حزب الله: تهديدات إسرائيل ضد لبنان لا قيمة لها

د ب أ- الأمة برس
2022-10-07

كانت إسرائيل قد عددا من طائرات حزب الله المسيرة فوق منصة "كاريش" في بداية شهر تموز/يوليو الماضي (ا ف ب)

بيروت: أعلن نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله " الشيخ علي دعموش في خطبة اليوم الجمعة 7اكتوبر2022، أن التهديدات التي أطلقتها إسرائيل ضد لبنان أمس لا قيمة لها، وقد أصابت المستوطِنين الصهاينة في الشمال بحالةً من الرعب والهستيريا.

وقال الشيخ دعموش "إن التهديدات الإسرائيلية التي سمعناها بالأمس ضد لبنان هي كما قال سماحة الامين العام حفظه الله قبل مدة، لا قيمة لها، فقرارنا وتوجهنا واضحان، وأهلنا الشجعان الذين تربوا في مدرسة ابي عبدالله الحسين والذين واجهوا كل الحروب والاعتداءات الاسرائيلية خلال كل المراحل الماضية بصبر وثبات وصمود واستعداد للتضحية هم أحد أهم عناصر القوة التي نملكها في لبنان وهؤلاء لا تهزهم تهديدات العدو ولا تخيفهم حربه النفسية".

ورأى أن "العدو أراد من خلال تهديداته بالأمس أن يشن حربا نفسية على اللبنانيين لاخافتهم وإجبارهم على التراجع، ولكن بدل ان يصيب اللبنانيين ويخيفهم أصاب المستوطِنين الصهاينة في الشمال بحالةً من الرعب والهستيريا، وقد عبرواعن استيائهم وغضبٍهم الشديدٍ من وزير حربهم لارتجالِه هذه التصريحاتِ دون تنسيق معهم".

وأعلن أن "العدو اليوم هو الخائف والمربك والمضطرب ونحن في موقع القوة، لاننا أصحاب حق، والحق لا يموت طالما وراءه مطالب، فكيف إذا كانت وراءه مقاومة".

وأضاف "إن العدو لا يفهم لغة الدبلوماسية، ومخطىء من يعتبر ان العدو يمكن أن يسلم بحقوق لبنان بمنطق التفاوض وحده، فالعدو لا يفهم الا بمنطق القوة وهذا ما اثبتته كل التجارب الماضية".

وتابع دعموش" عندما نتحدث عن منطق القوة في مواجهة العدو لا نقصد بها فقط القوة او القدرة العسكرية بالرغم من أهميتها، بل نقصد كل عناصر القوة من التفاف الناس حول المقاومة وثقتهم بخياراتها ، وقدرتهم على الصبر والثبات وتحمل الصعاب واستعدادهم للتضحية، وحسن ادارة عناصر القوة، ووحدة وثبات الموقف السياسي".

كان المفاوض الأمريكي آموس هوكشتاين في ملف ترسيم الحدود سلم اقتراحا في وقت سابق إلى الجانبين، وهما رسميا في حالة حرب، بعد عامين من المحادثات.

ويقضي حل وسط مقترح بأن يستغل لبنان حقل "قانا"، في حين تستغل إسرائيل حقل "كاريش".

كانت إسرائيل قد عددا من طائرات حزب الله المسيرة فوق منصة "كاريش" في بداية شهر تموز/يوليو الماضي.

وقال ممثل الحكومة الإسرائيلية إن إسرائيل ستبدأ استغلال حقل "كاريش" في أقرب وقت ممكن، وأضاف: "إذا حاول حزب الله، أو أي شخص آخر، تدمير حقل كاريش أو تهديدنا، ستتوقف المحادثات بشأن الحدود البحرية على الفور".









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي