كيفين سبايسي يواجه تهماً جديدة بالاعتداء الجنسي أمام القضاء البريطاني

أ ف ب-الامة برس
2022-12-16

 

     الممثل الأميركي كيفن سبايسي في نيويورك بتاريخ 19 حزيران/يونيو 2013 (ا ف ب)

يمثُل النجم الأميركي كيفين سبايسي أمام إحدى محاكم لندن الجمعة 16ديسمبر2022، مواجهاً اتهامات جديدة بارتكاب اعتداءات جنسية في مطلع العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، بعد أشهر من دفعه ببراءته من تهم مماثلة أخرى.

ويُفترض أن يشارك النجم الهوليوودي البالغ 63 عاماً عبر الاتصال بالفيديو في الجلسة التي تنعقد عند الساعة 14,00 بالتوقيت المحلي وبتوقيت غرينتش في إحدى محاكم وستمنستر. ولن تتطرق الجلسة إلى تفاصيل القضية.

ووكانت النيابة العامة الملكية أشارت الشهر الفائت إلى أنّ سبايسي متهم بالاعتداء الجنسي على رجل بين عامي 2001 و2004، وإجبار هذا الشخص تحديداً على "ممارسة علاقة جنسية معه من دون مواقفته". وأجازت الدائرة الملكية للشرطة إضافة سبع تهم جديدة إلى ملف كيفن الحافل أصلاً.

ويُحاكَم الممثل الحائز جائزتي أوسكار (عن فيلمي "أميركان بيوتي" و"يوجويل ساسبكتس") أساساً في بريطانيا بأربع تهم لارتكابه اعتداءات جنسية على ثلاثة رجال بين آذار/مارس 2005 ونيسان/أبريل 2013 عندما كان مديراً لأحد مسارح لندن.

ودفع سبايسي ببراءته خلال جلسة استماع أولية تتعلق بهذه المزاعم عقدت في تموز/يوليو. ومن المقرر عقد المحاكمة بهذه القضية في حزيران/يونيو 2023. وبعدما أعطت النيابة ضوءها الأخضر لعقد محاكمة، أكد الممثل أنّه "محبط" لكنّه أعرب عن نيّته المثول أمام القضاء البريطاني "لإثبات براءته".

- تأثير "مي تو" -

وسبايسي من ضمن المشاهير الأوائل الذين تناولتهم حركة "مي تو" العالمية التي انطلقت من الولايات المتحدة.

وكان للاتهامات التي وُجّهت لسبايسي آنذاك وقع وخيم على حياته المهنية إذ استبعدته منصة "نتفليكس" عن مسلسل "هاوس أوف كاردز" الذي كان الممثل الرئيسي فيه.

وواجه سبايسي أيضاً اتهامات في الولايات المتحدة.

وفي تشرين الاول/أكتوبر، برّأت محكمة في نيويورك سبايسي من اتهامات بالتحرش الجنسي وجّهها إليه الممثل أنتوني راب في مزاعم حصلت قبل 36 عاماً خلال حفلة كانت مُقامة في مانهاتن. وكان راب يبلغ آنذاك 14 عاماً فيما كان سبايسي في السادسة والعشرين.

وخلصت هيئة المحلفين إلى أنّ راب الذي كان يسعى للحصول على تعويضات عن "أذى معنوي" تعرض له، فشل في إثبات أنّ سبايسي "لمس أعضائه الجنسية أو الحميمة".

وكان سبايسي ينفي باستمرار هذه الاتهامات.

وفي الفترة التي وجه له فيها راب اتهاماته، أعلن سبايسي للمرة الأولى أنه مثلي جنسياً، وقال "اتُهمت بمحاولة تغيير الموضوع، أو بمحاولة تشتيت الانتباه، أو بالخلط بين الاتهام وكوني مثلي الجنس، وهو ما لم يكن يوماً في نيتي"، مضيفاً أنه لم يكن ليفعل قطّ "أي شيء يؤذي مجتمع المثليين".

كذلك، وُجهت إلى سبايسي تهمة خدش الحياء والاعتداء الجنسي في ولاية ماساتشوستس على الساحل الشرقي الأميركي. وقد اتُّهم في تموز/يوليو 2016 بالتحرش جنسياً بشاب يبلغ 18 عاما يعمل في حانة، بعدما جعله يشرب الكحول. أُسقطت هذه التهم وفي تموز/يوليو 2019.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي