الادعاء يطلب السجن عشر سنوات للمعارض سونكو في السنغال بتهمة الاغتصاب

ا ف ب - الأمة برس
2023-05-24

متظاهرون أقاموا حواجز من أكياس الرمل قاطعين الطريق المؤدي إلى منزل زعيم المعارضة عثمان سونكو في زيغينشور في السنغال في 22 أيار/مايو 2023 (ا ف ب)

دكار - طلب المدعي العام في محكمة دكار اليوم الأربعاء عقوبة السجن لمدة عشر سنوات بتهمة الاغتصاب بحق المعارض السنغالي عثمان سونكو الذي غاب عن المحاكمة معتبراً أنها تنطوي على تلاعب من السلطات لمنعه من الترشح للانتخابات الرئاسية في 2024. 

وقال رئيس الغرفة الجنائية ليل الثلاثاء الأربعاء في أجواء من التوتر السياسي، إن الحكم لم يصدر بعد، ويتوقع صدوره في الأول من حزيران/يونيو. 

وأكدت مقدّمة الشكوى آدجي سار في اليوم السابق اتهاماتها بالاغتصاب، مشيرة إلى أن سونكو اعتدى عليها خمس مرات في صالون تجميل حيث كانت تعمل في العاصمة دكار. 

وتحدّثت بصراحة عن أفعال أكدت أن سونكو فرضها عليها بين نهاية كانون الأول/ديسمبر 2020 ومطلع شباط/فبراير 2021، قبل أن تتقدّم بشكوى هزت العالم السياسي. 

إلى ذلك طلب المدعي العام أيضًا السجن لمدة خمس سنوات بتهمة "إفساد الشباب". 

وأبلغت الشابة البالغة حوالى عشرين عاماً عن تهديدات بالقتل تقول إنها تلقتها، وهي تهمة أخرى بحق سونكو، رئيس حزب "باستيف لي باتريوت" الذي حلّ ثالثاً في الانتخابات الرئاسية عام 2019. 

وفي هذا الجانب من القضية، طلبت النيابة السجن لمدة عام. كما طالب الطرف المدني، سونكو ونديي خادي ندياي صاحبة صالون التجميل، بمبلغ 1,5 مليار فرنك إفريقي (2,3 مليون يورو). 

واعترف سونكو (48 عامًا) بأنه قصد الصالون للحصول على جلسات تدليك بسبب آلام في الظهر. ولطالما أنكر اتهامات "الاغتصاب والتهديد بالقتل" متحدّثاً عن مؤامرة من السلطة لاستبعاده عن الانتخابات الرئاسية.

وطالب سونكو بضمانات تتعلق بأمنه الشخصي لحضور محاكمته بتهمة الاغتصاب، إلا أن السلطات لم تبد أي مؤشر على قبولها هذا الطلب. 

ويُشتبه في أن سونكو موجود في مدينة زيغينشور حيث يشغل منصب رئيس البلدية على بعد مئات الكيلومترات من دكار. ويفرض أنصاره حراسة مشددة حول منزله لمنع أي محاولة لتقديمه إلى المحكمة بالقوة. 






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي