جاذبية مواد الطبيعة في المساحات الداخلية المعاصرة

سيدتي
2022-07-17

جاذبية مواد الطبيعة في المساحات الداخلية المعاصرة(سيدتي)

لا تبخل الطبيعة على أصحاب المنازل الراغبين في إحاطة أنفسهم في المساحات الداخليّة والحدائق بشيء من آثارها، فتقدّم من أعماق الأرض والغابات خامات مختلفة، لينكبّ المصممون على الاشتغال عليها، بصورة لا تفقدها خصائصها بل "تهذّبها" وتجعلها مدعاة للإعجاب ومصدراً للجاذبيّة في الفراغات المعماريّة. الطبيعة سخيّة بالمواد والأنسجة، التي تغني المنازل، وتستقطب الحواس، من بصر ولمس وشمّ... فكرة دمج الطبيعة، كما موادها التي تتمتّع بالجاذبيّة، بالتصميمين الداخلي والخارجي رائجة أخيراً، حسب المهندسة راشيل سلامة، التي تقول لـ"سيدتي" إن "الجيل الجديد يبحث عن مواد صديقة للبيئة لجعلها تتقدّم الديكورات، فيما الأفراد الأكبر سنّاً يفضّلون حضور النباتات في مساكنهم.. في الحالتين، تسجّل الطبيعة حضوراً".

تُفصّل المهندسة الحديث عن بعض الخامات الطبيعية الموظّفة في الديكورات الداخليّة المعاصرة، في الآتي:
1. الخشب: تمثّل الخامة اتجاهاً رائجاً، في العام الجاري، مع استخدامها حسب طرق جديدة أي مزج الخشب بمواد أخرى، في أعمال الجدران والأسقف والأرضيّات. هناك نوعان من خامة الخشب الطبيعي: الأول صلب والثاني ليّن. في الآتي، تعدّد المهندسة خصائص النوعين:

  • الخشب الصلب المستخرج من الأشجار ذات الأوراق العريضة، مرتفع الثمن (مثل: الساج والزان والبلّوط والقيقب والجاوي...)، لكنّه أكثر تحمّلاً ومقاومة للحرارة والرطوبة، ويستخدم في أعمال الديكور وصنع الأثاث.
  • الخشب الليّن المستخرج من الصنوبريات، مثل: الخشب الأبيض والخشب السويدي، الأنواع الأقلّ تكلفة مقارنة بالخشب الصلب، والأقلّ مقاومة للحرارة والرطوبة.

2. الزجاج: يكثر استخدام الخامة، في الآونة الأخيرة، فهي تتمتّع بالقوّة والصلابة وتشيع إحساساً بالاندماج بالطبيعة الخارجيّة لأنّها تسمح بدخول إضاءة الشمس عبر النوافذ إلى المنزل. في هذا الإطار، تنصح المهندسة باستخدام ألوان هادئة ومريحة من الخامة التي تُساعد عموماً، في توسيع المساحات الضيّقة بصريّاً، من خلال الانعكاسات والشفافيّة، ما يُشيع الجمال والحداثة في الفراغ المعماري. تشتمل أنواع خامة الزجاج، على: زجاج صودا الجير والزجاج الرصاصي (الكريستال) البرّاق الشائع استخدامه في صنع الإكسسوارات المنزليّة وعناصر الإضاءة، لا سيّما الثريّات، والكوارتز الذي يتحمّل درجات الحرارة العالية. علماً أن الكوارتز مادة تزدهر من جديد أخيراً لصفاتها، من سهولة التشكيل والزخرفة، كما تقوم بدور عملي في المساحات الداخليّة التي تفتقر إلى الإضاءة.

3. الرخام: تُستخرج الخامة من الصخور في باطن الأرض، وتتمتّع بألوان مختلفة، وتُستخدم في ديكورات الجدران والأرضيّات، وحتّى في صنع الأثاث المنزلي، وتجذب هواة الفخامة، كما هي مرغوبة في موضة الديكور العصري، وتتطلّب حسن اختيار الأماكن التي تحلّ فيها. قد تمزج الخامة الرخامية مع الخشبيّة والرسوم المعشقة بالزخارف في جدران المداخل والصالات وحتّى الغرف أو توظّف الخامة بيضاء اللون أو ذات الألوان الفاتحة في تصميم الحمّام، ما يشعر المستخدم بنظافة الحيّز المذكور. بالمقابل، يتطلّب الرخام الأسود مساحة فسيحة حتّى تستقبله، فيما يناسب الرخام البنّي الفراغ الذي يحظى بكمّ وافر من الإضاءة، لإبعاد الشعور بالضيق في المكان نتيجة اللون الداكن. أضف إلى ذلك، تحلّ ألوان الرخام الأخرى، مثل: الوردي والأحمر والأصفر والأخضر، في المكان المرغوب بأن يوحي بالرقيّ، ما يضفي جماليّة خالصة. أمّا الرخام الرمادي فهو اللون الأمثل.

4البامبو: يشيع استخدام خامة الخيزران الطبيعي في دول الشرق؛ تُساهم الخامة في تصميم ديكورات المنزل أخيراً، وصنع الأثاث. تتعدّد ألوان الخامة، مع الإشارة إلى أن كلّ لون يوحي باندماج المنزل بالطبيعة، مع نصيحة المهندسة بالتنسيق بين لون البامبو وعناصر الديكور الداخلي الأخرى. الجدير بالذكر أن الأثاث المصنوع من البامبو يمتاز بالأناقة والبساطة؛ فالطبيعة تسرّ بالبساطة حسب إسحاق نيوتن. أضف إلى ذلك، من الواجب إبعاد الأثاث المذكور عن أشعّة الشمس لوقت الطويل، حتّى لا يتلف. علماً أن الخامة تمتصّ الحرارة، وتشيع البرود. لناحية الديكورات المصنوعة من البامبو، هي تنسجم مع الخشب، في منزل آسيوي الطابع، لا سيّما في الأرضيّة.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي