغط على وزارة العدل ومسؤولي الدولة بشأن مزاعم تزوير الانتخابات، وفي نهاية المطاف حشد مؤيديه في 6 يناير وحثهم على السير إلى الكابيتول قبل قيام المشاغبين بنهب المجمع في محاولة لوقف عملية توثيق الانتخابات وتعيين جو بايدن رئيسا.

وناقش هانيتي ترمب يوم الثلاثاء للتعبير عن رأيه بشأن إدارة بايدن وحالة البلاد، بما في ذلك الحدود والسياسة الخارجية والجدل الأخير حول كيس من الكوكايين تم العثور عليه بالقرب من المكان الذي يدخل إليه الزوار للقيام بجولات في الجناح الغربي.

وعندما حث هانيتي ترمب على دفع الجمهوريين للتصويت في وقت مبكر، قال الرئيس السابق إنه سيدعم هذه الجهود، لكنه حذر من أنه حتى التصويت المبكر بالبطاقات الورقية يمكن أن يكون عرضة للتزوير.

وقال ترمب: "لدينا انتخابات فاسدة للغاية، وليس لدينا حدود. إذا لم يكن لديك حدود ولم تكن لديك انتخابات جيدة، فليس لديك دولة".

ودعا ترمب إلى التصويت الحضوري وإبراز بطاقة الهوية في يوم الانتخابات مثل كل دول العالم وإعلان النتيجة في نفس يوم الانتخابات كما حدث في 2016 عندما هزم هيلاري كلينتون، وقال ترمب إن الديمقراطيين يلجأون للتصويت عبر البريد وبدون بطاقة إثبات الهوية لأنهم يريدون تزوير وسرقة الانتخابات.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي