استطلاع.. بايدن يتقدم على ترامب 44% مقابل 38%

العربية نت - الأمة برس
2023-05-18

الرئيسان دونالد ترامب وجو بايدن (أ ف ب)

بندر الدوشي

واشنطن - يواصل الرئيس الأميركي جو بايدن التفوق على منافسيه الجمهوريين المحتملين دونالد ترمب ورون ديسانتيس مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2024 وفقًا لآخر استطلاع أجرته "رويترز/إبسوس".

كما أظهر الاستطلاع أن هناك مخاطر محتملة تنتظر بايدن في حال تفاقم الوضع على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة.

ومن بين الناخبين المسجلين تقدم بايدن على ترمب بست نقاط مئوية في مواجهة افتراضية، 44% مقابل 38%.

وفي استطلاع أجرته رويترز/إبسوس منتصف مارس آذار، تقدم بايدن على ترمب بفارق خمس نقاط بعد تراجعه بثلاث نقاط في فبراير/شباط.

وجمع الاستطلاع الأخير ردودًا على مستوى البلاد من 4،410 بالغًا في الولايات المتحدة.

أرقام واحتمالات

وفي الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري لعام 2024، يحتفظ ترمب بتقدم قيادي على ديستانس حاكم فلوريدا الذي من المتوقع أن يعلن ترشيحه في الأسابيع القليلة المقبلة.

واختار 49% من الجمهوريين المسجلين الرئيس السابق، أي أكثر من ضعف دعم ديسانتيس البالغ 21%.

وحصل نائب الرئيس السابق مايك بنس على دعم بنسبة 5% من الجمهوريين، مع حاكمة ساوث كارولينا السابقة نيكي هايلي ورجل الأعمال فيفيك راماسوامي وآخرون حصلوا على أقل من ذلك.

وقال حوالي 10% إنهم لا يعرفون أي مرشح سيؤيدونه.

وأظهر الاستطلاع أن بايدن، وهو ديمقراطي أعلن عن ترشحه لإعادة انتخابه الشهر الماضي، سيحظى بميزة طفيفة مع الناخبين المستقلين على خصمه الجمهوري، مدعوما بمواقفه من الإجهاض والعنف باستخدام السلاح.

وقال 63% من الناخبين المسجلين -بما في ذلك 73% من المستقلين- إنهم أقل احتمالًا لدعم مرشح رئاسي يدعم قيودًا صارمة على الإجهاض.

كما سجلت آراء الديمقراطيين بشأن سياسة الأسلحة نتائج أفضل بين المستطلعين، حيث قال 67% من الناخبين المسجلين إنهم كانوا أكثر ميلًا لدعم مرشح يدعم قوانين أكثر صرامة بشأن الأسلحة، لكن قضية المهاجرين الذين يعبرون إلى الولايات المتحدة من المكسيك تحمل خطرًا محتملاً على الرئيس.

قانون الفصل 42

ورفعت إدارة بايدن الأسبوع الماضي الفصل 42، وهي سياسة من حقبة الوباء التي منعت العديد من المهاجرين من التقدم بطلب للحصول على اللجوء، مما أثار مخاوف من تصاعد محاولات عبور الحدود.

ويقول المسؤولون الأميركيون إن العقوبات الأكثر صرامة على العبور غير القانوني وإجراءات اللجوء الجديدة يجب أن تمنع الهجرة.

وفي الاستطلاع ، قال 64% من الديمقراطيين و93% من الجمهوريين إنهم يفضلون مرشحًا رئاسيًا يدعم إجراءات أكثر صرامة لتأمين الحدود، كما قال أغلبية الطرفين إنهم قلقون من أن الهجرة يمكن أن ترتفع بسبب رفع قانون الفصل 42.

وكانت ولاية أريزونا، التي تقع على الحدود الأميركية مع المكسيك، ولاية رئيسية في الانتخابات الرئاسية لعام 2020، وفاز بايدن بها على ترمب بنسبة 0.3 نقطة مئوية وتظهر استطلاعات الرأي أن الهجرة هي قضية رئيسية في الولاية.

ولا يزال المشاركون في الاستطلاع الذين نصبوا أنفسهم مستقلين غير سعداء بمرشحي الطرفين لانتخابات 2024.

وفي منافسة افتراضية بين بايدن وترمب، قال 15% من المستقلين المسجلين إنهم سيصوتون لـ "مرشح آخر" وقال 9% إنهم لن يصوتوا.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي