صحيفة عبرية: بضعة أسابيع تفصلنا عن اتفاق بين أمريكا وإيران حول "النووي"

2023-06-07

دول قليلة في العالم لديها التكنولوجيا اللازمة لتطوير صواريخ فرط صوتية، منها الولايات المتحدة والصين وروسيا (أ ف ب) 

الاتصالات التي جرت بين الولايات المتحدة وإيران في محاولة للتوصل إلى تفاهمات حول المشروع النووي الإيراني تقدمت بشكل كبير مؤخراً. تولد انطباع لدى جهاز الأمن في إسرائيل بأن الأمور تتحرك بوتيرة أسرع من المتوقع، وأن الطرفين قد يتوصلان إلى تفاهمات في غضون أسابيع، رغم أنهما لم يتغلبا نهائياً على الفجوات بينهما.

على الأجندة تفاهمات قد تشمل موافقة إيرانية لوقف تخصيب اليورانيوم بمستوى مرتفع. في المقابل، النظام في طهران يتوقع تقديم تسهيلات في العقوبات الدولية التي فرضتها الولايات المتحدة ضده. يدور الحديث في المرحلة الأولى عن تحرير نحو 20 مليار دولار من الأموال الإيرانية المجمدة في حسابات بنوك في الخارج – في كوريا الجنوبية والعراق وصندوق النقد الدولي. وكجزء من الخطوات لبناء الثقة بين الطرفين، فقد أطلقت إيران مؤخراً سراح ثلاثة سجناء من الغرب كانت تحتجزهم. وفي المقابل، أطلق سراح دبلوماسي إيراني كان مسجوناً في بلجيكا منذ سنتين لدوره في محاولة تفجير عبوة ناسفة في فرنسا.

رسمياً، إسرائيل تعارض التفاهمات الآخذة في التبلور بين الطرفين، وتحذر من أن اتفاق مؤقتاً محدوداً كهذا وتجميد التخصيب مقابل تحرير الأموال المجمدة، لن يكون كافياً لضمان الرقابة الدولية على إيران بالمستوى المطلوب. ولن يعيد المشروع النووي إلى الوراء، ولن يقلص الخطر المحدق من إيران. في المقابل، يعتقد عدد من المهنيين في جهاز الأمن أن هذا الاتفاق سيكون بمثابة الخيار الأقل سوءاً، وأن بلورة التفاهمات أفضل من استمرار تقدم إيران غير المسيطر عليه نحو القنبلة النووية.

حسب تقدير المخابرات الأمريكية، فإنه منذ اللحظة التي تريد فيها إيران إنتاج القنبلة، “سيحتاج الأمر إلى 12 يوماً تقريباً لتخصيب يورانيوم بمستوى عال، عسكري، 90 في المئة، وكمية تكفي لإنتاج القنبلة. تعتقد الاستخبارات الإسرائيلية أن إيران بعد هذه الخطوة التي لم يقرر النظام بعد إخراجها إلى حيز التنفيذ، ستكون بحاجة إلى سنتين قادمتين لاستكمال ملاءمة القنبلة مع رأس نووي متفجر، الذي سيكون بالإمكان تركيبه على صاروخ بالستي.

أمس، أعلنت إيران بأنها نجحت للمرة الأولى في إنتاج صاروخ سرعته تفوق سرعة الصوت. وفي مناسبة بحضور الرئيس إبراهيم رئيسي وشخصيات رفيعة في حرس الثورة، تم عرض صاروخ “الفتاح”، الذي أعلنت إيران عن تطويره في تشرين الثاني الماضي، ولم تكشف عنه بشكل علني حتى الآن. الصواريخ الفرط صوتية قادرة على التحليق في مسارات معقدة خارج الغلاف الجوي وبسرعة تزيد على سرعة الصوت بخمسة أضعاف. وبذلك تكون قادرة على التملص من منظومات الدفاع ومحاولات الاعتراض. اعتبر التلفزيون الرسمي الإيراني الصاروخ “قفزة إضافية تدفع قدماً بشكل كبير قدرة الدفاع الإيرانية ضد الصواريخ. وأن الصاروخ يمكنه تجاوز منظومات الدفاع المتقدمة جداً للولايات المتحدة والنظام الصهيوني، بما في ذلك القبة الحديدية الإسرائيلية”. قائد سلاح الجو والفضاء في حرس الثورة، أمير علي حاجي زادة، قال إن الصاروخ قد يصل إلى مدى 1400 كم، ويمكنه “اختراق جميع أنواع الدفاعات”. المسافة بين إسرائيل والحدود الغربية لإيران نحو 1100 كم.

دول قليلة في العالم لديها التكنولوجيا اللازمة لتطوير صواريخ فرط صوتية، منها الولايات المتحدة والصين وروسيا. وحسب معرفة العسكريين الكبار في الغرب، فإنه رغم التصريحات لم تجر إيران حتى الآن تجربة على صاروخ “الفتاح”. إيران وسعت برنامج الصواريخ لديها رغم معارضة الولايات المتحدة والدول الأوروبية. وحسب ادعائها، تستهدف الردع فقط. قبل أسبوعين كشفت إيران عن صاروخ بالستي جديد يمكنه حمل وزن 1500 كغم والوصول إلى مسافة تبلغ 2000 كم، هذا ما نشرته وكالة الأنباء “إرنا”.

حسب التقرير، فإن الصاروخ هو الجيل الرابع في إطار صواريخ “خرمشهر”، التي ترتكز على صاروخ تم تطويره في كوريا الشمالية. وحسب وثائق “ويكيليكس”، فإن البنتاغون نقل لطهران 19 صاروخاً من هذا النوع. والصواريخ الإيرانية بنيت على شاكلتها. النسخة الأولى من الصاروخ الذي سمي على اسم مدينة “خرمشهر” عرض للمرة الأولى في أيلول 2017. كان الكشف عن الصاروخ قبل بضعة أيام بعد تحذير رئيس الأركان الإسرائيلي، هرتسي هليفي، من “وجود تطورات سلبية في الأفق قد تؤدي إلى عملية ضد إيران”. في خطاب مؤتمر هرتسليا، أشار إلى “لنا قدرة على ضرب إيران. متنبهين لما تحاول إيران بناءه حولنا، ويصعب على إيران تجاهل الخط الذي نتبعه”، وأضاف: “إيران تستخدم سوريا كمجال قتال محتمل مع إسرائيل”. وأشار أيضاً إلى “حزب الله” بصفته “الممثل القوي لإيران في المنطقة”.

رد وزير الدفاع يوآف غالنت، على البيان الإيراني بزيارة مناورة أجرتها قيادة المنطقة الشمالية، وقال: “أسمع الأعداء يتفاخرون بتطوير أنواع مختلفة من السلاح. كل أمر كهذا سنرد عليه. أريد القول للجمهور الإسرائيلي بأن لدينا مقاتلين ممتازين. وإذا ارتكب “حزب الله” خطأ وشن الحرب ضد إسرائيل، فسنضربه بشدة وسنعيد لبنان إلى العصر الحجري”.

عاموس هرئيل

هآرتس 7/6/2023









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي