حلول بسيطة للخلافات اليومية بين الزوجين.. جربيها

زهرة الخليج
2022-09-05

حلول بسيطة للخلافات اليومية بين الزوجين.. جربيها (زهرة الخليج)

سرعة الحياة اليومية تفرض على الأزواج نمطاً مختلفاً من التواصل والمعاملة، خاصة إن كان الزوجان يعملان في نفس الوقت، لتوفير نفقات العائلة الأساسية، وتأمين حياة هانئة لأبنائهما.
ولا تخلو أي أسرة من المشاكل العابرة، التي قد تؤثر على صفو العلاقة بين الزوجين لفترة من الوقت. ولا بد أن يكون الزوجان حكيمين لتجاوز المشاكل العابرة التي يمكن التغاضي عنها، بما أنها لا تهدد بنيان الأسرة، فالحياة مليئة بالصعاب المختلفة، التي لا تنتهي.
لكن وسط صخب الحياة وتراكم المسؤوليات، قد يشعر أيٌّ من الطرفين بتجاهل شريكه له، نتيجة ضغوطات الحياة اليومية من عمل ودراسة ومتطلبات أسرية، فيلجأ الطرف الذي يشعر بأنه متضرر لإثارة المشاكل، بهدف لفت الانتباه، ومنها:

عدم الاهتمام
قد يلجأ أي طرف للفت انتباه شريكه، متهماً إياه بعدم الاهتمام به، وأن عمله ومسؤولياته تشغل الحيز الأكبر من تفكيره، دون مراعاة الطرف الآخر، وقد تبدو هذه المشكلة ملحوظة لدى الأزواج الذين مر على ارتباطهم وقت طويل.
ويمكن أن تحل هذه المشكلة من خلال تنبيه الشريك إلى حدوث فجوة، بسبب الانشغال بالعمل، ومتطلبات الحياة اليومية، واقتراح إقامة نشاط بينهما في عطلة نهاية الأسبوع، لتغيير وتلطيف الأجواء. 

قد يساء فهم الزوج في حال أساء التعبير عن مشاعره، أو إذا رغب بعدم إخبار شريكته بما يقلقه.
مثل هذه التصرفات تنعكس سلباً على العلاقة، وتُشعر الطرف المتضرر بأنه لم يعد أهلاً للثقة، ما يولد مشكلة من لا شيء.
والحل في هذا الوضع هو اختيار الكلمات المناسبة، التي تكون منسجمة مع تعبيرات الجسد، لكي لا تشعر الشريكة بأنك تستغفلها، وإشعارها بأنها مهمة في حياته، وتتخذان القرارات الصعبة معاً.

والغيرة على الطرف الآخر صحية، بشرط ألا تتجاوز الحدود المعقولة، وألا تتحول إلى هوس مرضي.
ويمكن معالجة المشاكل الناتجة عن الغيرة المعقولة، بتوضيح طبيعة العلاقة بين الشريك وزميل السكن أو العمل أو الدراسة، كما من المهم عدم اللجوء إلى إشعال نار الغيرة لدى الشريك، عند وقوع أي إشكال معه، لأن هذا التصرف سيؤدي تماماً إلى شرخ العلاقة.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي