أعراض ارتفاع ضغط الدم العصبي.. تستوجب مراجعة الطبيب

سيدتي
2023-02-16

 أعراض ارتفاع ضغط الدم العصبي.. تستوجب مراجعة الطبيب(سيدتي)

يمكن أن يسبب الإجهاد العصبي ارتفاعات قصيرة المدى في ضغط الدم، إذ يمكن أن تؤثر ردود الفعل تجاه التوتر على ضغط الدم، حيث يُطلق الجسم موجة من الهرمونات عندما يكون تحت الضغط، وتتسبب هذه الهرمونات في تسريع ضربات القلب وتضييق الأوعية الدموية، وهذه الإجراءات تزيد من ضغط الدم لبعض الوقت.

لا يوجد دليل قاطع على أن التوتر في حدّ ذاته يسبب ارتفاع ضغط الدم على المدى الطويل، ولكن الاستجابة للتوتر بطرق غير صحية يمكن أن ترفع ضغط الدم وتزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية، وتشمل السلوكيات المرتبطة بارتفاع ضغط الدم ما يلي:

-شرب الكثير الكافيين.

-تناول الأطعمة غير الصحية.

-الافراط في تناول الطعام.

-عدم الحركة بما فيه الكفاية. قد ترتبط أمراض القلب أيضاً بحالات نفسية، مثل: -القلق.

-الاكتئاب.

-الانقطاع عن الأصدقاء والعائلة.

لكن لا يوجد دليل على أن هذه الحالات مرتبطة ارتباطاً مباشراً بارتفاع ضغط الدم، ولكن الهرمونات التي يصنِّعها الجسم عند التعرّض لضغط عاطفي قد تتلف الشرايين، وقد يؤدي تلف الشريان إلى الإصابة بأمراض القلب، كما قد تؤدي أعراض الاكتئاب والقلق إلى نسيان بعض الأشخاص تناول الأدوية للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب الأخرى. ويمكن أن يسبب التوتر ارتفاعاً حاداً في ضغط الدم، ولكن عندما يزول التوتر، يعود ضغط الدم إلى ما كان عليه قبل الإجهاد؛ ومع ذلك يمكن أن تؤدي الارتفاعات القصيرة في ضغط الدم إلى نوبات قلبية أو سكتات دماغية وقد تؤدي أيضاً إلى تلف الأوعية الدموية والقلب والكلى بمرور الوقت والضرر مثل الضرر الناجم عن ارتفاع ضغط الدم على المدى الطويل. كما يمكن أن يؤدي اتخاذ خطوات لتقليل التوتر إلى تحسين صحة قلبكِ، ويؤكد الخبراء أن ممارسة الرياضة من 3 إلى 5 مرات في الأسبوع لمدة 30 دقيقة يمكن أن تقلل من التوتر، وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، فإن القيام بالأنشطة التي تساعد في إدارة التوتر وتحسين الصحة يمكن أن يساعد في خفض ضغط الدم.. ربما ترغبين بالتعرف على تمارين التنفس العميق؟








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي