محتال بريطاني تناوله عمل لنتفليكس يستأنف قراراً بلجيكياً بتسليمه لفرنسا

أ ف ب - الأمة برس
2022-09-20

قصر العدل في بروكسل (أ ف ب)بروكسل - استأنف محتال بريطاني تناوله عمل عرضته منصة نتفليكس، ومسجون في بلجيكا منذ أسبوعين، قراراً بلجيكياً يقضي بتسليمه لفرنسا، حيث يلاحق قضائياً لمحاولة قتله شرطيَّيْن، على ما أفادت النيابة في هال-فيلفورد البلجيكية، الإثنين.

وقالت ناطقة باسم النيابة إنّ روبرت هيندي-فريغارد “استأنف قراراً” اتخذه مجلس بروكسل الذي أصدر في 15 أيلول/سبتمبر أمراً بتسليمه لفرنسا.

وأوضحت أن على هيندي-فريغارد أن يمثل أمام الغرفة الاتهامية في محكمة استئناف بروكسل، من دون تحديد تاريخ لذلك.

وكان البريطاني البالغ 52 عاما اعتُقل في الثاني من أيلول/ سبتمبر على طريق سريعة في بلجيكا بعد معاينة مشاهد من جهاز مراقبة أتاحت تحديد مكان سيارته، وهو مطلوب بمذكرة توقيف أوروبية صادرة عن القضاء الفرنسي.

ويُشتبه في دهسه عمداً شرطيَّيْن فرنسيَّيْن بسيارته في منطقة كروز قبل أن يلوذ بالفرار.

ووقعت الحادثة في 25 آب/أغسطس في منطقة فيدايا أثناء عملية تفتيش كان يجريها الشرطيان على مزرعة للكلاب يديرها هاندي-فريغارد.

وبعدما طلب منه الشرطيان أن يذهب إلى أقرب مركز للشرطة، عمد المشتبه فيه الى دهسهما بسيارته من نوع “أودي A3”.

وتناول عمل وثائقي بعنوان “ذي بابت ماستر: هانتينغ ذي ألتيمت كونمان” وكذلك فيلم “روغ أيدجنت” روبرت هيندي-فريغارد الذي بات معروفا في بريطانيا. وعرض العملان على منصة نتفليكس.

والعام 2005، حُكم على هيندي-فريغارد في بريطانيا بالسجن المؤبد بتهمة خطف طلاب ونساء وخداعهم وسرقتهم، إذ انتزع منهم أكثر من مليون جنيه بعدما انتحل شخصية عميل لدى جهاز المخابرات البريطاني.

وأطلق سراحه عام 2009 عقب إلغاء إحدى المحاكم إدانته بعملية خطف.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي