ارتفاع عدد السياح في العالم ثلاث مرات في الربع الأول من العام (منظمة السياحة العالمية)

أ ف ب - الأمة برس
2022-06-06

سياح في أحد شوارع برشلونة في 11 أيار/مايو 2022 (ا ف ب)

ارتفعت أعداد السياح على مستوى العالم ثلاث مرات في الربع الأول من العام مقارنة بالفترة نفسها من العام 2021، مدفوعة خصوصا من النشاط في أوروبا على وقع تخفيف قيود مكافحة وباء كوفيد، على ما أعلنت منظمة السياحة العالمية الإثنين.

وفي الأشهر الثلاثة الأولى من 2022 سُجل وصول 117 مليون سائح في دول العالم، مقارنة ب41 مليونا في الفترة نفسها من العام السابق، فيما أظهرت الأرقام ارتفاعا بنسبة 182 بالمئة، وفق المنظمة ومقرها في مدريد.

ورغم أن الأرقام لا تزال أقل بنسبة 61 بالمئة عن تلك المسجلة في الربع الأول من 2019، إي قبل عام على تفشي الوباء، إلا أنها أظهرت أن السياحة تواصل الانتعاش "بوتيرة قوية" في وقت "تُرفع القيود وتُستعاد الثقة"، بحسب المنظمة.

وأضافت "سُجل قرابة 47 مليون سائح في آذار/مارس، من أصل العدد الإضافي البالغ 76 مليون سائح المجسل عالميا في الأشهر الثلاثة الأولى، ما يظهر أن التعافي يتسارع".

وسُجلت الزيادة خصوصا في أوروبا التي استقبلت عددا أكبر بأربع مرات تقريبا مقارنة ب2021، أي بزيادة بنسبة 280 بالمئة.

وسُجل نمو قوي أيضا في الأميركيتين، حيث ارتفع عدد السياح أكثر من مرتين (117 بالمئة) وفي الشرق الأوسط بنسبة 132 بالمئة.

وقالت المنظمة: "يُتوقع أن يتواصل الانتعاش التدريجي خلال 2022، في وقت تخفف مزيد من الوجهات أو تُلغي قيود السفر ويُطلق العنان للطلب" على ما قالت الوكالة مشيرة إلى "زيادة كبيرة في حجوزات السفر".

في الثاني من حزيران/يونيو، كانت 45 وجهة سفر (ثلثاها في أوروبا) قد ألغت القيود المرتبطة بكوفيد، فيما في آسيا كان عدد متزايد من الدول قد بدأ في تخفيف تلك القيود.

غير أن منظمة السياحة الدولية أبقت على توقعات مستقبلية حذرة للأشهر المقبلة ، نظرا للمخاطر المرتبطة ب"البيئة الاقتصادية الصعبة" والغزو الروسي لأوكرانيا.

وقالت "يبدو أن الهجوم الروسي على أوكرانيا كان له تأثير مباشر محدود على النتائج ككل حتى الآن".

لكن المنظمة حذرت من "تداعيات اقتصادية عالمية كبيرة" للحرب، من خلال زيادة تكلفة الوقود والطاقة "ما ينجم عنه ارتفاع كلفة النقل والإقامة بالنسبة لقطاع السياحة" ما قد يؤثر على تعافي القطاع.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي