وثائقي يكشف "الاستعلاء" في التعامل مع نجم الجاز الأسود ثيلونيوس مونك قبل نصف قرن

ا ف ب - الأمة برس
2022-11-18

موسيقي الجاز الأميركي الشهير ثيلونيوس مونك خلال حفل في العاصمة الفرنسية باريس في الأول من كانون الأول/ديسمبر 1969 (ا ف ب)

يستعرض المخرج الفرنسي السنغالي آلان غوميس في الوثائقي "ريوايند أند بلاي"، مقتطفات غير معروضة سابقاً من مقابلة تلفزيونية مع نجم الجاز الأميركي ثيلونيوس مونك في فرنسا عام 1969، يكشف من خلالها النظرة "الاستعلائية" لصحافي أوروبي إزاء فنان أسود في تلك الفترة. 

ويقول غوميس في حوار مع وكالة فرانس برس، على هامش عرض الفيلم في مهرجان مراكش السينمائي الدولي هذا الأسبوع، "أردت أن أظهر الآلة التي تصنع وجهات نظر غير محايدة تماماً، وكيف كان التلفزيون يصور موسيقياً أسود في تلك الفترة".

واعتمد لإنجاز الوثائقي على أرشيف للقطات لم تخضع لأي توليف من حوار تلفزيوني أجراه الصحافي الفرنسي هنري رونو مع الموسيقي الأميركي الشهير، عُثر عليها بالصدفة، وأعاد تركيبها من دون أي تعليق في وثائقي ممتد على 66 دقيقة.

ويوضح المخرج أنه "أراد أن يقلب الزاوية التي صُوّرت من خلالها تلك المشاهد".

يبدأ الفيلم بصورة للنجم الأميركي التُقطت من زاوية ضيقة تظهره ملقيا نظراته في الفراغ، بينما يتصبب جبينه عرقا، في مقابل صحافي ثرثار لا يظهر منه أي تعاطف إزاء ضيفه.

ويشعر المشاهد بما يشبه جدارا من سوء الفهم بين الرجلين طيلة حوارهما الذي تخللته أحيانا لحظات مدهشة.

على سبيل المثال يسأل الصحافي، وهو أيضا عازف بيانو، مونك عن أول حفل أحياه في باريس بمناسبة مهرجان الجاز العام 1954، فيرد الأخير قائلا إنه لم يكن يعرف أنه مشهور في فرنسا، قبل أن يشير إلى أنه تلقى الأجر الأقل بين الفنانين المشاركين في ذلك المهرجان.

لكن رونو يقاطعه بشكل فج، ليلتفت نحو مخرج المقابلة قائلا "برنار من الأفضل حذف هذا المقطع. إنه غير لائق، لا يجب أن نتحدث عنه".

- "استعلاء" -

ويواصل مخاطبا ضيفه "لا يجب أن نقول هذا الكلام، إنه غير لائق"، فيما يرد مونك مندهشا "غير لائق؟".

يعتبر آلان غوميس أن الصحافي كان ينتقي تلقائيا الأجوبة التي يجب أن يحتفظ بها، "ويقيم تمثيلاً مزعجاً غير موضوعي من دون أن يتقبل الخروج عن نطاقه".

ويتابع موضحا "كان لسان حاله كأنه يلوم مونك قائلا +لماذا تبصق في صحن تأكل منه+ طيلة الحوار، نرى هذا الاستعلاء طيلة المقابلة". 

عندما استفسره عن سبب وضعه آلة البيانو في مطبخ بيته، أجاب نجم الجاز مازحا بأنه المكان الوحيد الذي يمكن أن يسعها.

لكن هذا الأمر "لا يحتمل أي مزاح بالنسبة للصحافي، الذي كان أيضا عازف بيانو في إطار بورجوازي لا يتقبل وضع آلة بيانو في مطبخ، وهو ما لا ينطبق على حال مونك"، كما يشرح غوميس الذي سبق له أن نال جائزة لجنة التحكيم في مهرجان برلين عن فيلمه "فيليسيتي".

ويستعرض الشريط الوثائقي، الذي يبدأ بثه في دور السينما بفرنسا في كانون الثاني/يناير، مشاهد سوء الفهم بين الرجلين بغاية "تفكيكها".

ويضيف "نعتقد في الغالب أن وثائق الأرشيف تعبر عن شهادة موضوعية، لكنها تحمل في الواقع وجهة نظر الطرف الذي يصنعها".

ويختم "من الضروري إعادة التعامل مع وثائق الأرشيف وقراءتها قراءات جديدة".

وينوي غوميس أيضا إنجاز فيلم عن سيرة حياة ثيلونيوس مونك الذي توفي عام 1982.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي