الإكوادور تسابق الزمن للعثور على ناجين بعد انهيار تربة خلف 7 قتلى على الأقل

ا ف ب - الأمة برس
2023-03-28

لقطة جوية تُظهر منطقة تأثرت بانهيار تربة في ألاوسي في الاكوادور في 27 آذار/مارس 2023 (ا ف ب)

انطلقت عمليات إغاثة الثلاثاء في سباق مع الزمن في جنوب الإكوادور بحثًا عن ناجين بعد انزلاقات تربة تسببت بها أمطار غزيرة وأدّت إلى مقتل سبعة أشخاص على الأقلّ والإبلاغ عن 62 مفقودًا، بحسب الحصيلة الأخيرة.

بعد هطول أمطار غزيرة ليل الأحد الاثنين، طُمرت عشرات المنازل جرّاء انزلاق التربة في بلدة ألاوسي بإقليم تشيمبورازو على بعد 300 كيلومتر جنوب كيتو، في منطقة الأنديز التي ضربها زلزال الأسبوع الماضي أودى بحياة 15 شخصًا منهم شخص في البيرو المجاورة.

وقال المزارع وعامل البناء مانويل أوباي (40 عامًا) لوكالة فرانس برس "خمسة (أفراد من عائلتي) مدفونون هنا". وكان ما زال يبحث عن أهل زوجته تحت الأنقاض في ألاوسي الاثنين.

مساء الاثنين، قال رئيس الإكوادور غييرمو لاسو عند وصوله إلى المنطقة "يؤسفني أن سبعة قُتلوا و62 شخصًا ما زالوا في عداد المفقودين". وأضاف "سنواصل عمليات الإنقاذ". 

في المنطقة التي ضربتها الكارثة، تمّ إخلاء نحو 600 منزل لم تطلها انزلاقات التربة، بناءً على أوامر السلطات.

وأظهرت لقطات بثتها وسائل إعلام محلية عشرات عناصر الإنقاذ والمدنيين يحاولون إخراج أشخاص عالقين تحت الأنقاض وسط انتشار لسيارات الإسعاف.

وكانت كمية كبيرة من التربة البنّية انزلقت فجأة من جبال خضراء تحيط ألاوسي حيث يعيش نحو 45 ألف شخص.

- "الألم قوي جدًا" -

ما زال "الهدير القاتل"، الذي سمعته ماريا فييا (46 عامًا) عندما سقط جزء من الجبل، يراودها.

وقالت فييا التي فرّت من نافذة منزلها مع زوجها وابنتها "كنت أعد الطعام ... سمعت ضجيجًا". حينها، صرخ زوجها "التلّة تنهار".

أقرّت فيينا بأن السلطات سبق أن أوصت بأن تغادر عائلتها المنطقة التي صُنّفت على أنها في حالة "إنذار أصفر" في شباط/فبراير بسبب مخاطر انهيارات التربة بعد عواصف قوية.

وأضافت "هذا الأسبوع، أوصونا بالرحيل، لكن الحقيقة هي أن ترك أغراضنا خلفنا أمر مؤلم. أعلم أن للحياة قيمة أكبر (من الأشياء)، لكن الألم قوي جدًا".

وحذّرت السلطات أيضًا من احتمال انهيار طريق إي35 في قطاع كاسوال حيث انهار جزء من الجبل.

وتضرّر نحو 500 شخص من جرّاء الانزلاقات، بحسب الأمانة الوطنية لإدارة المخاطر.

وأعلن مكتب حاكم إقليم تشيمبورازو أنه يُعدّ مراكز لجمع الطعام لمساعدة المتضررين. وتشارك القوات المسلحة في عمليات الإنقاذ ونقل المواد لبناء ملاجئ مؤقتة.

من جهته، وفّر الصليب الأحمر المحلي "رعاية سابقة لدخول المستشفى" للضحايا. ووصل سكان قرى مجاورة في ساعات الصباح الأولى للمساعدة في عمليات الإنقاذ.

تشتهر بلدة ألاوسي بطريق "ناريث ديل ديابلو" ("أنف الشيطان") الذي يعبرها، وهو طريق شديد الانحدار يمرّ عبره خطّ سكك حديد جبال الأنديز في الإكوادور يُعتبر "القطار الأصعب في العالم" نظرًا لخطورته.

منذ كانون الثاني/يناير، خلّفت أمطار غزيرة 22 قتيلاً و346 مشرّداً في الإكوادور. وقالت السلطات إنّ أكثر من 6900 منزل تضرّرت جزئياً و72 منزلاً دُمّرت بالكامل. 

وفي شباط/فبراير، أدّت الأمطار إلى تعليق ضخّ النفط الخام لمدة خمسة أيام عبر خط أنابيب كان مهددا بالانكسار بعد انهيار جسر. 








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي