وسائل إعلام محافظة في إيران تشيد بمهاجم سلمان رشدي

أ ف ب - الأمة برس
2022-08-13

المرشد الأعلى الإيراني آنذاك آية الله روح الله الخميني، في صورة في طهران في 5 فبراير 1979، قبل عقد من إصداره فتوى ضد الكاتب سلمان رشدي (ا ف ب).

أشادت صحيفة "كيهان" الإيرانية المحافظة يوم السبت 13 اغسطس 2022م بالرجل الذي طعن الكاتب البريطاني سلمان رشدي - وهو هدف لفتوى إيرانية صدرت عام 1989 تدعو إلى مقتله.

وكان رشدي على جهاز التنفس الصناعي بعد الهجوم خلال حدث أدبي في ولاية نيويورك يوم الجمعة بعد أكثر من 30 عاما من اختبائه في أعقاب فتوى الزعيم الأعلى الراحل آية الله روح الله الخميني.

وكتبت الصحيفة، التي عين رئيسها المرشد الأعلى الحالي آية الله علي خامنئي "برافو لهذا الرجل الشجاع والواعي بالواجب الذي هاجم المرتد وفاسد سلمان رشدي في نيويورك".

وأضافت الصحيفة "دعونا نقبل يدي الشخص الذي مزق عنق عدو الله بسكين".

وباستثناء المطبوعة الإصلاحية "اعتماد"، اتبعت وسائل الإعلام الإيرانية خطا مشابها، واصفة رشدي بأنه "مرتد".

وقالت صحيفة إيرانية مملوكة للدولة إن "عنق الشيطان" "قطعته ماكينة حلاقة".

ولم تصدر السلطات الإيرانية بعد أي تعليق رسمي على هجوم الطعن ضد رشدي.

لكن محمد ماراندي، مستشار فريق التفاوض للمحادثات النووية الإيرانية في فيينا، كتب على تويتر: "لن أذرف الدموع على كاتب يبث الكراهية التي لا نهاية لها وازدراء المسلمين والإسلام".

"لكن أليس من الغريب أنه مع اقترابنا من اتفاق نووي محتمل ، تقدم الولايات المتحدة ادعاءات حول ضربة لبولتون ... ثم يحدث هذا؟".

وجاء الهجوم بعد أن ألمحت إيران في وقت سابق يوم الجمعة إلى أنها قد تقبل حلا وسطا نهائيا لإحياء اتفاقها النووي لعام 2015 مع القوى العالمية. وجاء ذلك في أعقاب تقديم الاتحاد الأوروبي "نصا نهائيا" في فيينا.

قالت وزارة العدل الأمريكية يوم الأربعاء إنها اتهمت عضوا في الحرس الثوري الإيراني بشأن مزاعم بأنه عرض دفع 300 ألف دولار لشخص في الولايات المتحدة لقتل مستشار الأمن القومي السابق للبيت الأبيض جون بولتون.

ورفضت إيران هذه المزاعم ووصفتها بأنها "خيال".

وسلطت الأضواء على رشدي (75 عاما) بروايته الثانية "أطفال منتصف الليل" عام 1981 التي حازت على إشادة دولية وجائزة بوكر البريطانية المرموقة لتصويرها الهند بعد الاستقلال حيث ولد.

لكن كتابه الصادر عام 1988 بعنوان "الآيات الشيطانية" غير حياته عندما أصدر الخميني مرسوما دينيا يأمر بقتله.

في عام 1998، أكدت حكومة الرئيس الإيراني الإصلاحي محمد خاتمي لبريطانيا أن إيران لن تنفذ الفتوى.

لكن خامنئي قال في عام 2005 إنه لا يزال يعتقد أن رشدي مرتد يأذن الإسلام بقتله.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي