بيكاسو بأبعاده المختلفة محور نشاطات متعددة في ذكرى نصف قرن على وفاته

ا ف ب - الأمة برس
2023-04-01

الرسام الإسباني بابلو بيكاسو في بلدة موجان الفرنسية في 13 تشرين الأول/أكتوبر 1971 (ا ف ب)

لا يزال بابلو بيكاسو يثير اهتماماً واسعاً رغم بعض الجدل أخيراً بشأن سلوكه مع شريكات حياته السابقات... ولمناسبة ذكرى مرور نصف قرن على وفاته، يقام حوالى أربعين معرضاً حول العالم لإظهار الرسام الشهير بمختلف أبعاده.

يقول أوليفييه ويدماير بيكاسو، حفيد الرسام الشهير، في مقابلة مع وكالة فرانس برس إن "بيكاسو يأكل كل شيء ويبدو أننا ما زلنا جائعين".

ويبدي "الذهول إزاء عدد أمناء المتاحف والمؤرخين والعلماء الذين يواصلون البحث عن زوايا للدراسة".

خزفيات بيكاسو، وبيكاسو والنسوية، والأبيض في أعمال بيكاسو، وبيكاسو بعدسة أشهر المصورين، وبيكاسو الشاب في باريس، وبيكاسو النجات ... مواضيع كثيرة تعالجها الأنشطة المختلفة المقامة لمناسبة "سنة بيكاسو" في فرنسا واسبانيا.

ولا يزال بيكاسو "متفوقاً على الجميع"، بحسب الرئيس الفخري لمركز بومبيدو في باريس برنار بليستين الذي يشيد على غرار غيره من المتخصصين، بـ"عبقرية" صاحب الكثير من الأعمال الشهيرة بينها "غيرنيكا" و "آنسات أفينيون".

ويوضح لوكالة فرانس برس أن "القوة المدمرة لعمل بيكاسو مقارنة بعمل الآخرين، والاختراع الدائم، وعبور كل التيارات العظيمة للحداثة، والتجارب الممتدة على أكثر من 80 عاماً (استمر بيكاسو في الرسم حتى وفاته في سن 91 عاماً)، الرغبة في إثارة الإعجاب والاستياء على السواء.. كل هذا لا مثيل له".

ويضيف إيمانويل غيغون، مدير متحف بيكاسو في برشلونة، أنه بعد مئات المعارض المخصصة له، يظل الرسام مصدراً "لا ينضب" للمتاحف.

لكن مع حركة "مي تو" (أنا أيضاً)، تلطخت صورة هذا العملاق في فن الرسم من خلال اتهامات بكراهية النساء والعنف ضد شريكات حياته السابقات.

وتأمل الأمينة السابقة لمتحف بيكاسو إميلي بوفار، أن تكون هذه الذكرى بمثابة "بداية لمسار خلاصي" بشأن طريقة التعامل في الأمور المتعلقة بهذا الفنان "الشعبي"، الذي "جسد التزاماً نواصل الحديث عنه وقدم نفسه كرجل قريب من الجميع وكان فعلا كذلك".

- "الانفتاح على المناقشات" -

وتقول "مي-تو هزت الركود القائم وهذا أمر جيد"، مضيفة "يجب أن نتوقف عن الحديث عن النساء اللواتي مررن بحياته كـ+ملهمات+. فقد انتحر بعضهن، وغرق بعضهن الآخر في الجنون. كانت فرنسواز جيلو الوحيدة التي نجحت في الخروج من العلاقة بسلام، وهي وحدها التي تركته".

هذه الرسامة المقيمة حالياً في الولايات المتحدة، وصفت بيكاسو بأنه "كائن مستبد ومتطيّر وأناني"، وذلك في كتاب شهير بعنوان "العيش مع بيكاسو" نُشر عام 1964.

وتضيف بوفار "إلى جانب ذكوريته، فإن بيكاسو هو الشخص الذي استولى على الأشياء والكائنات وتملَّكَها بمشاعر انتيابية من المعاناة والألم. كان مهتماً بالأسئلة القديمة عن الذات والعنف المرتبط بشجاعة معينة لكنه تسبب بمعاناة لمن حوله. تناول هذه المسألة يعني التحدث بشكل مختلف ولكن بدقة عن بيكاسو".

"العنف" و"الجنس في الفن" موضوعان تم تناولهما خلال سلسلة محاضرات في باريس، بينما سيبدأ معرض عن بيكاسو والنسوية في حزيران/يونيو في متحف بروكلين في نيويورك، تتولى مركز المفوضة فيه الممثلة هانا غادسبي التي وجهت انتقادات لاذعة لبيكاسو في عمل تلفزيوني حقق نجاحاً كبيراً على نتفليكس.

وثمة أيضا متحف مخصص لبيكاسو في باريس، وهو موقع أقل إثارة للجدل وأكثر احتفالية جرى تحويله على يد المصمم البريطاني بول سميث.

وهذا الأمر بمثابة "رهان" لمديرة المتحف سيسيل دوبريه التي تقود مؤسستها الاحتفالات في فرنسا.

وتشير دوبريه إلى أن الهدف من هذا المعرض "الانفتاح على المناقشات والتفكير في بيكاسو من أجل إعادة قراءة أعماله وإظهار حيويته".

بالإضافة إلى المعارض، يتم التخطيط لتنظيم عدد كبير من المؤتمرات هذا العام، فضلاً عن الافتتاح في الخريف  لمركز أبحاث في باريس، بالقرب من متحف بيكاسو، وندوة دولية في الوقت نفسه في مقر اليونسكو في باريس.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي