تعلمي مهارات التنمية الذاتية.. لتتفوقي

زهرة الخليج
2022-07-03

تعلمي مهارات التنمية الذاتية.. لتتفوقي (زهرة الخليج)

كونك قادرة على تحمل وتهدئة الشعور المؤلم يجعلك أكثر مرونة، فكل شخص يتعرض أحياناً للمشاعر القوية. وعندما يحدث ذلك، من الضروري أن تكوني قادرة على تهدئة نفسك.

لا تستطيع العديد من العائلات المتباعدة عاطفياً تعليم أطفالها كيفية تهدئة أنفسهم، فإذا لم تكن تعلمت التهدئة الذاتية عندما كنت طفلاً، فيمكنك تعلمها الآن.

معظم الناس لا يفكرون كثيراً في التهدئة الذاتية. ومع ذلك، فإن هذه المهارة تعتبر من أهم المهارات الحياتية، التي يمكنك تعلمها بحسب موقع psychologytoday الصحي.

يمكن أن تساعدك التهدئة الذاتية على اجتياز بعض أكثر الأيام أو اللحظات تحدياً في حياتك من خلال مساعدتك في إدارة مشاعر الأذى أو الغضب أو الحزن. ويمكن أن تجعلك أكثر مرونة كشخص، وفي الواقع، وجدت دراسة أُجريت عام 2019 أن النساء المعرضات للخزي، اللواتي شاركن في التهدئة الذاتية الهادفة، كن أكثر قدرة على تلبية احتياجاتهن العاطفية.

بالنسبة للكثيرات، تأتي التهدئة الذاتية بشكل طبيعي لأنهن تعلمنها بشكل عضوي من والديهن. ويحدث هذا ببساطة وبشكل تلقائي عندما يقوم الآباء بتهدئة أطفالهم، وذلك من خلال:

-الاستماع بعناية إلى قصة طويلة عن شيء مؤلم أو غير عادل حدث لطفلهم في ذلك اليوم.  

-ومن خلال الجلوس بتعاطف هادئ خلال نوبة غضب ابنتهما الصغيرة.

-من خلال الاستلقاء بجانب طفلهم لمساعدته على النوم بعد كابوس.

-دعك جبين طفلهم المذهول.

-هذه هي الطرق التي يقوم بها الآباء الموجودون عاطفيًا لتعليم أطفالهم التهدئة الذاتية.

الأطفال الذين يتلقون ما يكفي من التهدئة الذاتية من والديهم يكبرون وهم يمتلكون منها مدى الحياة. إنهم لا يحتاجون أبدًا إلى التفكير فيها كثيراً. لكن هذه ليست هي الحال عادةً بالنسبة لأولئك الذين نشؤوا على أيدي آباء مهملين عاطفياً.

هناك أنواع مختلفة من الآباء المهملين عاطفياً. فقد يكونون يركزون على أنفسهم لدرجة أنهم لا يدركون احتياجات أطفالهم العاطفية، ناهيك عن تلبيتها. وقد يبذلون قصارى جهدهم لإبقاء الأسرة واقفة على قدميها مالياً حتى يصبحوا مرهقين جداً، أو غير موجودين بما يكفي، للاستجابة لأطفالهم عاطفياً. أو قد يبدون كأنهم آباء رائعون من جميع النواحي، حيث يزودون أطفالهم بكل ما يحتاجون إليه تقريباً باستثناء شيء واحد أساسي وقوي، هو الوعي والدعم العاطفي.

بعض هؤلاء الآباء لا يدركون المشاعر بشكل عام، وليس فقط أطفالهم. فلم يتلقوا التهدئة عندما كانوا يكبرون، لذا فهم لا يعرفون كيف يعطونها لأطفالهم، وفي بعض النواحي، لا يهم سبب فشل والديك، ما يهم حقًا هو أنهم خذلوك. الآن، كشخص بالغ، يمكنك تعلم كيفية توفيره لنفسك.

ولحسن الحظ، إن التهدئة الذاتية ليست معقدة أو يصعب تعلمها. في الواقع، وبالنسبة لمعظم الناس، إنها في الغالب عملية اكتشاف الذات، وتجربة أفكار مختلفة، ومراقبة النتيجة. ومع تقدمك في عملية تعلم التهدئة الذاتية، هناك فائدة إضافية تتمثل في التعرف على نفسك بشكل أفضل على المستوى العاطفي، ونظرًا لأن كل إنسان فريد من نوعه، فإن الأشياء التي ستكون مهدئة لك ستكون خاصة بك.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي