أبوظبي تستضيف مؤتمر الاتحاد الإقليمي الثاني (آسيا) للأرصاد الجوية

وكالات - الأمة برس
2023-03-12

علم الإمارات (البيان)

أبوظبي - أعلن المركز الوطني للأرصاد عن تنظيم مؤتمر الاتحاد الإقليمي الثاني (آسيا) للأرصاد الجوية في أبوظبي وذلك خلال الفترة من 13 إلى 16 مارس 2023 .

ويهدف المؤتمر إلى توفير منصة جاذبة للمراكز والهيئات الوطنية في مجال الأرصاد الجوية والهيدرولوجية لمناقشة أبرز القضايا والتحديات المشتركة، وتعزيز سبل التعاون والشراكة الإقليمية بين الدول الأعضاء في سبيل تنفيذ قرارات وتوجيهات المنظمة العالمية للأرصاد الجوية على ضوء الأولويات الإقليمية.

وسيشارك في المؤتمر حضورياً وعبر تقنية الاتصال المرئي أكثر من 150 شخصية بارزة من الخبراء والممثلين الدائمين لدول الإقليم الثاني (آسيا) لدى المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، إضافة إلى ممثلي المكاتب واللجان التابعة للأمم المتحدة منها مكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث، ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ، ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا.

وستنطلق أعمال الاجتماع بجلسة رفيعة المستوى غدا لمناقشة آلية تنفيذ مبادرة "الإنذار المبكر للجميع" التي أعلنت عنها الأمم المتحدة، وذلك بمشاركة كل من سعادة بيتري تالاس، الأمين العام للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية، وسعادة الدكتور عبد الله المندوس، مدير عام المركز الوطني للأرصاد رئيس الاتحاد الآسيوي للأرصاد الجوية، إلى جانب سفراء الدول الأعضاء الـ35 في الاتحاد الآسيوي للأرصاد الجوية.

وقال سعادة الدكتور عبد الله المندوس: "يمثل المؤتمر الإقليمي للاتحاد الآسيوي للأرصاد الجوية فرصة قيمة لمناقشة الجهود المشتركة لتعزيز أنظمة الإنذار المبكر على مستوى الاتحاد الآسيوي للأرصاد الجوية وتحسين قدرات دول الإقليم لمواجهة مخاطر الظواهر المناخية المتطرفة، حيث نتوقع أن يخرج هذا المؤتمر بنتائج إيجابية وتوصيات مهمة من شأنها أن تفتح آفاقاً أوسع للتعاون بين الهيئات والمراكز الوطنية للأرصاد الجوية للارتقاء بمستوى خدمات الرصد والتنبؤ بالطقس ووضع خطط استجابة فعالة ومتناسقة لمواجهة مختلف أنواع الكوارث الطبيعية".

وأضاف سعادته أن استضافة المركز الوطني للأرصاد لهذا الاجتماع تأتي في إطار الدور الرائد الذي يلعبه في بناء القدرات الوطنية والإقليمية في مجال الأرصاد الجوية وحرصه الدائم على تشجيع التعاون البحثي وتبادل الخبرات وأفضل الممارسات من أجل تطوير نماذج أكثر دقة وموثوقية في مجال التنبؤ بالطقس فضلاً عن وضع استراتيجيات أكثر فاعلية وشمولية للحد من مخاطر الكوارث الطبيعية بما يسهم في تحسين قدرات الدول الأعضاء وجاهزيتها لمواجهة تداعيات هذه الكوارث وتقليص الخسائر الناجمة عنها من حيث فقدان الأرواح وتدمير الممتلكات والبيئة.

كما سيتضمن جدول أعمال المؤتمر عدداً من الجلسات المتخصصة التي ستقام من يوم 14 حتى 16 مارس حيث ستتناول هذه الجلسات المسائل الفنية المتعلقة بأنظمة الإنذار المبكر، والبنية التحتية لخدمات الأرصاد الجوية والهيدرولوجية، فضلاً عن عقد منتدى أبحاث الاتحاد الأسيوي للأرصاد في اليوم الأخير.

وفي ختام الاجتماع، سيصدر الاتحاد بياناً رفيع المستوى حول مبادرة الأمم المتحدة "الإنذار المبكر للجميع" دعماً للجهود العالمية في مجال التكيف مع التغير المناخي، حيث سيشيد هذا البيان بإطلاق خطة العمل التنفيذية لهذه المبادرة التي تم الإعلان عنها خلال مؤتمر الدول الأطراف للمناخ COP27 ويقدم توصياته لدعم هذه المبادرة.

والجدير بالذكر أن مبادرة "إنذار المبكر للجميع" قد اكتسبت أهمية متزايدة مؤخراً في إطار المساعي الدولية لمواجهة تبعات التغير المناخي، حيث أعلن سعادة الدكتور عبد الله المندوس، المرشح الرسمي لدولة لرئاسة المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، أن حملته الانتخابية تركز على تسريع وتيرة العمل الدولي المنسق لتحقيق دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لإنشاء أنظمة إنذار مبكر لجميع سكان العالم في غضون خمس سنوات من خلال تبني خطة عمل مؤتمرCOP-27  بشأن تفعيل أنظمة الإنذار المبكر للجميع والإشراف على تنفيذها، مع التأكد من وجود الحلول السياسية والفنية والمالية الكفيلة بتسريع عملية التنفيذ.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي