ايرانتركيابنغلاديشباكستانإندونيسياماليزيانيجيرياافغانستان
دمى محشوة وتمائم وحدوات حصان

الخوف من "عين الحسود" ينتشر في المجتمع الألباني المسلم

خدمة شبكة الأمة يرس الإخبارية
2010-07-30 | منذ 10 سنة
دمية دب محشوة على باب منزل

كوتش (ألبانيا) - أ ف ب

تنتشر دمى على أشكال دببة في ألبانيا، تعلق على الجدران، أو توضع على واجهات المنازل، الثرية منها كما المتواضعة، لا لشيء سوى لرد شر "عين الحسود". ويقول عزت سينا، وهو مزارع في الحادية والخمسين من عمره، إن هذا الدب "يقي المنزل الحسد، ويطرد الشر عن البيت والعائلة".

ويرى هذا الرجل، المقيم في كوتش شمال غرب العاصمة تيرانا، أن كل ما أصابه من ضرر، سواء وفاة زوجته أو الخلافات على الملكية، أو غرق أرضه جراء السيول، كل ذلك بسبب "عين" أقربائه وجيرانه. وبرأيه فإن الأمر هذا مرده إلى الحسد، الذي أثاره هذا البيت في قلوبهم. لذلك يلجأ عزت إلى هذا الدب، الذي يحميه برأيه مما قد يلم به من مصائب جديدة.

ولا يقتصر الأمر على الدب لدفع الشر ورد الحسد، بل ينتشر في ألبانيا للغاية عينها استخدام التمائم أو حدوات الحصان. إذ يشهد المجتمع الألباني انتشاراً للخرافات والمعتقدات الغيبية منذ ما يقارب الأعوام العشرين. ومنها أمور طارئة، مثل الاعتقاد بقدرة الدب على رد الشر، ومنها ما هو قديم، مثل استخدام التمائم وحدوة الحصان، رغم نصف قرن من الحكم الشيوعي الاستبدادي (2945-1992) الذي أشهر حرباً لا هوادة فيها على كل هذه المعتقدات الغيبية وعلى الدين على حد سواء.

فقد حاول أنور خوجة، الذي عزل الألبان عن العالم على مدى عقود، أن يجعل من هذا البلد ذي الغالبية المسلمة أول بلد ملحد في العالم. وترى المتخصصة في الأنثروبولوجيا أفرديتا أونوزي أن "قرون الخراف، والثوم، والأعلام الحمراء، كلها أشياء يتخذها الألبانيون للوقاية من شر العين". وتضيف أونوزي أن الألبانيين باتوا "موزعين بين الدين والخرافات والإيمان والإنكار".

أما زيدي درويش، المختص في علم الاجتماع، فيرى أن تعلق الألبانيين بالأمور الغيبية يعود إلى شعورهم بالضعف وعدم الأمان أمام المتغيرات الكبيرة التي تطرأ على البلاد منذ عشرين عاماً. ويقول إن "الخوف من المجهول، وهذا الشعور بالعجز أمام الفساد، وغياب القوانين.. هذه الأمور تدفع الناس إلى التعلق بالخرافات".

مريم كوبا، عرافة تقطن في منزل متواضع في أحد الأزقة في محيط تيرانا، وهي سيدة أربعينية بيضاء الشعر، يتقاطر إليها كثير من أصحاب الحظ العاثر في كل يوم، حيث ينتظمون في طابور للقائها. معظم زوارها نساء يصطحبن أطفالهن، لكن الرجال أيضا يأتون إليها. أشخاص يعتريهم اليأس، وترهقهم مشاكل البطالة والمآسي العائلية والمشاكل الصحية.

وتقول مريم بصوت حاد مرتفع "لحماية الأطفال والنساء الحوامل والمسافرين ورجال الدولة، لا بد من ثلاث حبات من البن، ورأس أفعى مجفف، أو ملح".وأمام الأشخاص المعنيين خياران، إما وضع هذه الأشياء في منازلهم، أو إبقائها بحوزتهم".

وترسم مريم اشارات وخطوطا لطرد الارواح الشريرة. وتعلن أنها تتقاضى المال فقط من الأشخاص الذين يرغبون في الدفع، مدعية أن "الله" أرسلها لمساعدة الناس. وجواباً على سؤال "أي إله" هذا الذي أرسلها؟، تقول "هناك إله واحد للكل".
 
 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي