الحكومة الكندية تدافع عن قرار إعادة توربين الغاز الروسي

د ب أ – الأمة برس
2022-08-05

شعار شركة غازبروم الروسية في احدى محطات الوقود في موسكو في 11 أيار/مايو 2022. (أ ف ب)

أوتاوا - دافعت الحكومة الكندية عن قرارها بإعادة توربين ضروري لاستعادة تدفق الغاز بالشكل المعتاد من روسيا إلى ألمانيا، والذي كان قد تم احتجازه في البلاد بسبب العقوبات الغربية على موسكو.

وأطلعت وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي ووزير الموارد الطبيعية الكندي جوناثان ويلكينسون لجنة برلمانية أن أوتاوا قررت إعادة التوربين، والذي جاء إلى كندا من أجل إصلاحه، للحفاظ على التماسك مع ألمانيا وحلفائها الأوروبيين.

وقال ويلكينسون " لا يمكنني المبالغة في التأكيد على عمق المخاوف على الجانب الألماني... المرتبط بعدم قدرتهم بشكل فعال على الوصول إلى الغاز الطبيعي"، مضيفا أن رفض تصدير التوربين "غير قابل للتطبيق" نظرا لاعتماد المانيا على الغاز الروسي.

وكان التوربين محورا لقصة طويلة استمرت لأسابيع تتعلق بتدفقات الغاز الطبيعي المتناقصة، فيما يقول كبار المسؤولين الألمان والاتحاد الأوروبي إنه تحرك ذو دوافع سياسية من جانب موسكو بهدف إثارة أزمة طاقة في أوروبا.

وتدعي موسكو أن شركة غازبروم اضطرت إلى تقليص شحنات الغاز إلى ألمانيا بشكل كبير بسبب عدم وجود التوربين، بينما أكد المسؤولون الألمان مرارا وتكرارا أن هذه الخطوة هي محاولة من روسيا لمعاقبة ألمانيا على موقفها من الحرب في أوكرانيا وفرض عقوبات على روسيا.

يشار إلى أن التوربين أرسل إلى ألمانيا، ويوجد التوربين حاليا في مولهايم على نحو مؤقت بعد صيانته في كندا، ومن المنتظر تسليمه إلى روسيا.

وقالت شركة سيمنز إنيرجي، المسؤولة عن إصلاح التوربين، يوم الثلاثاء الماضي إن التوربين جاهز للنقل إلى روسيا. لكن "جازبروم" اتهمت مرارا شريكها التعاقدي "سيمنز إنرجي" بعدم إرسال المستندات اللازمة والمعلومات الخاصة بإصلاح التوربين، بينما نفت الشركة الألمانية هذه الاتهامات.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي