أعمال فنية غربية تستقطب آلاف الزوار في متحف بطهران  

أ ف ب - الأمة برس
2022-08-25

 

تجهيز ضوئي للفنان الأميركي دان فلافين في متحف الفن المعاصر في طهران في 22 آب/أغسطس 2022 (ا ف ب)

يستقطب متحف الفن المعاصر في طهران منذ أكثر من شهرين، آلاف الزوار الذين يتفقدون أعمالا مرموقة لفنانين غربيين معاصرين، بعضها يُعرَض للمرة الأولى، ويشكّل جزءا يسيرا من تشكيلة قيّمة تعود لعقود خلت.

ويقول شاهين رجبي إن المتحف الواقع وسط طهران "يفاجئني كل مرة".

ويضيف الشاب البالغ 35 عاما لوكالة فرانس برس "المعرض الحالي ليس استثناء".

وتعد مجموعة الأعمال الفنية المعاصرة المقتناة من المتحف، الأبرز عالميا خارج أوروبا والولايات المتحدة، وتقدّر قيمة بعضها بملايين الدولارات.

واعتبارا من أواخر حزيران/يونيو، يقيم المتحف معرضا لـ"الفن الحدنوي والمفاهیمي" يضم 132 عملا لأسماء مثل الفرنسي مارسيل دوشان، والأميركيين سول لويت ودونالد جاد، والثنائي كريستو وجان كلود، وفق مديره عبادرضا إسلامي.

وأكد إسلامي أن الاقبال كان "مذهلا" من زوار يتوقون لرؤية الأعمال الفنية، بعدما أقفل المتحف أبوابه لفترات طويلة خلال الأعوام الماضية بسبب تداعيات جائحة كوفيد-19. 

ورأى أن من أسباب هذا الاقبال هو أن "38 تحفة فنية تعرض للمرة الأولى".

وقال رجبي الذي زار المتحف قبل أيام "أحببت الغرفة الأخيرة على وجه الخصوص، حيث عمل الفنان بالضوء الفلوري"، في إشارة الى عمل "بدون عنوان" للأميركي دان فلافين.

- نحو "20 ألف شخص" -

وافتتح المتحف في العام 1977 خلال عهد الشاه محمد رضا بهلوي الذي أسقطته بعد عامين الثورة الإسلامية بقيادة الإمام روح الله الخميني.

 واستوحي تصميمه الخارجي من أبراج الهواء الصحراوية التي عرفت بها مناطق من البلاد في حقبات ماضية، وكانت تهدف الى تدوير الهواء البارد في الأماكن ذات الحرارة المرتفعة.

 

وينسب الفضل الأكبر في إرث المتحف لأرملة الشاه فرح ديبا التي كلّفت في ذلك الحين، خبراء بزيارة مزادات في دول غربية واقتناء أعمال تعزّز مكانة إيران في هذا المجال.

ووفق وزارة الثقافة والتوجيه الإسلامي، تشمل المقتنيات أعمالا للفرنسي بول غوغان والبلجيكي رينه ماغريت والإسباني بابلو بيكاسو والأميركيين جاكسون بولوك وأندي وارهول، والإيطالي ألبرتو جاكوميتي.

كما تتضمن المجموعة العديد من الأعمال الإيرانية الحديثة والمعاصرة.

وبقي جزء كبير من الأعمال الأجنبية في مخازن المتحف في أعقاب الثورة الإسلامية، وخصوصا أن العديد منها كانت تعد مخالفة للتعاليم الدينية.

ويستمر المعرض حتى منتصف أيلول/سبتمبر، ويتضمن ملصقة ("كولاج") للفنان الإيطالي ميكيلانجيلو بيستوليتو بعنوان "ستائر خضراء"، ومنحوتة للأميركية-الكندية جاكلين وينسور.

وقال القيّم على المعرض بهرانك صمدزكان أن "ما يناهز 20 ألف شخص" زاروه حتى الآن، موضحا أن هذا الرقم هو ضعف الاقبال المعتاد على الأحداث التي يقيمها لمدة زمنية مماثلة.

وتطرق الى العنوان العام للمعرض بالقول إنه "عندما نتحدث عن الفن الحدنوي، نحن نتحدث بشكل رئيسي عن البيئة (المحيطة) وليس عن العمل".

وأمام عمل بعنوان "ملح صخري ومرآة" للأميركي روبرت سميثسون، قالت الرسامة سولماز دانشور (28 عاما) إنها "استمتعت كثيرا" بالمعرض.

ولم يسلم المعرض من الجدل، اذ أظهر شريط التقطه على ما يبدو أحد الزوار، حشرتين داخل إطار صورة نادرة للثنائي الألماني الراحل بيرند وإيله بيخر.

ولقي الشريط الذي لم يتسنَ لوكالة فرانس برس التحقق منه بشكل مستقل، انتشارا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي في الجمهورية الإسلامية.

 وإثر ذلك، أصدر المتحف اعتذارا رسميا، وأعلن إقفال أبوابه يومين للتعقيم، مطمئنا الى أن أي ضرر لم يلحق بالصورة المذكورة للثنائي الذي عرف بصوره عن المنشآت الصناعية.

وسبق للمتحف أن أقام خلال الأعوام الماضية سلسلة معارض كشف فيها عن أعمال قيمة من مقتنياته، منها على سبيل المثال في 2015 معرض لفنانين غربيين تضمن لوحة لبولوك بعنوان "جدارية على أرض هندية حمراء".

 

وتعد هذه اللوحة من أبرز الأعمال الفنية قيمة، وقدّر خبراء لدار "كريستيز" للمزادات في العام 2010، بأنها قد تباع بنحو 250 مليون دولار.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي