يوم دبلوماسي ماراثوني لأنتوني بلينكن في الشرق الأوسط

ا ف ب - الأمة برس
2023-01-30

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يلتقي بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القصر الرئاسي في القاهرة، 30 كانون الثاني/يناير 2023 (ا ف ب)

القاهرة - بحث وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الاثنين في القاهرة "خفض حدّة التوتر"، قبل أن يتوجه إلى القدس ورام الله وسط تصاعد أعمال العنف بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

واتخذت الزيارة المقرّرة منذ فترة طويلة إلى مصر التي تلعب تاريخيا دور الوسيط لدى الفلسطينيين، منعطفاً مختلفاً مع تدهور شديد ومفاجئ في الوضع الأمني منذ بضعة أيام.

واستقبل السيسي، الذي عاد لتوّه من جولة في آسيا، بلينكن وشكّلت التطوّرات الأخيرة بين الإسرائيليين والفلسيطينيين الموضوع الرئيسي للنقاشات.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس إنّهما "بحثا الجهود الجارية لخفض حدّة التوترات بين الإسرائيليين والفلسطينيين"، مؤكّداً دور القاهرة "المهم" في "تعزيز الاستقرار الإقليمي".

في أعقاب الهجمات الأخيرة، أعلنت حكومة بنيامين نتانياهو، الأكثر يمينية في تاريخ إسرائيل، إجراءات تهدف إلى معاقبة أقارب منفّذي الهجمات.

وفي السياق، أغلقت القوات الإسرائيلية منزل عائلة فلسطيني قتل ستة إسرائيليين وامرأة أوكرانية الجمعة في القدس الشرقية، بهدف هدمه.

وشنّ الجيش الإسرائيلي غارات في اليوم نفسه على غزة رداً على إطلاق فصائل فلسطينية صواريخ في اتجاه إسرائيل من القطاع المحاصر.

وكانت إسرائيل نفّذت الخميس عملية عسكرية في مخيم جنين في الضفة الغربية المحتلة قتل فيها تسعة فلسطينيين، وهو العدد الأكبر من القتلى في عملية واحدة منذ سنوات طويلة.

والأحد توفي فلسطيني متأثراً بجروح أصيب بها الخميس لترتفع بذلك إلى عشرة حصيلة قتلى العملية في جنين.

وشهدت القدس الشرقية السبت هجوماً جديداً حين فتح فتى فلسطيني عمره 13 عاماً النار وأصاب رجلاً وابنه بجروح، قبل أن يصاب بدوره على أيدي إسرائيليين مسلحين ويتم توقيفه.

وقتل حرّاس إسرائيليون الأحد فلسطينياً في الضفة الغربية التي تحتلّها إسرائيل منذ العام 1967. والإثنين، قتلت القوات الإسرائيلية فلسطينياً في الخليل في الضفة الغربية، وفقاً للسلطات الفلسطينية.

وتثير أعمال العنف مخاوف من دوّامة جديدة، حيث سيكرّر بلينكن الدعوة الأميركية لضبط النفس الإثنين خلال لقاء مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو، ثمّ مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

- إعادة الاتصال بنتانياهو -

قال بلينكن لقناة "العربية" السعودية إنه "يريد التحدث مع الحكومة الإسرائيلية وقيادة السلطة الفلسطينية". 

وأضاف "أريد أن أكون قادراً على سماع ما يقوله الأشخاص الذين يتأثّرون بشكل يومي" بسبب الصراع) 

بعد السيسي، التقى بلينكن في القاهرة وزير الخارجية المصري سامح شكري. ولم تُعرف أيّ تفاصيل على الفور بشأن مجرى المحادثات. 

ورغم أنّ الولايات المتحدة ومصر، وهي من كبار المستفيدين من المساعدة العسكرية الأميركية، تعدّان من الفاعلين الدبلوماسيين المهمّين، إلّا أنّ الخبراء يعتبرون أنّ هامش المناورة المتاح لوزير الخارجية الأميركي يبقى محدوداً. 

ودانت واشنطن الهجوم "المروّع" في القدس الشرقية، فيما سيحثّ بلينكين بنيامين نتانياهو ومحمود عباس على "اتخاذ تدابير عاجلة لخفض التصعيد"، وفقاً لوزارة الخارجية.

غير أنّ مسؤولين أميركيين لا يخفون في السر إحباطهم من التصعيد والطريق المسدود الذي وصل إليه الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وفيما من المتوقّع إحراز تقدّم ضئيل على مستوى خفض التصعيد، تسعى واشنطن إلى إعادة الاتصال بنتانياهو. وفي هذا الإطار، قام عدة مسؤولين بزيارة إلى القدس أخيراً، كما يتحدث بعض الخبراء عن زيارة محتملة لنتانياهو إلى البيت الأبيض في شباط/فبراير.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي