حمية السلطة .. فوائد وأضرار

الأمة برس - متابعات
2022-09-17

   سلطة  (الرجل)

السلطة هي عادة إحدى المكونات الأساسية بمعظم أنواع الحمية، لما تشتمل عليه من فوائد، والقدرة على الإشباع، والتوفر، والجاهزية، لكن ماذا لو كانت السلطة هذه هي المحور الأساس الذي ترتكز عليه الحمية؟

 

يمكنك من خلال هذه الحمية أن تفقد 7 كيلو غرامات في أسبوع واحد. فمن أساسيات حمية السلطة الحارقة للدهون هي الخضراوات الخضراء، لأنها تساعد على تخسيس البطن، والتخلص من الدهون المتراكمة بها.

يستهدف هذا النظام تقليل حجم المعدة، لكن بشكل طبيعي، ولن تحتاج إلى دفع آلاف الريالات من أجل أن تقوم بعملية تكميم، أو ما شابه، كما يؤدي دورًا كبيرًا في شد الجسم، ونحت البطن. 

كما لا يوجد به هذا القدر من الحرمان، مثل الأنواع الأخرى، إذ تمنحك الخضراوات ما تريده من الفيتامينات.

 

هذا النظام به 3 وجبات عكس العديد من الأنظمة الأخرى، التي تقيد الراغب في التخسيس بوجبتين، أو أقل في بعض الأحيان، وهو يتطلب تناول ما معدله 3-5 لترات من الماء يوميًا، لتحصيل أكبر فائدة غذائية منه، ولذا يطلق عليه بعض المختصين: "حمية السلطة والماء"، نظرًا للارتباط الوثيق بين العنصرين، ولأهمية الماء في الاستفادة من نتائج حمية السلطة بشكل مثالي.

فوائد الحمية

فوائد جمة تنتج عن اتباع رجيم السلطة

 1- أهمية غذائية كبيرة: لاشتمالها على الخضراوات التي تمنح الجسد العديد من العناصر اللازمة له، في مقدمتها الفيتامينات التي تؤدي دورًا في تحسين الصحة العامة للجسم، والألياف التي تساعد الجسم على الهضم بسهولة.

 

2- احتواؤها على مجموعة من أهم الفيتامينات، ومنها: فيتامين A و B  و C و E و K.

3- مصدر للدهون الصحية، التي تمنح الجسم الطاقة اللازمة له، بشكل صحي تمامًا.

4- تدعم تلك الدهون الصحية نمو الخلايا بشكل مثالي، ولذلك فإن المزايا تتعدى مجرد فقدان الوزن.

5- تحسين عملية الهضم، ومنع حدوث الإمساك، وتقليل مستويات الكوليسترول الضار في الدم.

هذا إضافة بالطبع إلى فقدان الوزن.

مكونات حمية السلطة

مكونات سلطة الرجيم تشتمل على العديد من الأشياء المفيدة

تتكون الحمية من: الخضراوات الخضراء والملونة.

وهذا جدول بسيط يوضح آليتها:

اليوم الأول: وجبة إفطار تتكون من بيضتين مسلوقتين وثمرتي خيار، ووجبة الغداء تتألف من: نصف كيلوغرام من الدجاج المسلوق، مع طبق سلطة، ويقتصر العشاء على تناول طبق فقط من السلطة.

اليوم الثاني: نعود إلى الإفطار نفسه: البيضتين وثمرتي الخيار، قبل أن يتم تغيير وجبة الغداء لتصبح طبقًا من السلطة، وكوبًا من الزبادي منزوع الدسم، وبيضتين مسلوقتين، ويتم تثبيت تناول طبق السلطة في العشاء.

اليوم الثالث: وجبة الإفطار ثابتة كما سبق، وتكون ثابتة طيلة الأسبوع، وفي الغداء: طبق السلطة مع علبة تونة بعد تصفيتها من الزيت، والعشاء يكون كوبًا من الزبادي وثمرتي خيار.

اليوم الرابع: مع تثبيت الإفطار كما هو متبع، ستكون وجبة الغداء طبقًا من السلطة مع لحم "ستيك"، ثم طبق سلطة فقط في العشاء. 

اليوم الخامس: الإفطار ثابت، أما الغداء فإلى جانب طبق السلطة يمكن تناول 250 غرامًا من الدجاج المسلوق، أو المشوي، مع رغيف من الخبز المحمص (التوست)، فيما يتألف العشاء من كوب زبادي وثمرتي خيار.

اليوم السادس: يمكن تكرار اليوم السادس وفق نفس مكونات اليوم الخامس.

اليوم السابع: تثبيت الإفطار، ثم إضافة 5 ملاعق أرز مع خضار مطبوخ، ومصدر بروتين سمكي أو دجاج أو لحم، إلى جانب طبق السلطة اليومي المعتاد، على أن يتألف العشاء من طبق سلطة، مع مصدر بروتين أيضًا.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي