كيف تعزز الميرمية صحة الجسم وتحمي القلب؟

زهرة الخليج
2022-09-20

كيف تعزز الميرمية صحة الجسم وتحمي القلب؟ (زهرة الخليج)

تعتبر الميرمية أو المرمرية من عائلة النعناع، وتعتبر منطقة البحر الأبيض المتوسط هي موطنها الأصلي. الميرمية التي يطلق عليها أيضاً لقب (حديقة المروج)، هي أحد الأعشاب العطرية المعمرة، بحسب أخصائية التغذية ولاء راتب مديرة قسم التغذية بمركز ذا هيلث تيم الطبي بمدينة العين، والتي تضيف: «تتميز أوراق الميرمية بلونها الأخضر المائل للفضي وأوراقها ذات الملمس الناعم، وهي من أقدم الأعشاب التي استخدمها البشر منذ مئات السنين سواء للطهو أو في الاستخدامات الطبية».

تشير أخصائية التغذية إلى أنه يمكن استخدام الميرمية بعدة طرق منها منقوع الميرمية، وفيه تنقع الميرمية في الماء الساخن لمدة 10 دقائق قبل شربهاً، ومن الممكن أيضاً غلي ملعقتين من الميرمية في كوب كبير من الماء، ثم تصفى وتشرب مع العسل حسب الرغبة، فضلاً عن تحضير بودرة الميرمية من خلال تجفيف أوراق الميرمية ثم طحنها والاحتفاظ بها للكثير من الاستخدامات الطبية والتجميلية.

تصف أخصائية التغذية أن فوائد الميرمية لا تعد ولا تحصى، سواء بالنسبة للنساء للتخفيف من آلام الطمث، أو فوائدها الكبيرة لعلاج اضطرابات الجهاز الهضمي، وتعزيز الجهاز المناعي، إضافة إلى دورها الفعال في علاج بعض الأمراض، وتضيف: «تخفف الميرامية آلام الحيض، بسبب قدرة العشبة على محاكاة هرمون الأستروجين الأنثوي، وأيضاً تنظيم مواعيد الدورة الشهرية والهرمونات، فضلاً عن المساهمة في تخفيض أعراض سن اليأس والتخلص من التعرق الليلي والصداع والأرق. ومن فوائدها أيضاً تعزيز الذاكرة وتنشيط الدماغ، كما تقلل من الشعور بالمغص وتساعد على تخفيف أوجاع البطن، وتنظيم عملية الهضم والتقليل من الشعور بالحموضة وذلك لأنها تحتوي على مضادات للبكتيريا الضارة».

تؤكد أخصائية التغذية أن الميرمية تحتوي، على مادة الفلافونويد التي تساعد على الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية، وتعتبر الميرمية من المواد الغنية بالأملاح المعدنية مثل الزنك والبوتاسيوم، التي تساهم في الحفاظ على معدل طبيعي لضغط الدم وضربات القلب. وتضيف: «لا يعلم الكثير أن الميرمية مفيدة أيضاً في العلاجات التجميلية، فتدليك الجسم بزيت الميرمية بصفة مستمرة، يلعب دوراً كبيراً في تحسين الدورة الدموية والتخلص من السيوليت، عدا احتوائها مضادات الأكسدة التي تحافظ على صحة ومناعة الجسم والوقاية، من بعض الأمراض خاصة السرطانية».

تنوه أخصائية التغذية إلى أن عشبة الميرمية تعتبر من الأعشاب الآمنة، التي يمكن الاستفادة منها شريطة استهلاكها بكميات معتدلة على فترات متباعدة، لاسيما أن استخدامها بكميات كبيرة لفترة زمنية طويلة، قد يؤدي إلى مخاطر مثل حدوث تشنجات أو تلف في الكبد أو الجهاز الهضمي، وتؤكد: «هناك حالات ممنوعة من استخدام الميرمية، ومنها الحامل والمرضع، فالعشبة تساهم في خفض إدرار حليب الأم، وفي حال الحامل تزيد من خطر حدوث الإجهاض. كما أن مرضى ضغط الدم لا يفضل تناولهم الميرمية، كونها تزيد من احتمالية خفض ضغط الدم. أما الأشخاص الذين سيخضعون لعمليات جراحية قريباً، فقد تؤثر عشبة الميرمية على اضطراب مستوى السكر بالدم، لذلك ينصح بتجنب شربها قبل العملية بأسبوعين على الأقل، حتى تمام التعافي والشفاء».







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي