البرلمان الهندي يبدأ التصويت لاختيار الرئيس الجديد

أ ف ب - الأمة برس
2022-07-18

أعضاء البرلمان الهندي يصطفون في طوابير للتصويت لاختيار الرئيس المقبل للبلاد يوم الاثنين 18 يوليو 2022م (ا ف ب)

بدأ البرلمان الهندي يوم الاثنين 18 يوليو 2022م  التصويت لاختيار رئيس جديد، حيث كانت سياسية من المجتمع القبلي المهمش في البلاد هي المفضلة لهذا المنصب.

وقد تم ترشيح دروبادي مورمو، من قبيلة سانتال، من قبل حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم بزعامة رئيس الوزراء ناريندرا مودي لهذا المنصب الشرفي إلى حد كبير.

وفي حال انتخابها، ستكون أول رئيسة قبلية للهند وثاني رئيسة امرأة. والرئيس الحالي، رام ناث كوفيند، هو ثاني رئيس للبلاد من مجتمع الداليت، وهو الجزء السفلي من النظام الطبقي الهندوسي.

بدأت مورمو (64 عاما) حياتها المهنية كمعلمة في ولاية أوديشا الشرقية قبل أن تدخل معترك السياسة. وقد شغلت مناصب وزارية في حكومة الولاية، وكانت حاكمة ولاية جهارخاند المجاورة.

وكتبت مودي على تويتر بعد إعلان ترشحها أن مورمو "كرست حياتها لخدمة المجتمع وتمكين الفقراء والمضطهدين وكذلك المهمشين".

منافسها الرئيسي للرئاسة هو السياسي المخضرم ياشوانت سينها، وهو عضو سابق في حزب بهاراتيا جاناتا ووزير المالية والشؤون الخارجية السابق، والذي تدعمه أحزاب المعارضة بما في ذلك الكونغرس.

وهو الآن من أشد منتقدي حكومة مودي وغرد في مطلع الأسبوع قائلا: "الانتخابات الرئاسية هذا العام ليست منافسة بين شخصين بل أيديولوجيتين.

وأضاف "طرف واحد فقط يريد حماية الأحكام والقيم المنصوص عليها في دستورنا".

يتم اختيار رئيس الهند من قبل ما يقرب من 5000 عضو منتخب من مجلسي البرلمان والمجالس التشريعية الإقليمية في جميع أنحاء البلاد.

يتم ترجيح كل صوت من أصواتهم وفقا لحجم دائرتهم الانتخابية ، وهم يرتبون المرشحين حسب الأفضلية.

إذا لم يحصل أحد على أكثر من 50 في المائة من التأييد ، استبعاد المرشح الأقل تسجيلا وإعادة توزيع أصواتهم حتى يصل شخص ما إلى العلامة.

وسيتم الإعلان عن النتيجة في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

ويمارس رئيس الوزراء الهندي السلطة التنفيذية، ولكن يمكن للرئيس أن يعيد بعض مشاريع القوانين البرلمانية لإعادة النظر فيها.

يلعب الرئيس أيضا دورا توجيهيا في عملية تشكيل الحكومات.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي