لاتساهل مع المروجين : خامس إعدام في قضية اتجار بالمخدرات في سنغافورة منذ آذار/مارس

أ ف ب - الأمة برس
2022-07-22

علم سنغافورة في الحي المالي السنغافوري في أيلول/سبتمبر 2016 (ا ف ب)سنغافورة - نفذت سنغافورة الجمعة 22-7-2022 حكم الإعدام شنقاً في حق رجل مدان بالاتجار بالمخدرات، في خامس عملية من نوعها في البلاد منذ آذار/مارس، بعد أن رفضت محكمة محلية استئنافا أخيراً رغم مناشدات بالرأفة.
وقالت إدارة السجون في بيان الجمعة إن السنغافوري نازري لاجيم أُعدم في السجن.

وأشارت هيئة مكافحة المخدرات في سنغافورة إلى أن الرجل البالغ 64 عاما أدين عام 2017 بحيازة أكثر من 33 غراماً من الهيروين "لغرض التهريب"، وهي كمية تكفي "لسد حاجات 400 مدمن على المخدرات لمدة أسبوع".

يأتي ذلك غداة رفض محكمة الاستئناف الخميس التماساً تم التقدم به في اللحظات الأخيرة، ظهر فيه نازري عبر الفيديو لمناشدة السلطات وقف تنفيذ الإعدام.

وقالت الناشطة المحلية في مجال حقوق الإنسان كيرستن هان لوكالة فرانس برس، إن نازري قضى معظم حياته في محاربة إدمان المخدرات منذ أن كان في الرابعة عشرة من عمره.

وأضافت "إذا كنا مهتمين حقا برفاهية الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات، لكنّا منحنا نازري وآخرين مثله دعماً هاماً ومساحة للتعافي"، لكن "بدلاً من ذلك، عوقب بالسجن مرارا وتكرارا طوال حياته".

وبعد توقف دام أكثر من عامين، استأنفت سنغافورة التي تعتمد قوانين من بين الأقسى في العالم على صعيد مكافحة المخدرات، تنفيذ أحكام الإعدام في آذار/مارس، مع إعدام أحد تجار المخدرات السنغافوريين.

وأثارت سلسلة عمليات الشنق، وإحداها طالت مهرباً ماليزياً معوقاً ذهنياً في نيسان/أبريل، غضباً خارجياً ودعوات متزايدة لإلغاء عقوبة الإعدام في سنغافورة.

وعلقت كيارا سانغورجيو من منظمة العفو الدولية قائلة "بدلاً من أن يكون لها تأثير رادع خاص على الجريمة، فإن عمليات الإعدام هذه تظهر فقط تجاهل السلطات السنغافورية المطلق لحقوق الإنسان وللحق في الحياة"، داعية إلى وضع حد لهذه "الموجة المستمرة من عمليات الشنق".

لكن الدولة المدينة تصر على أن عقوبة الإعدام تظل وسيلة فعالة لمكافحة الاتجار بالمخدرات.

وقال وزير الداخلية والقانون ك.شانموغام لهيئة "بي بي سي" أخيراً إن هناك "أدلة واضحة على أنها تشكل رادعا قويا للمتاجرين المحتملين".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي