6 أسباب تمنعك من الارتباط عاطفياً

ELLE العربية
2022-08-07

6 أسباب تمنعك من الارتباط عاطفياً (ELLE العربية)

إلى جانب الهوس بحياة المشاهير والإدمان على وسائل التواصل الاجتماعي، هناك العديد من العوامل الأخرى التي تبعدنا عن التواصل الفعلي مع الآخرين، ولذلك، يجد العديد من الشبّان والشبابات اليوم صعوبة في الدخول في علاقة عاطفية أو المحافظة عليها.

عندما يتعلق الأمر بالعلاقات العاطفية ، نشعر دائماً بأننا الضحية، لكن في الحقيقة، إننا نخلق العالم الذي نعيش فيه بطريقة غير إرادية. يمكننا في الواقع أن نختار مصيرنا والتركيز على ما يمكننا السيطرة عليه وتقبّل الأمور التي لا يمكننا السيطرة عليها. فما هي التحديات الداخلية التي نحتاج إلى مواجهتها؟

1- الحماية الذاتية

يتعرّض معظمنا الى تجارب عاطفية مؤلمة تقودنا إلى تحصبن أنفسنا من الألم. يمكن أن يتسبّب هذا النوع من الحماية الذاتية في الابتعاد عن الدخول في علاقة عاطفية جديدة وفقدان الثقة ة بالآخرين لدرحة الشك بدوافع كل من يظهر اهتمامًا "كبيرًا" بك. نتيجة لذلك ، نميل إلى إلقاء اللوم على العديد من العوامل الخارجية التي تمنعنا من الحصول على العلاقة المثالية وعدم الاعتراف أننا السبب في فشلنا.

2- الاختيارات الخاطئة

عندما نتصرف بناءً على دفاعاتنا، فإننا نميل إلى اختيار شركاء أقل من مثالين للتمكن من لومهم على فشل العلاقة. يؤّي ذلك إلى سلسلة من العلاقات الفاشلة تساعدنا فقط في تعزيز مخاوفنا من الألفة

3- الانطوائية

إذا كنت ترغب في تحسين فرصك في التعارف، فسيتعين عليك الخروج ومقابلة مجموعة من الناس. من الصعب على الشخصية الانطوائية الدخول في علاقة عاطفية أو الاستمرار في علاقة ناجحة بسبب تقالباتهم المزاجية والخوف من التعبير عن مشاعرهم. من ناحية أخرى، يكره الشخص الانطوائي الاختلاط والتواجد في أماكن مزدحمة التى غالبًا ما يمكن التعارف فيها على الآخرين.

4- التمسّك بالماضي

ربما ما زلت تفكرين في شريكك السابق! حان الوقت لأن تكوني صادقة مع نفسك والتوقّف عن محاولة الاتصال به أو ملاحقته على وسائل التواصل الاجتماعية أو التمسك بالهدايا التي قدمها لك على أمل أن يعود يومًا ما. 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي