الكويت تدعم إصلاح مجلس الأمن ليكون أكثر قدرة ومرونة

وكالات - الأمة برس
2022-12-16

يواجه مجلس الأمن دعوات دولية متواصلة لإصلاحه (ا ف ب)

أكدت الكويت، أمس الخميس، رغبتها في دعم جهود إصلاح شامل وحقيقي لمجلس الأمن الدولي ليصبح أكثر قدرة وفاعلية في مواجهة التحديات.

وحسب وكالة الأنباء الكويتية (كونا) جاء ذلك خلال كلمة ألقاها مساعد وزير الخارجية الكويتي لشؤون المنظمات الدولية الوزير المفوض عبد العزيز الجار الله، في المناقشة المفتوحة رفيعة المستوى لمجلس الأمن تحت عنوان "نظرة جديدة لإصلاح العمل متعدد الأطراف".

وقال الوزير  المفوض الكويتي إن "ما نواجهه اليوم من أزمات مترابطة وقضايا مستجدة لا يمكن لمجلس الأمن وفق صيغته الحالية التجاوب معها؛ فمجلس الأمن المطلوب هو مجلس أكثر قدرة ومرونة تمكنه من التعاطي مع هذه الأزمات".

وأضاف: "مسألة إصلاح مجلس الأمن تعد أحد الركائز الرئيسية لعملية الإصلاح الشامل للأمم المتحدة".

وأعرب عن أمله في "أن تساهم هذه المناقشات في دفع الجهود الرامية نحو تعزيز نهج تعددية الأطراف بما يمكن من التغلب على ما يواجهه المجتمع الدولي اليوم من تحديات معقدة ومتشعبة".

ويتألف مجلس الأمن الدولي حالياً من 15 دولة، منها 5 دائمة العضوية هي الصين وفرنسا وروسيا وبريطانيا والولايات المتحدة، و10 أعضاء تنتخبهم الجمعية العامة وفق التوزيع الجغرافي.

وتنادي غالبية الدول في الأمم المتحدة بإصلاح مجلس الأمن وتتركز دعواتها حول 5 قضايا أساسية هي: فئات العضوية بالمجلس (العضوية الدائمة وغير الدائمة)، واستحواذ الدول الخمس الكبرى الأعضاء بالمجلس (الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا) على حق النقض (الفيتو).

وكذلك، تعديل التمثيل الإقليمي العادل في عضوية المجلس، وعدد أعضاء المجلس الموسع وأساليب عمله، والعلاقة بين مجلس الأمن والجمعية العامة.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي