الآلاف يتظاهرون بعد القتل الطائفي في الهند

أ ف ب - الأمة برس
2022-06-30

الآلاف يتظاهرون بعد القتل الطائفي في الهند    (ا ف ب)

ويزعم أن الخياط الهندوسي كانهايا لال قتل على يد رجلين مسلمين بسبب دعمه للتعليقات الأخيرة حول الإسلام من قبل عضو في الحزب القومي الهندوسي الحاكم.

تظاهر آلاف الأشخاص في مدينة أودايبور الهندية يوم الخميس بعد مقتل خياط هندوسي وطالب كثيرون بالحكم على الرجلين المسلمين المتهمين بقتله.

وقال الرجلان إنهما هاجما كانهايا لال بسبب دعمه للتعليقات الأخيرة حول الإسلام من قبل عضو في الحزب القومي الهندوسي الحاكم في الهند والتي أثارت غضبا في جميع أنحاء العالم الإسلامي.

وألقي القبض عليهما بعد ذلك بوقت قصير ويجري التحقيق معهما بموجب تشريع لمكافحة الإرهاب، حيث ذكرت تقارير إعلامية أن أحدهما كان على اتصال بجماعات متطرفة في باكستان.

وخوفا من العنف الطائفي، فرضت السلطات حظر تجول في أودايبور وقطعت خدمة الإنترنت عبر الهاتف المحمول في جميع أنحاء المدينة الغربية وأماكن أخرى في ولاية راجستان.

وتم نشر مئات من أفراد الشرطة الإضافيين.

وشهدت مظاهرة الخميس التي نظمتها جماعات هندوسية قيام عدة أشخاص برشق الحجارة وترديد شعارات والدعوة إلى إعدام المتهمين، وفق ما أفاد مراسل لوكالة فرانس برس في المكان.

ويظهر مقطع فيديو انتشر على نطاق واسع يبدو أنه يصور جريمة القتل التي وقعت يوم الثلاثاء، والتي لم يتم التأكد من صحتها، الرجلين وهما يهاجمان لال في متجره بالسكاكين الكبيرة.

وأثارت تصريحات المتحدثة باسم حزب بهاراتيا جاناتا نوبور شارما بشأن النبي محمد في أواخر مايو أيار احتجاجات تحولت إلى أعمال عنف في بعض أنحاء الهند ومظاهرات في أنحاء العالم الإسلامي.

وأقاله الحزب بعد تصريحاتها، التي دفعت حكومات نحو 20 دولة إلى استدعاء مبعوثيها الهنود للتعبير عن استيائهم.

"فقط بسبب قضية نوبور شارما قتل والدي. لم تكن مشكلة كبيرة"، قال ياش تيلي نجل لال لوكالة فرانس برس الأربعاء.

وقال: "هل من المنطقي أنهم قتلوا والدي بسبب هذه القضية الصغيرة؟" داعيا إلى شنق المتهمين أو قتلهما من قبل الشرطة.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي