أسباب تقدم الدورة عن موعدها ناتجة عن تأثر مستوى الهرمونات

سيدتي - الامة برس
2023-05-03

 أسباب تقدم الدورة عن موعدها ناتجة عن تأثر مستوى الهرمونات (سيدتي)

يواجه بعض النساء والفتيات مشكلة الدورة الشهرية المُبكرة، نتيجة التغييرات في مستويات الهرمونات، وقد تؤثر التغييرات مثل البلوغ أو مرحلة ما قبل انقطاع الطمث أو وجود ظروف صحية معينة على مستويات الهرمونات لديكِ. وتختلف الدورة الشهرية لكل امرأة، بينما تكون مدة الدورة النموذجية بين 21 و 39 يوماً، لذلك يختلف عدد الأيام التي يستمر فيها النزيف بين امرأة إلى أخرى؛ ولكن عادة ما تتراوح هذه الأيام لمدة يومين إلى سبعة أيام. وإذا كانت دورتك في كثير من الأحيان أقصر من 21 يوماً، مما يؤدي إلى النزيف في وقت أبكر من المعتاد، فقد يكون ذلك علامة على وجود حالة صحية تؤدي إلى ذلك. في السطور التالية، يُطلعكِ "سيدتي.نت" على أسباب تقدم الدورة عن موعدها.

يبدأ البلوغ عادة بين سن الثامنة والثالثة عشرة، ويحدث بسبب ما يسمى الهرمونات التناسلية، وستستمر هذه الهرمونات في التأثير على الدورة الشهرية طوال سنوات الإنجاب. في السنوات القليلة الأولى بعد بدء الدورة الشهرية، يمكن أن تكون هذه الهرمونات غير منتظمة، مما يعني أن عدد الأيام بين دورة شهرية وأخرى قد يكون أقصر أو أطول من المتوسط. ويمكن أن يسبب البلوغ أيضاً:
-تضخم أنسجة الثدي؛
-نمو الشعر تحت الإبطين وفي أماكن أخرى؛
-البثور.

فترة ما قبل انقطاع الطمث هي الفترة الانتقالية إلى سن اليأس، وهي تبدأ عادةً في منتصف الأربعينيات إلى أواخرها وتستمر حوالي أربع سنوات. وتتقلب مستويات الهرمون خلالها بشكل كبير، وقد لا تحدث الإباضة كل شهر، كما قد يتسبب ذلك في عدم انتظام الدورة الشهرية، لذلك قد تحيضين أبكر أو من المعتاد أو متأخرة. ويمكن أن تسبب فترة ما قبل انقطاع الطمث أيضاً:
- دورة شهرية أخف أو أثقل من المعتاد؛
-جفاف في المنطقة الحميمة؛
-هبات ساخنة؛
-صعوبة في النوم؛
-تهيج.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي