لولا سيحصد 53% من الأصوات وبولسونارو 47% في انتخابات البرازيل (استطلاع)

ا ف ب - الأمة برس
2022-10-08

صورة أرشيف مركبة انجزت في 4 أيار/مايو 2022 تظهر الرئيس البرزايلي السابق والمرشح للانتخابات الرئاسية لويس إيناسيو لولا دا سيلفا (يسار) خلال لقاء انتخابي في 28 نيسان/أبريل 2022 في برازيليا والرئيس المنتهية ولايته جايير بولسونارو والمرشح لولاية ثانية خلال عيد الجيش البرازيلي في مقر الجيش في برازيليا في 19 نيسان/أبريل 2022 (ا ف ب)

سيفوز الرئيس اليساري الأسبق لويس ايناسيو لولا دا سيلفا ب53 بالمئة من الأصوات مقابل 47 بالمئة للرئيس اليميني المتطرف المنتهية ولايته جايير بولسونارو في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية في 30 تشرين الأول/أكتوبر، كما كشف استطلاع للرأي نشرت نتائجه الجمعة.

وفي أجواء المنافسة الحادة للانتخابات التي ستجرى الدورة الثانية منها بعد أقل من ثلاثة أسابيع، تبادل بولسونارو ولولا الجمعة الاتهامات بالسكر والميل إلى أكل لحوم البشر.

والاستطلاع الذي أجراه "داتافوليا" وهو الأول الذي ينشره المعهد المرجعي منذ الدورة الأولى التي جرت في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر وفاز فيها لولا ب48 بالمئة من الأصوات مقابل 43 بالمئة لبولسونارو، بهامش خطأ حدد بنقطتين مئويتين. 

وشمل الاستطلاع عينة من 2884 ناخبا وأجري من الربعاء إلى الجمعة.

وواجهت معاهد استطلاعات الرأي في البرازيل انتقادات واسعة لأنها لم تتوقع النتيجة التي حققها الرئيس الحالي وتحدثت عن حصوله على 37 بالمئة فقط من الأصوات في الدورة الأولى. وكشف آخر استطلاع نشره "داتافوليا" حينذاك أن لولا سيحصل على خمسين بالمئة من الأصوات وبولسونارو 36 بالمئة.

وكشف استطلاع آخر أجراه معهد "أيبيك" حينذاك أن لولا سيحصل على 51 بالمئة من الأصوات مقابل 37 بالمئة لبولسونارو.

وهذا المعهد قدر الأربعاء النسبة التي سيحصل عليها لولا في الدورة الثانية ب55 بالمئة مقابل 45 بالمئة لبولسونارو.

وكان الرئيس اليميني المتطرف بدا سعيدا مساء الدورة الأولى للانتخابات، وقال "هزمنا أكاذيب" الاقتراع. 

من جهة أخرى، نبش فريق حملة الرئيس اليساري الأسبق وبث تسجيل فيديو قديمًا يقول فيه بولسونارو إنه قادر على أكل اللحم البشري. 

وفي هذه المقابلة التي أجرتها معه صحيفة "نيويورك تايمز" في 2016، يتحدث بولسونارو الذي كان آنذاك نائبًا فدراليًا بسيطًا عن طقوس لممجموعة السكان الأصليين يانومامي في ولاية رورايما (شمال). 

ويقول بولسونارو في التسجيل الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي "إنهم يطبخونها لمدة يومين أو ثلاثة أيام ويأكلونها مع الموز. أردت أن أرى الهندي يقوم بالطهو.قالوا لي + إذا رأيت ذلك، فعليك أن تأكله +. أنا آكله!".

ويقول تعليق صوتي مرفق بالتسجيل "بعد كل الهراء الذي سمعته البرازيل من بولسونارو، هناك أمر آخر أكثر ترويعًا: انه يكشف أنه سيأكل لحمًا بشريًا. البرازيل لا تستطيع تحمل بولسونارو بعد الآن".

ورد فريق بولسونارو قائلاً إن هذه التصريحات "أُخرجت من سياقها" وأعلن عن تقديم طعن للسلطات الانتخابية. 

من جهته، نفى جونيور هيكوراري أحد قادة مجموعة اليانومامي، بشكل قاطع وجود طقوس أكل لحوم البشر في ثقافته. 

أما بولسونارو الذي يتهم لولا باستمرار بأنه "لص"، فقد وصف في مؤتمر صحافي الجمعة في قصر ألفورادا مقر إقامته الرسمي في برازيليا، الرئيس الأسبق بأنه "سكير".

وقال الرئيس المنتهية ولايته إن لولا "سيجلب عصابة من غير المؤهلين لقيادة البرازيل وهذا الأمر لن ينجح"، مؤكدا أن "حريتنا على المحك!".

ورد الرئيس اليساري الأسبق بالقول إنه لن يرد على "لعبة بولسونارو".

وأضاف "نواجه رجلا بلا روح ولا قلب".







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي