ماهي حرقة اللسان.. تعرّف على أسبابها وطرق علاجها

متابعات - الأمة برس
2023-03-11

تعبيرية (بيكسباي)

قد يكون السبب وراء حدوث حرقة اللسان هو متلازمة الفم الحارق، وهي إحساس حارق على اللسان أو سقف الفم أو الشفتين. تابع قراءة السطور التالية للتعرّف على أسباب وكيفية علاج هذه المتلازمة.

حرقة اللسان

قد يكون السبب وراء حدوث حرقة اللسان هو متلازمة الفم الحارق، وهي إحساس حارق على اللسان أو سقف الفم أو الشفتين. يمكن أن يحدث هذا الشعور في أي مكان في الفم أو الحلق. غالبًا ما تبدأ متلازمة الفم الحارق على ما يبدو من العدم. قد تشعر وكأن لسانك يحترق بسائل ساخن مثل القهوة. 

غالبًا ما يفيد الأشخاص المصابون بمتلازمة الفم الحارق أن الحرق يزداد سوءًا على مدار اليوم. قد تشعر بأن فمك بخير عندما تستيقظ ولكن تشعر بالحرقان في وقت لاحق من اليوم. بمجرد النوم، قد يتحسن الألم. في اليوم التالي تبدأ الدورة مرة أخرى.

غالبًا ما يحدث طعم مر أو معدني مع الشعور بالحرقان. يشعر الكثير من الناس أيضًا بجفاف الفم على الرغم من تدفق اللعاب بانتظام. في بعض الأحيان، قد يكون الحرق شديدًا لدرجة أن الألم المزمن يسبب الشعور بالضيق والاكتئاب والقلق. هناك نوعان من متلازمة الفم الحارق، هما:

  • متلازمة الفم الحارق الأساسي: يُصاب المريض بهذا النوع من حرقة الفم عندما لا يكون حرق الفم ناتجًا عن حالة كامنة.
  • متلازمة الفم الحارق الثانوي: هذا النوع قد يكون بسبب حالة كامنة أساسية أخرى، مثل ارتداد الحمض. غالبًا ما يعالج علاج الحالة متلازمة الفم الحارق.

تشمل أعراض متلازمة حرق الفم ما يلي: ألم في الفم يُشبه الوخز أو الحرقة، خدر في الفم يأتي ويذهب، الشعور بطعم متغير على لسانك، الشعور بجفاف الفم.

أسباب حرقة اللسان

قد يُصاب بعض الأشخاص الذين يعانون من حرق اللسان بحرق فمهم بسبب تناول مشروب ساخن أو قطعة من الطعام، هؤلاء الأشخاص لا يُعانون، في هذه الحالة، من متلازمة الفم الحارق.

قد يستمر الألم أو الانزعاج الناتج عن حرق جسدي طفيف لعدة ساعات أو أكثر، ولكنه عادةً ما يتم حله دون علاج.

أما إذا كان الشعور بحرقة اللسان ناتجة عن الإصابة بمتلازمة الفم الحارق، فيُعتقد أن هذه المتلازمة هي نوع من آلام الأعصاب. قد يكون أوليًا، بمعنى أنه ناتج عن سبب مباشر، أو ثانوي، مما يعني أن السبب غير مباشر.

وفقًا للمختصين، فإن الشكل الأساسي لهذه المتلازمة ينتج عن تلف الأعصاب التي تتحكم في حاسة التذوق. قد تحدث متلازمة الفم الحارق الثانوية بسبب حالات طبية أو علاجات أخرى، بما في ذلك: الحساسية لأطعمة معينة أو منتجات طب الأسنان، القلق أو الاكتئاب، الإصابة بمرض السكري، الارتجاع المَعدي المريئي، قصور الغدة الدرقية، تناول بعض الأدوية مثل أدوية ارتفاع ضغط الدم، التهابات الفم، النقص الغذائي.

قد تشمل الأسباب الثانوية الأخرى عادات الشخص، مثل: عض طرف اللسان بشكل متكرر، تناول الكثير من الأطعمة أو المشروبات الحمضية، طحن الأسنان بشكل منتظم، الإفراط في استخدام غسول الفم أو منتجات نظافة الفم الكاشطة، ارتداء أطقم أسنان غير مناسبة. كذلك، فإنه وفي كثير من الحالات، قد يكون سبب الإصابة بمتلازمة الفم الحارق غير واضح.

علاج حرقة اللسان

إذا وجد الطبيب مشكلة صحية أو سببًا يقف وراء حدوث حرق الفم، فإنه سوف يعالج هذا السبب وستزول حرقة الفم بعد العلاج تلقائيًا. إذا لم يكن الأمر كذلك، فلا يوجد علاج معروف لمتلازمة الفم الحارق، ولكن هناك طرقاً لتخفيف الأعراض والسيطرة عليها.

اعتمادًا على سبب متلازمة الفم الحارق، قد يقترح الطبيب واحدًا أو أكثر من هذه العلاجات: الأدوية التي تساعد في علاج الآلام المرتبطة بالأعصاب، المنتجات التي تحل محل اللعاب، مكملات الفيتامينات.

يمكنك أيضًا القيام ببعض الأشياء التي قد تساعد في علاج الأعراض، مثل: تجنب الأطعمة الحمضية مثل الطماطم وعصير البرتقال والحمضيات، تجنب غسول الفم بالكحول، تجنب القرفة والنعناع، تجنب الأطعمة الغنية بالتوابل، تجنب التبغ، مضغ علكة خالية من السكر حتى تصنع المزيد من اللعاب، شرب الكثير من السوائل، محاولة تقليل التوتر.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي