اردوغان يواجه غضب الناخبين في مناطق الزلزال المنكوبة

أ ف ب-الامة برس
2023-02-10

    الرئيس التركي رجب طيب إردوغان خلال تفقده بلدة كهرمان مرعش في 8 شباط/فبراير 2023 بعد يومين على وقوع الزلزال المدمر  (ا ف ب)

أنقرة: بعد أيام على تعرض تركيا لأسوأ كارثة في أجيال، يحمل المواطن هاكان تانرفيردي رسالة بسيطة للرئيس رجب طيب إردوغان مفادها "لا تأتوا إلى هنا طالبين الأصوات الانتخابية".

والزلزال الذي أودى بأكثر من 21700 شخص في تركيا وسوريا، ضرب في أكثر الفترات السياسية حساسية بالنسبة لإردوغان في حكمه المستمر منذ عقدين.

فقد عرض الزعيم التركي إجراء انتخابات في 14 أيار/مايو، من شأنها إبقاء حكومته ذات الجذور الإسلامية، في السلطة حتى 2028.

ولا يعطي هذا التاريخ المعارضة المشرذمة متسعا من الوقت لتسوية الخلافات فيما بينها والاتفاق على مرشح رئاسي.

ولم يُعرف بعد ما إذا كان ذلك الاقتراع سيمضي قدما كما هو مخطط أم لا.

وأعلن إردوغان حالة طوارئ مدتها ثلاثة أشهر في عشر محافظات منكوبة. ولا يزال أهالي تلك المناطق ينتشلون ضحاياهم من الانقاض، والعديد منهم يفترشون الشوارع أو يبيتون في سياراتهم.

ويبدو من المستبعد القيام بحملة انتخابية في تلك المناطق.

لكن هناك بعد سياسي بالغ الخصوصية بالنسبة لإردوغان.

ووقع الزلزال في وقت كان إردوغان يحقق زخما وبدأت أرقام شعبيته بالارتفاع بعد تراجعها على وقع أزمة اقتصادية خانقة تفجرت العام الماضي.

والمرارة التي يشعر بها تانرفيردي مؤشر سيء بالنسبة لإردوغان في محافظة سدد فيها ضربة لخصمه العلماني المعارض في الانتخابات السابقة في 2018.

وعن استجابة الحكومة للزلزال قال تانرفيردي "يؤلمنا جدا أنه لم يدعمنا أحد".

- إردوغان يرد -

وتترد شكاوى تانرفيردي في أديامان، إحدى المحافظات الأكثر تضررا بالزلزال.

فالأهالي يشكون من أن فرق الإنقاذ لم تصل في الوقت المناسب لسحب أشخاص نجوا في الساعات الأولى الحاسمة بعد وقوع الزلزال. ويشير البعض إلى نقص الآليات الضرورية لحفر الألواح الاسمنتية.

وقال أحد المواطنين، محمد يلدرم "لم أر أحدا حتى الساعة الثانية بعد ظهر اليوم الثاني للزلزال". وأضاف "لا حكومة، لا دولة، لا شرطة، لا جنود. عار عليكم! تركتموننا لمصيرنا".

وأقر إردوغان الأربعاء بوجود "ثغرات" في تعاطي الحكومة مع الكارثة.

لكنه قاوم أيضا. فقد أشرف الرئيس البالغ 68 عاما على اجتماع مخصص لجهود الإنقاذ في أنقرة الثلاثاء وأمضى اليومين التاليين متفقدا عددا من المدن المنكوبة.

وأثار ذلك استياء هدية كلكان المتطوعة التي قطعت نحو150 كلم للانضمام إلى جهود الإغاثة والإنقاذ في أديامان.

وتساءلت "لماذا لا تظهر الدولة نفسها في يوم كهذا؟" مضيفة "الناس يخرجون جثث أقاربهم بإمكانياتهم".

-إثم؟ -

وأي جهود إنقاذ يمكن أن تتعقد بسبب توقيت وحجم الكارثة التي طالت مناطق واسعة ونائية وضربت في عز عاصفة شتوية.

وحظي إردوغان باستقبال حار من الأهالي، خلال زيارات تم الترتيب لها بعناية وبثت على التلفزيون العام.

وتقدمت مسنة لمعانقة إردوغان وذرفت الدمع على كتفه.

وقد لا يفعل فيسل غولتكين الشيء نفسه إذا سنحت له فرصة مقابلة الرئيس التركي وجها لوجه.

وقال غولتكين إنه شاهد قدمي أحد أقاربه عالقة تحت الأنقاض بعدما هرع ركضا إلى الشارع عقب الزلزال الذي ضرب قبيل فجر الإثنين. وأضاف "لو كان معي مثقاب بسيط لتمكنت من سحبه حيا".

وتابع "لكنه كان عالقا تماما وبعد هزة ارتدادية قوية، فارق الحياة".

وشاهد مراسلو فرانس برس مزيدا من المعدات وعمال الإغاثة، من بينهم فرق دولية، في محيط مبان منهارة الخميس.

لكن ذلك لم يكن كافيا لتخفيف ألم تانرفيردي.

وقال "الناس الذين لم يموتوا من جراء الزلزال تركوا ليموتوا في البرد" مضيفا "أليس ترك الناس ليموتوا بهذا الشكل إثما؟".









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي