علامات عدم ثقة الزوجة بزوجها

أ ف ب - الأمة برس
2022-09-21

علامات عدم ثقة الزوجة بزوجها (الرجل)

تفحص هاتفك

قد تطلب شريكتك في الحياة الزوجية رؤية هاتفك أو ربما التقطته لترى ما به بينما أنت في الحمام. في كلتا الحالتين، هذه علامة رئيسة على أنها لا تثق بك. وقد تقوم بذلك بطريقة خفية للغاية.

في بعض الحالات، وفقًا للدكتور مايكل، قد تسألك زوجتك كيف يعمل هاتفك، لمجرد الوصول إليه. يقول الدكتور مايكل: "إنهن يطلبن إلقاء نظرة على هاتفك ليس لأنهن فضوليات بشأن كيفية عمله، ولكنهن يرغبن في معرف ما فيه".

وتابع: "إنهن لا يردنك أن تعرف أنهن يفحصن هاتفك. لكنهن يفعلن ذلك لأنهن لا يثقن بك أو أنهن يواجهن صعوبة في الثقة بك".

فحص هاتف الشريك من أسباب عدم الثقة بين الزوجين

يسألن الكثير من الأسئلة

إذا كنت تشعر كأنك في حلقة استجواب من جانب زوجتك عندما تعود من ليلة مع أصدقائك، فمن الواضح أنها لا تثق بك ولديها شكوك حولك.

 يتتبعن مكانك

قد تلجأ زوجتك إلى التواصل مع أصدقائك لمعرفة ما إذا كنت معهم حقًا، كما قلت، أو تتصل بمكان عملك. وبالمثل، تأتي هذه المراقبة من الشكوك في أن العلاقة بينكما قوية.

إن السؤال عن مكان التواجد مؤشر مهم على بداية عدم ثقة. حتى لو لم يكن الاستفسار مباشرًا تمامًا وكانت تحاول الزوجة الحصول على معلومات من الآخرين.

تتبع أموالك

بالطبع، ما تفعله بأموالك يثير فضول زوجتك، وربما شكوكها، لكن هذا لن يمنع دائمًا شريكًا لا يثق بك من غزو خصوصيتك المالية.

قد تتساءل شريكتك عما قد تنوي فعله. على سبيل المثال، هل ينخفض رصيدك فجأة أو ينخفض كثيرًا. ولماذا ولمن تكتب الشيكات؟ هذا السلوك شائع في العلاقات التي يكون فيها الشريك مسيئًا ومسيطرًا.

ترغب في السيطرة عليك

المرأة المتحكمة تخلق عدم الثقة بين الزوجين

في بعض الحالات، يمكن أن يكون عدم الثقة مشكلة أكبر بكثير. يحدث هذا أيضًا بشكل متكرر عندما تحتاج زوجتك إلى التحكم بك والحد من اتصالك بالآخرين، حيث قد يكون هذا علامة تحذير من العنف المنزلي المحتمل أيضًا.

 

كيف ترجع الثقة بين الزوجين

يجب عليكما معًا تحديد أهداف محددة وجداول زمنية واقعية لإعادة علاقتك بزوجتك إلى المسار الصحيح. ندرك أن إعادة بناء الثقة تستغرق وقتًا وتتطلب ما يلي:

قرر أن تغفر: اتخذ قرارًا بأن تحب من خلال محاولة التخلي عن الماضي، في حين أن تحقيق هذا الهدف بالكامل قد يستغرق بعض الوقت، فإن الالتزام به هو الأساس.

كن منفتحًا على النمو الذاتي والتحسين: لا يمكنك إصلاح الثقة المنكسرة بالوعود وأقوال المغفرة فقط. يجب تحديد الأسباب الكامنة وراء الخيانة وفحصها والعمل عليها من قبل كلا الزوجين حتى تظل المشكلات كامنة.

كن على دراية بمشاعرك العميقة وشارك أفكارك: إن ترك جانب واحد مهووسًا بالموقف أو الإجراء الذي خرق الثقة لن يحل أي شيء. بدلاً من ذلك، من المهم مناقشة التفاصيل بصراحة والتعبير عن مشاعر الغضب والأذى.

البدء في العمل: لا مكان لكثير من الكلام أو المزيد من الأكاذيب. كن صادقًا مع رغباتك والتعبير عنها بالأفعال.

بمجرد أن يتم أخذ النقاط المذكورة أعلاه على محمل الجد من كلا الجانبين، تحدث بصراحة عن أهدافك وابدأ فورًا في تنفيذها عمليًّا كي تتأكد من أنك على الطريق الصحيح.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي