قتلى وجرحى من عناصر القوات الحكومية السورية وفصائل معارضة في ريف إدلب

د ب أ- الأمة برس
2022-06-16

كانت مواقع خطوط التماس بين القوات الحكومية وفصائل المعارضة في المنطقة، التي تعرف بمنطقة خفض التصعيد (أ ف ب)

دمشق: أفادت مصادر سورية بسقوط قتلى وجرحى من عناصر القوات الحكومية السورية وفصائل المعارضة في اشتباكات دارت بينهما قرب مدينة سراقب بريف إدلب الشمالي الشرقي ليلة الأربعاء/الخميس 16يونيو2022.

وقالت مصادر مقربة من القوات الحكومية السورية إن "خمسة عناصر قتلوا وأصيب سبعة آخرون من مسلحي المعارضة جراء اشتباك على أطراف بلدة سراقب الغربية".

وأكدت المصادر، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، بالقول :"توسعت دائرة الاشتباكات بين الجيش السوري وفصائل المعارضة على كافة النقاط المحيطة بمدينة سراقب. وقصف الجيش مواقع المسلحين بالمدفعية وراجمات الصواريخ في نقاطهم غرب جرابلس وأطراف بلدة سرمين".

من جانبه، أقر قائد عسكري في "الجبهة الوطنية للتحرير"، لـ(د.ب.أ)، "بسقوط أربعة قتلى وإصابة سبعة آخرين من عناصر فصيل فيلق الشام التابع للمعارضة السورية خلال تصديقهم لمجموعة من عناصر القوات الحكومية تسللت إلى نقاط الفيلق على أطراف مدينة سراقب".

وأضاف أن "عناصر الفيلق تمكنوا من قتل جميع عناصر المجموعة التي تسللت إلى نقاطهم، بعد عملية اشتباك استمرت لأكثر من ساعتين واستخدمت خلالها القوات الحكومية القصف المدفعي على نقاط الجيش الوطني في محيط مدينة سراقب. كما ردت كتائب المدفعية التابعة للجيش الوطني بالقصف المكثف على مواقع القوات الحكومية".

وكانت مواقع خطوط التماس بين القوات الحكومية وفصائل المعارضة في المنطقة، التي تعرف بمنطقة خفض التصعيد، شهدت منذ حوالي شهر هدوءا نسبيا، لكن التصعيد بدأ يعود إلى المنطقة مع إعلان تركيا نيتها إطلاق عملية عسكرية في شمال سوريا.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي