حذار من الحب!

2023-05-07

غادة السمان

يبدو أن الحب يقوم بتعرية حقيقة الإنسان، وهذا ما حدث للمغني المسن فلوران باني (وهو اسم مشهور في فرنسا كما المغنية فانيسا بارادي الأصغر سناً من فلوران باني بكثير).

استمعت إلى فلوران باني في برنامج (الأصوات الفرنسية الجميلة) وكان مسجلاً منذ أعوام طويلة، وكان صوت فلوران في شبابه جميلاً حتى ليصلح مغنياً للأوبرا. وكان ياما كان .. وأحب فلوران فانيسا ذات الصوت العادي نسبياً لكنها اشتهرت وعمرها 17 سنة بأغنية خفيفة مختلفة هي «جو التاكسي»، وأحبها الناس وحققت الشهرة بأغنية أولى واحدة.

حقد عمره 30 سنة

عاشت فانيسا قصة حب مع المغني فلوران باني، وكما تنتهي معظم قصص الحب (Depp) افترقا. وأحبت هي النجم الأميركي العالمي جوني ديب، وعاشت معه أكثر من عشرة أعوام أنجبت خلالها ابنة صارت صبية جميلة هي ليلى روز، وابناً هو جاك. ورغم حياتها الطويلة مع النجم الأمريكي جوني ديب، لم يتزوج منها. لكنه ما كاد يلتقي بالممثلة الأمريكية مثله أمبر هورد حتى تزوج بها! وعادت فانيسا مع الأولاد إلى فرنسا وتزوجت من فرنسي.

جوني وأمبر في المحكمة

على الرغم من حياته الطويلة مع فانيسا (بدون زواج) وهو أمر مألوف في الغرب ولا يمكن أن يحدث في عالمنا العربي، لم يعش جوني ديب مع زوجته أمبر هيرد طويلاً، وطلبت الطلاق منه مع تعويض كبير مالي، فقد اتهمته بالعنف وبأنه كان يضربها. في المحكمة، شهدت فانيسا بارادي التي عاشت معه طويلاً قائلة إنه ليس عنيفاً ولم يضربها في أي يوم، بل كان دمثاً.

حقد عمره 30 سنة!

المغني فلوران باني أعلن في المجلات الفرنسية أن فانيسا تخلت عن حبه، رغم أنه كان مخلصاً لها. الطريف أن قصة حبهما حدثت قبل ثلاثة عقود من الزمن، وأن فلوران باني مصاب بسرطان الرئة منذ أعوام ويتلقى العلاج اللازم لذلك المرض، لكنه لم ينس حقده على فانيسا! ويبدو أنها إنسانة طيبة إذ لم ترد عليه على الرغم من أن ما قاله عنها العاشق السابق (منذ 30 سنة) المريض بالسرطان يستحق ذلك. كما أنها لم تنتهز فرصة شهادتها في المحكمة حول جوني ديب الذي تتهمه أمبر بالعنف، شهدت لصالحه وهو الذي تخلى عنها ولم يتزوج بها يوماً بعد عشرة أعوام من الحياة المشتركة وإنجاب الأولاد (غير الشرعيين) بمقاييسنا الشرقية.

السلوك الطيب لفنيسا رغم الذى كل الأذى الذي لحق بها هو شهادة لها، ولكن المدهش أن فلوران باني القريب من الموت بسبب سرطان الرئة ما زال حقده نضراً.. فهل عمر الحقد لدى البعض أطول من عمر الحب؟

جوني ربح الدعوى بفضل فانيسا

خسرت أمبر هيرد الدعوى كما التعويض المالي الكبير الذي كانت قد طالبت به جوني في المحكمة. ولو شهدت فانيسا ضده قائلة إنه كان عنيفاً معها أيضاً (لعله كان) لخسرت أمبر هيرد ملايين الدولارات التي طلبتها كتعويض! وهكذا لم تنتهز فانيسا الفرصة للانتقام من جوني الذي عاش معها عشرة أعوام دون الزواج بها، رغم إنجابها لابنة هي ليلى روز، ولابن هو جاك. فالحقد كما يبدو طبيعة بشرية (ينعم) بها البعض على العكس من فلوران باني حبيبها الأول، الذي ما زال حاقداً عليها منذ ثلاثين عاماً مما أدهش الصحافة الفنية عليه من سرطان الرئة. الحب يعري حقيقة الناس وقلوبهم.. وربما كان على المرء أن يتفادى الثرثرة حول حبه ويحتفظ بسره في قلبه.

سلاسل الحب!

هذا رجل صيني احتجز زوجته في حظيرة وقيد رقبتها «بالسلاسل» بعدما أنجبت ثمانية أولاد!

وتم الحكم عليه (بعد إنقاذها من السلاسل التي تقيد رقبتها) بالسجن تسع سنوات! ويستطيع أي إنسان أن يتخيل مدى الأذى الذي يسببه هذا الفعل للمشاعر النفسية للمرأة إياها ولأي شخص يكون في مكانها.

ولعله فعل ذلك بذريعة الحب والغيرة…

المقهى عدة توابيت

يوجد في بانكوك مقهى يتمدد زبائنه في نعش. وعلى الرغم من أنني زرت بانكوك لم أعثر على هذا (المقهى) وإلا لشربت فنجان قهوة في أحد توابيته (أعني مقاعده)!

وذكرني ذلك بزيارة لي من زمان حين كنت أكتب موضوعات عن لبنان الذي ذهبت لاكتشافه حقاً.. ومضيت إلى وادي قنوبين.

الراهب وضب قبره

في إحدى الكنائس الخاوية إلا من راهب في وادي قنوبين، التقيت ذلك الراهب الذي وضب بيده تابوته الذي سيودع فيه حين يموت! (وأظن أنني كتبت عنه بالتفصيل في أحد كتبي عن لبنان، لعله «الرغيف ينبض كالقلب». هذا الراهب في وادي قنوبين الذي لا تستطيع الوصول بالسيارة إلى العديد من دور العبادة فيه، كان ذلك الراهب سعيداً لأنه صنع بيديه تابوته، فهو يعي أنه سيموت، ومعظمنا يحاول نيسان ذلك، وحين يقول أحدنا «حين أموت» يقول له جليسه «لا سمح الله»! وهي عبارة تكاد تضحكني. فالله تعالى خلقنا لنموت ومررنا بكوكب الأرض مرور عابرين، لكننا نقيم في توابيتنا وقبورنا بقية الوقت، وكلنا يعيش في المقهى المجاور للمقبرة!

الهاربون من الحب إلى القطط

في إحدى رحلاتي اكتشفت وجود مقهى تذهب إليه لمداعبة القطط!

فالقط (مخلوق) لطيف وغير مؤذ، ومداعبته تريح أعصاب البعض، وهو من أكثر المقاهي غرابة حيث يقوم الزبون بمداعبة قط أليف بعدما تعب من وحشية العالم الخارجي.

مطعم تدخله عارياً

من أكثر المطاعم غرابة في أوروبا أيضاً هو ذلك المطعم الذي عليك أن تتناول فيه طعامك شرط أن تكون عارياً تماماً.

ولصاحب المطعم نظرية تقول إننا لا نستمتع بطعامنا بسبب ثيابنا التي تمنعنا من الشبع الحقيقي.

ولا أعتقد أن عربياً سيزور هذا المطعم الباريسي، ورغم حبي لاكتشاف الجديد لن أذهب إلى المطعم، لكنني قد أذهب إلى مقهى مداعبة القطط!








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي