إضراب لثلاثة أيام لموظفي شركة ايزيجيت البريطانية في البرتغال

أ ف ب-الامة برس
2023-04-01

 

     موظفة في شركة إيزيجيت البريطانية تتحدث مع ركاب في مطار اومبرتو ديلغادو في لشبونة في 1 نيسان/ابريل 2023. (أ ف ب)

لندن: بدأ موظفو شركة الطيران البريطانية المنخفضة التكلفة إيزيجيت في البرتغال السبت1ابريل2023، إضرابا لثلاثة أيام للمطالبة بزيادة الأجور ما أدى إلى إلغاء رحلات من البرتغال.

تم إلغاء بعض الرحلات صباح السبت لا سيما إلى باستيا (فرنسا) وبرمنغهام (بريطانيا) وبازل (سويسرا) انطلاقا من لشبونة، وكذلك إلى مدريد انطلاقا من بورتو (شمال) بحسب معلومات مطارات البرتغال التي نصحت ركاب الشركة بالاستعلام قبل التوجه الى المطار.

ووضعت وزارة البنى التحتية البرتغالية التي تشرف على النقل، خدمة لحوالى 54 رحلة.

من جهتها، أعلنت شركة ايزيجيت أنها تبذل كل ما بوسعها "للتقليل من أثر" هذا الحراك الاجتماعي، مشيرة الى انها حاولت استباق الإضراب عبر إلغاء رحلات مسبقا وإعطاء "فرصة للزبائن إما لتغيير رحلتهم مجانا وإما لاسترداد أموالهم".

بحسب النقابة الوطنية لموظفي الطيران المدني التي دعت الى هذه التعبئة فقد ألغت الشركة 78 رحلة على مدار الأيام الثلاثة للإضراب وهو ما يعادل حوالى 30% من الرحلات المبرمجة، عند الاعلان عن الإنذار بالإضراب في 17 آذار/مارس.

يطالب المضربون بزيادة الأجور "المجمدة منذ 2019" وتحسين ظروف عملهم كما قال ناطق باسم النقابة لوكالة فرانس برس.

وأضاف أنه في شبكة إيزيجيت في أوروبا "نحن الأقل أجرا"، لكن أيضا هؤلاء الذين "يعملون ساعات أكثر مع فترات استراحة أقل" موضحا ان القرار بالاضراب اتخذ بعد فشل خمسة أشهر من المفاوضات مع الشركة.

شهدت إيزيجيت التي حصلت على 18 مكانا للاقلاع والهبوط من شركة "تاب" العامة التي تخضع لخطة إعادة هيكلة، تطورا كبيرا في البرتغال.

وزادت إيزيجيت التي تؤمن حوالى 90 خطا جويا من مطارات البرتغال قدرتها بنسبة 36%. وستقترح هذه السنة 11,2 مليون مقعد.

وكان مدير إيزيجيت للبرتغال خوسيه لوبيز أعلن في مطلع السنة أن الشركة التي تتوقع سنة قياسية، ستوظف هذا الصيف أكثر من 830 شخصا مقابل 350 في 2019 قبل الأزمة الصحية.

 









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي